10:32 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 25
    تابعنا عبر

    تجري الحكومة الألمانية محادثات مع حلفائها بشأن إمكانية نشر قوات عسكرية في سوريا، الأمر الذي أثار انتقادات حادة من الحزب الديمقراطي الاشتراكي وفجر صراعا جديدا داخل حكومة المستشارة أنغيلا ميركل الائتلافية.

    ووفقا لوكالة "رويترز"، لا يزال القيام بأي عمل عسكري في الخارج قضية حساسة لا تحظى بشعبية في ألمانيا بسبب الماضي النازي للبلاد.

    وقال المتحدث باسم الحكومة شتيفن زايبرت، إن ألمانيا تبحث مع الحلفاء الأمريكيين والأوروبيين مشاركتها العسكرية المحتملة إذا استخدمت قوات الحكومة السورية أسلحة كيميائية في إدلب، المعقل الرئيس الأخير للجماعات المسلحة.

    وأضاف زايبرت "لم يطرأ موقف يستلزم اتخاذ قرار"، موضحا أن البرلمان يجب أن يوافق أولا على أي قرار.

    وكانت صحيفة "بيلد" قالت في وقت سابق إن وزارة الدفاع الألمانية التي يقودها المحافظون تدرس خيارات محتملة للانضمام إلى القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية في أي عمل عسكري في سوريا مستقبلا إذا استخدمت دمشق الأسلحة الكيميائية.

    انظر أيضا:

    عمار الأسد يكشف عن الخيار الوحيد أمام الإرهابيين في إدلب
    ترامب: لم أناقش اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد
    كاتب أمريكي: ترامب أمر باغتيال بشار الأسد
    الكلمات الدلالية:
    إدلب, ألمانيا, بشار الأسد, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook