Widgets Magazine
17:55 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الوضع بعد مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في صنعاء، اليمن 3 ديسمبر/ كانون الأول 2017

    حكومة صنعاء تتهم التحالف بطباعة 1.5 تريليون ريال

    © AFP 2019 / Mohammed Huwais
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    صادقت حكومة الإنقاذ الوطني المشكلة في صنعاء، على مشروع قرار يجرم التعامل مع العملة المطبوعة مؤخرا في الخارج، وأحالته إلى مجلس النواب لإقراره وجعله نافذا.

    القاهرة — سبوتنيك. وحسب وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي تديرها جماعة أنصار الله "الحوثيين" اعتبر مشروع القرار، الذي أقرته حكومة الإنقاذ في اجتماع، الثلاثاء، العملة المطبوعة عبر الحكومة اليمنية باطلة وغير شرعية، ومن الأدوات التي اعتمدها التحالف لإحداث تضخم كبير وغير مسبوق في قيمة الريال ما انعكس على أسعار السلع الأساسية والاستهلاكية بالارتفاع.

    واستمعت حكومة صنعاء في الاجتماع إلى تقرير نائب رئيسها وزير المالية حسين مقبولي، قال فيه إن "الطبعات الجديدة من العملة الوطنية، والتي قدرت بـ 800 مليار ريال، وقام بطباعتها (مرتزقة) العدوان دون غطاء من العملة الصعبة أو الذهب، تقف بصورة مباشرة وراء التدهور والتضخم الكبير، الذي تشهده العملة".

    واتهم التقرير الحكومة اليمنية بتفريخ محلات الصرافة في المناطق الخاضعة لسيطرتها بغرض المضاربة بالعملة وسحبها من السوق المحلية بشكل ممنهج.

    وطالبت حكومة الإنقاذ، الأمم المتحدة القيام بواجباتها ووقف ما وصفته العبث بقوت وحياة اليمنيين.

    وحملت السعودية والإمارات والرئيس اليمني "كامل المسؤولية عن التراجع الكبير الذي شهدته العملة الوطنية، بطبعهم أكثر من تريليون ونصف تريليون ريال على المكشوف منذ نقل وظائف البنك المركزي إلى عدن".

    وأشارت إلى أن مبيعات النفط والغاز في محافظتي مأرب وحضرموت الخاضعتين للحكومة اليمنية والتي تزيد عن 120 مليون دولار شهريا وتذهب إلى أحد البنوك التجارية بمدينة جدة السعودية.

    ورأت أنه كان من الأحرى تسخير تلك الأموال لصرف مرتبات موظفي الدولة في عموم اليمن، وإنهاء الذريعة التي عمدت الحكومة اليمنية لتسويقها من أجل طباعة العملة على المكشوف وبشكل غير قانوني، حسب قولها.

    وبشأن مشاورات جنيف، أعربت حكومة الإنقاذ عن أملها في أن تسود الروح الايجابية المشاورات وأن تفضي إلى نتائج وإجراءات بناء الثقة المطلوبة للتمهيد للعملية السلمية الشاملة والكاملة.

    وأضافت "أن الوفد الوطني سيشارك في هذه المشاورات انطلاقا من وحي المسئولية التاريخية الوطنية والحرص على الخروج بنتائج إيجابية وتطمينية للشعب اليمني أن البلاد في طريقها إلى تحقيق السلام وإنهاء العدوان ورفع الحصار".

    وأشادت حكومة الإنقاذ "بمستوى التطور المتنامي الذي تشهده القدرات الدفاعية والنجاح الكبير لسلاح الجو المسير الذي تمكن من استهداف مواقع إستراتيجية في عمق دولتي العدوان السعودية والإمارات".

    ولجأت الحكومة اليمنية أواخر العام 2016 إلى طباعة 400 مليار ريال عبر اتفاق مع شركة "غوزناك" الروسية، لمواجهة العجز في السيولة النقدية، الذي جعلها غير قادرة على دفع رواتب موظفي الدولة الذين يتجاوز عددهم مليونين ومئتي ألف.

    انظر أيضا:

    بالتعاون مع السعودية... قرارت جديدة في اليمن لإيقاف الانهيار الاقتصادي
    التحالف يستهدف تعزيزات لـ"أنصار الله" جنوب الحديدة في اليمن
    اليمن... محافظ صعدة يعلن قرب السيطرة على معقل زعيم جماعة "أنصار الله"
    اليمن... المبعوث الأممي يؤكد الالتزام بمشاركة الجنوبيين في العملية السياسية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, أخبار اليمن, الأزمة اليمنية, تضخم, اقتصاد, اتهام, أنصار الله, التحالف العربي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik