11:17 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد

    صحفي تونسي يكشف كيف نجح الشاهد في إحباط مخطط توريث نجل السبسي

    © REUTERS /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشف صحفي تونسي أسباب انهيار الحزب الحاكم، ودور نجل الرئيس قايد السبسي في الحزب خلال السنوات الأربع الماضية.

    يمر حزب "نداء تونس" الحاكم، بظروف صعبة منذ قرار أمينه العام الأخير بتجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد في الحزب، حيث يعتبر البعض أن القرار كان بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، وأنه الحزب الحاكم في طريقه للزوال، خصوصا بعد أن غادره كثير من قياداته اعتراضا على قرارات الأمين العام للحزب.

    قال الكاتب التونسي، المتخصص في الشؤون الدولية والسياسية، نزار مقني، إن طموح حافظ السبسي نجل الرئيس التونسي قايد السبسي في خلافة ولاده في قصر قرطاج، تسبب في انهيار حزب نداء تونس الذي أسسه والده عام 2012 على قاعدة العداء للإسلام السياسي والقوى الثورية. وجمع بين طياته طيف متعدد من اليساريين والنقابيين والدستوريين، واستطاع في أقل من سنتين أن يستحوذ على كثير مقاعد البرلمان.

    وكشف مقني لـ"سبوتنيك" طريقة استحواذ حافظ السبسي الذي دفع به والده إلى رئاسة لجنة الهيكلة والتنظيم بحزب بالحزب عام 2013، قبل أن يتولى منصب أمينه العام بالحزب، على الحزب، والأسباب التي أدت إلى انهيار الحزب مؤخرا، موضحا أن عام 2013 أراد مجموعة من أعضاء الحزب الاستئثار على مقاليد السلطة به، ولم يكن ذلك ممكنا إلا من خلال التقرب من مؤسسه قايد السبسي، وكان لهم وابنه حافظ  الذي دخل الحزب متأخرا بالمقارنة مع غيره من الذين أسسوا النداء في 2012.

    وأضاف البحاث التونسي أن هؤلاء الأعضاء تعاملوا مع حركة النهضة، ورفعوا شعار إبعاد الاستئصاليين من مراكز الحكم في النداء وتلك كانت مناورة من الحركة الإسلامية، أدت إلى حدوث خلافات كبيرة بين  الأمين العام السابق للنداء محسن مرزوق، والمدير التنفيذي الحالي للحزب حافظ السبسي.

    والمفاجئ في الأمر وفقا للصحفي التونسي أن الرئيس السبسي باعتباره رئيس الحزب، قرر وقتها تكليف رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد، بتشكيل لجنة للنظر في الموضوع وحسمه، وهو ما انتهى إلى ترجيح الشاهد لكفة حافظ السبسي على حساب مرزوق ورفاقه من التيارات اليسارية، والنقابية الموجودة في النداء مقابل مساندته لتيار التجمعيين وسطه، وهو ما نتج عنه مغادرة مرزوق ومعه 30 نائبا بالبرلمان من مؤسسي الحزب، وهو ما يعد بمثابة أول مسمار في نعش حزب نداء تونس، بحسب مقني.

    المعركة الثانية حددها الباحث المتخصص في الشؤون الجيوسياسية، في انفصال أبرز قيادي الحزب وتأسيس أحزاب معارضة للنداء، مدللا بانسحاب القيادي الطاهر بن حسين الذي أسس حزب المستقبل، وبعده وزير الصحة السابق سعيد العائدي، الذي أسس حزب بني وطني، فضلا عن القيادي رضا بلحاج وعدد من القيادات الأخرى التي أسست حزب تونس أولا.

    وكشف مقني أن نفوذ الحزب ودوره بدأ في الهبوط بشكل متتابع منذ سيطرة نجل السبسي عليه، خصوصا وأنه لم يتخذ أي موقف حيال الانسحابات المتتالية لقيادات الحزب، ما تسبب في إضعاف النداء وتراجعه انتخابيا وسياسيا وانكماشه في المشهد السياسي مقابل تمدد حركة النهضة.

    وعن أسباب القرار الأخير للنداء بتجميد عضوية الشاهد في الحزب، قال مقني إن الشاهد أصبح منافسا قويا لنجل السبسي الطامح في خلافة والده في قصر قرطاج، لأن لديه مشروع سياسي وكل المؤشرات تؤكد أن سيرشح نفسه للرئاسة في انتخابات 2019.

    واعتبر الكاتب الصحفي التونسي أن الصراع الأخير لحافظ السبسي مع الشاهد ساهم في هدم ما تبقى من حزب النداء، خصوصا بعد أن غادر الحزب عدد من نوابه في البرلمان غضبا من قرار تجميد عضوية الشاهد في الحزب، وكونوا كتلة مستقلة في البرلمان، إضافة إلى كتلة الاتحاد الوطني الحر التي تضم عدد آخر من نواب البرلمان التابعين للحزب  والمتحالفين مع حركة النهضة، فضلا عن استقالة 8 نواب آخرين من النداء.

    انظر أيضا:

    الدفاع التونسية تنفي مشاركة قوات أمريكية في عمليات قتالية ضد الإرهاب في تونس
    انهيار حزب الحراك الذي يقوده الرئيس السابق المرزقي في تونس
    مساعي تركية لعقد هدنة في إدلب.. الحزب الحاكم في تونس يعلق عضوية الشاهد.. البرلمان العراقي يستأنف جلساته
    حزب نداء تونس يعلن تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد
    "نداء تونس" يبحث تجميد عضوية الشاهد أو فصله من الحزب
    تونس… ثمانية من نواب الحزب الحاكم ينشقون ويعلنون تأييدهم للشاهد
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة التونسية, يوسف الشاهد, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik