09:11 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    محكمة

    توجيه 37 تهمة لسلمان العودة... والنيابة تطالب بقتله تعزيرا

    © Fotolia / Niroworld
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    323

    سلمت المحكمة الجزائية المتخصصة، في العاصمة السعودية الرياض، الداعية سلمان العودة، لائحة الدعوى المقامة ضده من قبل النيابة العامة، والتهم الموجهة له وأبرزها الإفساد في الأرض، للنظر فيها والرد عليها خلال الجلسة المقبلة.

    وبحسب صحيفة "سبق" بدأت أولى جلسات هذه المحاكمة، صباح الثلاثاء، بحضور بعض أقارب المتهم، حيث شملت قائمة التهم الموجهة له 37 تهمة.

    ويواجه العودة، الذي تعرفه السعودية كمساعد الأمين للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المصنف ككيان إرهابي في السعودية، تهم الإفساد في الأرض بالسعي المتكرر لزعزعة بناء الوطن وإحياء الفتنة العمياء، وتأليب المجتمع على الحكام، وإثارة القلاقل، والارتباط بشخصيات وتنظيمات، وعقد اللقاءات والمؤتمرات داخل وخارج المملكة، لتحقيق أجنده تنظيم الإخوان الإرهابي ضد الوطن وحكامه.

    وشملت لائحة الاتهام، كذلك، دعوة المذكور للتغيير في الحكومة السعودية، والدعوة للخلافة في الوطن العربي وتبنيه ذلك بإشرافه على "ملتقى النهضة"، الذي يجمع الشباب كنواة لقلب الأنظمة العربية، وانعقاده عدة مرات في عدة دول بحضور مفكرين ومثقفين، وإلقائه محاضرات محرضة.

    وتضمنت الدعوة التحريض للزج بالمملكة في الثورات الداخلية، ودعم الثورات في البلاد العربية، من خلال ترويجه لمقاطع تدعم الثورات، ونقل صورة عما تعانيه الشعوبـ واستثمار الوقت في التركيز على جوانب القصور في الشأن الداخلي، وإظهار المظالم للسجناء وحرية الرأي.

    وعلاوة على ذلك، يواجه الشيخ العودة تهما بتأليب الرأي العام، وإثارة الفتنة وتأجيج المجتمع وذوي السجناء في قضايا أمنية، بالمطالبة بإخراج السجناء على منصات إعلامية.

    وكانت السلطات السعودية اعتقلت العودة، في 9 أيلول/سبتمبر 2017؛ برفقة بعض الدعاة والناشطين السياسيين، فيما عرف في السعودية بـ "الخلية الاستخباراتية".

    ومن أبرز المعتقلين على خلفية قضية "الخلية الاستخباراتية"، إضافة إلى العودة، عوض القرني، وعلي العمري، ومحمد الهبدان، وغرم البيشي، والشيخ عبد المحسن الأحمد، ومحمد عبد العزيز الخضيري، وإبراهيم الحارثي، وحسن إبراهيم المالكي؛ وشخصيات أخرى كالإعلامي فهد السنيدي، والشاعر زياد بن نحيت، الذي أفرجت السلطات عنه لاحقا.

    ويعرف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأنه مؤسسة إسلامية تأسست عام 2004، يرأسها الشيخ يوسف القرضاوي، وهو داعية مصري حاصل على الجنسية القطرية.

    انظر أيضا:

    إسبانيا تفسخ عقدا لتوريد 400 قنبلة دقيقة إلى السعودية
    بعد رصد انتهاكات... السعودية تتخذ قرارا بشأن خدمة "التدليك"
    ضجة في السعودية بعد رقص مسؤولة في مناسبة عامة... والسلطات ترد
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, داعية إسلامي, محكمة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik