Widgets Magazine
13:21 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    برلمان كردستان

    برلمانية كردية تكشف موقف أحزاب الإقليم من تحالفات بغداد

    © Sputnik . Dmitry Vinogradov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت الدكتورة ڤيان صبري، عضو البرلمان العراقي الجديد، القيادية في الحزب الديمقراطي الكردستاني، إن الأحزاب الكردية متفقة جميعها على الانفتاح على كل الأطراف وتقف على مستوى واحد من الجميع.

    وتابعت ڤيان صبري، في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الخميس "الحزبين الكردستانيين الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني متفقون على الانفتاح على جميع الأطراف السياسية العراقية. أربيل أبوابها مفتوحة على كافة الأطراف السياسية العراقية شيعية وسنية وتقف على مستوى واحد منهم جميعا، على ألا يكون هناك  فيتو على أي حزب أو ائتلاف أو طرف سياسي أو شخصية سياسية".

    وأضافت "المبادئ الجوهرية الثلاثة التي اتفق عليها التحالف الكردستاني المتكون من الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني للانضمام الى نواة كتلة أكبر لتشكيل الحكومة الجديدة، هي الشراكة الحقيقية بين المكونات الثلاثة الكورد والشيعة والسنة عملا ومنهجا وموقفا وبما يضمن استقرار العملية السياسية وحقوق المواطنة".

    وأكملت عضو البرلمان العراقي الجديد "المبدأ الثاني هو التوازن في العلاقة بين الأقليم وبغداد في كافة الملفات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، والمبدأ الثالث هو التوافق في البرلمان وإقرار القرارات وبما يحفظ لجميع الكرد ولجميع المكونات في العراق حقوقهم".

    وواصلت "هذه المبادىء الثلاثة مستندة على تطبيق بنود الدستور العراقي دون انتقائية، وهذه المبادئ الثلاثة التي اتفق الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستاني عليها وتبلورت في خارطة طريق مشروع حكومي وطني، مكون من نقاط دستورية سيتم بحثها مع كافة الأطراف السياسية وعلى هذا الأساس تتم عملية المفاضلة".

    ومضت ڤيان صبري بقولها " تمت اجتماعات مع الأحزاب الكردستانية الأخرى واجتماعات مع الحزب الاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية، وستتم أيضا اجتماعات مستقبلية مع التغيير والعدالة والديمقراطية لدعوتهم إلى الائتلاف الكردستاني لتوحيد المواقف والقوى الكردستانية في بغداد".

    وعن موضوع محافظة كركوك وما يجري فيها، قالت: "هو أمر بالغ الأهمية وعدم الحل له تداعيات سلبية سياسية اجتماعية وأمنية، وهي تقع ضمن المناطق المتنازع عليها وخطة الطريق هي الالتزام بتطبيق المادة 140 الدستورية وهي إحدى النقاط ضمن المشروع المشترك للحزبين الكردستانيين، وسيتبين في المباحثات القادمة المعمقة والتفاهمات بشأنها مع الأطراف السياسية العراقية، ونأمل أن تكون قناعة الأطراف ومن ضمنها السيد العبادي هي إحدى ضمانات استقرار العملية السياسية في العراق برمته".

    انظر أيضا:

    مقتل شرطيين بتفجير انتحاري في العراق
    العراق...الشرطة تحبط عملية تهريب للنفط من أغنى مدن البلاد
    الجيش التركي: تحييد 15 مسلحا من العمال الكردستاني في العراق
    ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى التفجير الانتحاري في العراق إلى 23 شخصا
    الكلمات الدلالية:
    بغداد, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik