00:43 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    اليمن

    بعد 4 سنوات من الحرب... بصيص أمل يلوح لليمن لتحقيق السلام

    © AFP 2018 / KARIM SAHIB
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    تفتتح، يوم 6 أيلول/سبمتبر، جولة جديدة من محادثات السلام بين ممثلي الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، بوساطة المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيتس.

    وتجدر الإشارة إلى أن هذا الاجتماع الرسمي بين الأطراف المتحاربة، هو الأول خلال السنوات الأخيرة.

    وقد كانت آخر محاولة لإقامة الحوار بين الطرفين في عام 2016، بوساطة الأمم المتحدة أيضا.

    واستمرت المحادثات، التي عقدت في الكويت حينها 180 أيام، إلا أن جميع الجهود المبذولة لإيجاد حل وعقد اتفاق بشأن السلطة لم تثمر عن نتائج.

    وأفادت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" أن الرياض استضافت، في وقت سابق، محادثات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مع المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، حيث تمت مناقشة الوضع في تلك البلاد. كما شارك في المحادثات السفير السعودي لدى اليمن محمد بن سعيد الجابر.

    ومن المتوقع أن  يتطرق الجانبان خلال المحادثات في جنيف إلى مسألة تبادل الأسرى، إضافة إلى تقرير مصير ميناء الحديدة على البحر الأحمر، إلى حيث يتم نقل الجزء الأكبر من المساعدات الإنسانية الدولية إلى شعب اليمن.

    وقد أعلن غريفيتس في وقت سابق أن الحوثيين وافقوا على تسليم الميناء لسيطرة ممثلي الأمم المتحدة.

    ويعتقد مدير مركز الدراسات الإسلامية في معهد التنمية المبتكرة كيريل سيميونوف أن محادثات جنيف تملك فرصا أكثر للنجاح من جميع المحاولات السابقة لإقامة الحوار، وذلك بسبب استعداد الحوثيين لتقديم التنازلات.

    إذ قال الخبير لصحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية: "يعاني الحوثيون الآن من وضع أصعب بكثير من ذي قبل. وذلك بعد فقدانهم حليفهم، الذي قتلوه بأنفسهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، ما أدى إلى انتقال العديد من وحدات الحرس الجمهوري برئاسة ابن أخ صالح إلى جانب التحالف العربي. كما أصبح الحوثيون أكثر لينا بسبب إمكانية فقدان مدينة الحديدة. ففي حال سقوط الحديدة سيكون الحوثيون في حال حصار كامل، إضافة إلى توقف المساعدات الإنسانية لليمن. وليس لدى الحوثيين طرق أخرى لتزويد السكان بالمواد الغذائية اللازمة".

    وأشار سيميونوف إلى أن تأثير طهران على الحوثيين ليس كبيرا، كما يجري الاعتقاد. فقد أضاف "يعتبر الحوثيون حلفاء أيديولوجيين للخمينيين. ووجهات نظرهم متقاربة من حيث مواجهة الصهيونية والإمبريالية الأمريكية، لكن الحوثيين يملكون أيديولوجية خاصة بهم. إنهم يريدون تأسيس سلطتهم في اليمن".

    أما بالنسبة للإمارات، فقد وضعت أمامها هدفا محددا في اليمن، هو السيطرة على مضيق باب المندب، حسبما أكد سيميونوف. وقال "أبو ظبي لا تهتم كثيرا بمسألة من سيكون في السلطة في اليمن. إنها مستعدة للتعامل مع القوى السياسية المختلفة، بما في ذلك الحوثيين، باستثناء "الإخوان المسلمين".

    انظر أيضا:

    بالتعاون مع السعودية... قرارت جديدة في اليمن لإيقاف الانهيار الاقتصادي
    التحالف يستهدف تعزيزات لـ"أنصار الله" جنوب الحديدة في اليمن
    اليمن... محافظ صعدة يعلن قرب السيطرة على معقل زعيم جماعة "أنصار الله"
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, الإمارات العربية المتحدة, إيران, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik