14:45 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    جنرال روسي وضباطه يشاركون أطفال قمحانة السورية يومهم الدراسي الأول

    جنرال روسي وضباطه يشاركون تلاميذ سوريين يومهم الدراسي الأول

    © Sputnik . BASEL SHARTOUH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    شارك رئيس مركز المصالحة الروسي في محافظة حماة السورية، الجنرال أناتولي فيتش، أمس الإثنين يرافقه عدد من الضباط والجنود الروس أطفال بلدة قمحانة في ريف حماة يومهم المدرسي مع انطلاقة العام الدراسي الجديد.

    كاميرا "سبوتنيك" رافقت الضباط الروس أمس حيث قاموا بتوزيع الحقائب المدرسية على أطفال البلدة الواقعة شمال حماة والتي تبعد عن معاقل المسلحين نحو 5 كيلومترات، والتي ظلت صامدة خلال سنوات الحرب ولم يتمكن الإرهاب من إسقاطها.

    وشارك الجنرال أناتولي فيتش والضباط والجنود الروس أطفال مدارس قمحانة يومهم بكل ما فيه من طفولة وهوايات ومواهب، كما رسموا معهم رسومات الأطفال المعبرة، وشاركوهم ألعابهم، وأخذوا إلى جانبهم الصور التذكارية، في جو من التشجيع والمحبة والأمان.

    وأكد الجنرال أناتولي فيتش لوكالة "سبوتنيك": على وقوف روسيا الاتحادية إلى جانب الدولة السورية والشعب السوري والأطفال السوريين الذين يستحقون حياة كريمة وآمنة، وأن روسيا كما ساعدت في الماضي تساعد في الحاضر وستساعد الآباء والأمهات والأطفال السوريين في المستقبل.

    بدوره قال طه خميس أحد وجهاء قمحانة، وصاحب المبادرة لوكالة "سبوتنيك": إنه "مع العام الدراسي الجديد أردنا أن نثبت للعالم كله أن أهالي بلدتنا وأطفالها صامدون، والمسلحون لم يستطيعوا تحطيم المقعد الدراسي في بلدتنا بالرغم من كل الدعم المادي والأسلحة التي حصلوا عليها".

    جدير ذكره أن بلدة قمحانة، الواقعة شمال مدينة حماة بقيت عصية على المسلحين منذ انطلاق الأحداث في البلاد، ولم يستطع "الإرهاب" دخولها رغم عشرات الهجمات ومحاولات التهجير.

    ويعتبر الموقع الاستراتيجي الذي تشكله البلدة أحد العوامل الرئيسية التي جعلت المسلحين يبحثون خلال سنوات الحرب عن ثغرات تمنحهم السيطرة عليها، فالبلدة مرتبطة بأهم القواعد النارية التي ينشرها الجيش السوري في ريف حماة والمتربعة على جبل زين العابدين، كما تعد مدخلاً رئيسياً لمدينة حماة وبوابة لتقدم مسلحي "النصرة" القادمين من مناطق خطاب، طيبة الإمام، وصوران.

    وشن مسلحو تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) العام الماضي هجوما كبيرا على ريف حماة أسموه "وقل اعملوا" بغية السيطرة على المدينة وإسقاط المواقع الهامة التي تتركز فيها القوات السورية في الريف.

     وشهدت بلدة "قمحانة" أكثر من 14 هجوما تخلله استخدام العديد من العربات المفخخة، وإطلاق عشرات الصواريخ والقذائف، إلا أنها فشلت ولم تحقق مبتغاها نتيجة القاعدة البشرية والنارية التي أقامها الجيش السوري والسكان المحليين وتدشين كافة المحاور، مما أوقع  تلك الهجمات في  كمائن أدت لسحق عشرات المهاجمين وتدمير عدة دبابات وسيارات دفع رباعي، فيما سجل الطيران الحربي السوري الروسي حضوراً في معظم الجبهات المشتعلة ونفذ عشرات الغارات التي استهدفت خطوط الإمداد والحركة.

    جنرال روسي وضباطه يشاركون أطفال قمحانة السورية يومهم الدراسي الأول
    © Sputnik . BASEL SHARTOUH
    جنرال روسي وضباطه يشاركون أطفال قمحانة السورية يومهم الدراسي الأول

    انظر أيضا:

    الدفاعات الجوية السورية تسقط عدة صواريخ أطلقتها طائرات إسرائيلية على ريف حماة
    طائرات إسرائيلية تقصف منطقة وادي العيون في ريف حماة... وسماع دوي انفجارات
    الجيش السوري يقصف مواقعا في ريف حماة الشمالي ويخنق "داعش" ببادية السويداء
    الخوذ البيضاء تنقل شحنة كيماوية ضمن 5 شاحنات إلى ريف حماة الشمالي
    الجيش السوري يقصف مواقع لـ"النصرة" في ريف حماة الشمالي
    الجيش السوري يسحق آمال "النصرة" في ريف حماة الشمالي (فيديو)
    الجنود الروس يوزعون مساعدات إنسانية في ريف حماة للمرة الخامسة منذ تحريره (صور + فيديو)
    الجيش السوري يقصف محور ريف حماة الشمالي جنوب إدلب
    مصدر لـ"سبوتنيك": وصول 1060 مسلحا إلى ريف حماة قادمين من القنيطرة
    ذعر مصالحات درعا جنوبا يفتك بالنصرة شمالا... تهجير أهالي ريف حماة استعدادا "للأسوأ"
    الجيش التركي يواصل تعزيز نقاطه في ريف حماة
    الكلمات الدلالية:
    عودة الحياة إلى سوريا, الجيش الروسي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik