22:08 15 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    إدلب

    خبير عسكري: أمريكا تساعد الإرهابيين بمحاولة إحباط معركة إدلب

    © REUTERS / Khalil Ashawi
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الخبير العسكري السوري، العميد مرعي حمدان، إن ما أعلنته وزارة الدفاع الروسية، بشأن نقل التنظيمات الإرهابية حاويات تحمل غاز الخردل إلى داخل إدلب، يشير إلى أن المعارك المنتظرة لن تكون عادية.

    وأضاف حمدان، في تصريحات خاصة لـ "سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن هذه المعلومات التي كشفتها وزارة الدفاع الروسية، يجب إطلاع الجميع على تفاصيلها، لإفشال أي نية لدى الولايات المتحدة الأمريكية لاستغلال امتلاك الإرهابيين لسلاح كيميائي، في توجيه اتهام للدولة السورية باستخدام الكيميائي ضد أحد على خلاف الحقيقة.

    وتابع: "من المتوقع الآن أن يستخدم الإرهابيون غاز الخردل في مواجهة قوات الجيش العربي السوري، أو استخدامه ضد أهدافا تخصهم، وسيكون هذا بالتنسيق مع راعيتهم الأولى، وهي الولايات المتحدة الأمريكية، من أجل اتهام الجيش السوري باستخدام الكيميائي ضد المدنيين، لإحباط معركة التحرير الكبرى في إدلب، التي تعتبر أم المعارك".

    ولفت الخبير العسكري، إلى أن معركة إدلب سوف تكون حاسمة تماما، فهي التحركات الأخيرة التي من شأنها القضاء على وجود تجمعات حقيقية للإرهابيين في سوريا، وبالتالي فإن أي عمليات عسكرية هناك ستكون مرفوضة من جانب الأمريكان الذين يحاولون تثبيت الوضع الراهن لأطول فترة ممكنة، لذلك ستكون هناك محاولات لإفشال بدء هذه المعارك، أو إحباطها بعد بدئها.

    وأكد حمدان على ضرورة تركيز روسيا وسوريا والدول المتحالفة معهما، على فضح الخطة التي ينوي الإرهابيون تنفيذها لإفشال محاولات تحرير كامل الأرض من سيطرتهم، وكذلك التواصل مع الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة الأمريكية، المهتمة بحل الأزمة السورية بشكل سلمي، من أجل الحصول على دعمهم للمعركة المنتظرة.

    وأعلن رئيس مركز المصالحة الروسي، الجنرال فلاديمير سافتشينكو، أن مسلحين من هيئة تحرير الشام نقلوا حاويات كلور إلى بسنقول الواقعة في محافظة إدلب. وقال سافتشينكو، أمس السبت، إن مسلحين من هيئة تحرير الشام الإرهابية، نقلوا عدة حاويات تحوي الكلور إلى يسنقول في إدلب"، محذرا قادة المعارضة المسلحة بالتوقف عن الاستفزازات، التي من شأنها تقويض عملية السلام.

    يذكر أن مركز المصالحة الروسي كان أعلن في وقت سابق، أن الإرهابيين في سوريا يستعدون للاستخدام الفعلي للمواد السامة المصنوعة من الكلور ضد المشاركين في تصوير الهجوم الكيميائي المفبرك، من أجل إلقاء اللوم على الجيش الحكومي في هجوم كيميائي.

    وجاء في بيان لمركز المصالحة يوم 12 سبتمبر/أيلول: "تستعد الخوذ البيضاء بالاشتراك مع الإرهابيين للاستخدام الفعلي للمواد السامة المصنوعة من الكلور ضد المشاركين في التصوير من المدنيين، من أجل إلقاء اللوم على الجيش الحكومي في هجوم كيميائي".

    يذكر أيضا أن منطقة شمال غرب إدلب لا تخضع عمليا لسيطرة القوات الحكومية السورية، حيث تتواجد هناك المعارضة المسلحة، وكذلك إرهابيون من عدد من الجماعات، التي تشن هجمات دورية على مواقع القوات السورية، كما تعلن دمشق وموسكو.

    انظر أيضا:

    مساعي تركية لعقد هدنة في إدلب.. الحزب الحاكم في تونس يعلق عضوية الشاهد.. البرلمان العراقي يستأنف جلساته
    موغيريني تبحث مع دي مستورا الوضع في إدلب
    قبل انطلاق معركة تحرير إدلب... فتح ممر "أبو الظهور" الإنساني لخروج المدنيين
    الرئاسة التركية تكشف عن رغبتها بما يجب أن يحدث في إدلب السورية
    إيران تعلن عما ستفعله خلال المعركة المرتقبة ضد الإرهابيين في إدلب السورية
    الكلمات الدلالية:
    خبير عسكري, أخبار إدلب, إدلب, مجلس المصالحة الروسي, رئيس المركز الروسي لاستقبال وتوزيع وإسكان اللاجئين السوريين الفريق فلاديمير سافتشينكو, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik