03:57 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارته إلى فرنسا

    فرنسا تكشف عما يحدث في العاصمة القطرية قريبا

    © REUTERS / REGIS DUVIGNAU
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11

    كشف السفير الفرنسي في قطر، فرانك جيليه، عن مخططات ومساعي بلاده تجاه العاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة المقبلة.

    وأكد جيليه، في أول لقاء له، بعد توليه منصبه، على أن بلاده على استعداد تام للتعاون ومساعدة قطر في "مونديال 2022" لكأس العالم، منوها إلى أن فرنسا سوف تنظم دورة الألعاب الأولمبية عام 2024، وبالتالي يمكن تبادل الخبرات بين الجانبين والعمل سنويا، وفقا لتصريحاته لصحيفة "الشرق" القطرية.

    وأبدى السفير الفرنسي إعجابه الشديد بما يراه في تنفيذ مشروعات "كأس العالم 2022"، مؤكدا أن الدوحة ستنظم البطولة بكل نجاح وثقة، خاصة أنها تستخدم تكنولوجيا عالية في المشروعات المختلفة، ولفت إلى أنه زار مستشفى سبيتار وأعجب للغاية بما رأه حيث أن بها تقدما لا مثيل له في علاج إصابات الملاعب، وهو أمر يدعو إلى الفخر.

    وعن العلاقات الثقافية والتعليمية، أوضح جيليه، أن البلدين سيشهدان السنة الثقافية فرنسا — قطر 2020، مشيرا إلى أنه ستكون هناك فعاليات ومهرجانات ومعارض عن هذا الحدث المهم طوال العام.

    وتابع بقوله "إن قطر عضو مشارك في منظمة الفرانكوفونية، وهذا أمر محبب بالنسبة إلى فرنسا، لاسيما مع الزيادة الكبيرة في تعلم اللغة الفرنسية في قطر، وهو أمر محل تقدير".

    وأضاف أنه قابل الكثير من القطريين، الذين يتحدثون اللغة الفرنسية بطلاقة، موضحا أن هناك العديد من الجهات التي تعلم اللغة الفرنسية في قطر، سواء من خلال المدارس أو من خلال المعاهد، بالإضافة إلى وجود طلاب قطريين يدرسون في جامعات فرنسا.

    وأعلن السفير فرانك جيليه عن إصدار أعداد كبيرة من تأشيرات فرنسا من الدوحة، منوها أن فرنسا هي الوجهة السياحية الأولى بالنسبة للقطريين من بين دول العالم، أن القطريين محل تقدير وترحاب في فرنسا.

    وعن الحصار المفروض على قطر، أكد السفير الفرنسي أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، طالب منذ بداية الأزمة برفع كافة الإجراءات التي اتخذت ضد قطر، خاصة الجوانب الأسرية والإنسانية.

    وأضاف بأن بلاده تدعم حل الأزمة من خلال الحوار ودعم الوساطة الكويتية الهادفة لحل النزاع الخليجي.

    ونوه فرانك جيليه إلى أن بلاده ستستضيف مؤتمرا مهما في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، حول السلام، مؤكدا "أن هذه مناسبة مهمة للعمل مع قطر في هذا المجال، وأن كلا من قطر وفرنسا تلعبان دورا مهما للغاية في المنظمات الدولية والإقليمية، وبالتالي يجب توحيد الجهود وتنسيق العمل من أجل مواجهة كافة التحديات المشتركة".

    يذكر أن فرانك جيليه، كان يشغل منصب المسؤول عن الملف السوري في وزارة الخارجية الفرنسية. 

    انظر أيضا:

    شاحنات إلى غزة... شروط إسرائيلية لحل قضية الأسرى... قطر تستثمر في تركيا... فرنسا والأمن على حدود الأردن وسوريا
    بعد تتويج فرنسا بالمونديال... أمير قطر يتحدث عن إنجاز رياضي
    بعد زيارة الأمير... فرنسا توضح حقيقة إقامة قاعدة عسكرية في قطر
    قطر توقع عقدا لشراء 12 مقاتلة رافال من فرنسا
    مفاجأة...فرنسا تحسم موقفها من الحرب بين قطر ودول المقاطعة
    الكلمات الدلالية:
    علاقات الدول, علاقات دبلوماسية, أخبار قطر, سفير, تعاون مشترك, تعاون اقتصادي, الحكومة القطرية, الحكومة الفرنسية, قطر, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik