14:43 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    محمد بن زايد

    الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"

    © AP Photo / Andrew Harnik
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أجرت دول عربية لقاءات سرية في دولة الإمارات، بهدف تغيير ملامح القضية الفلسطينية، بتوجيه مباشر من إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

    وبحسب صحيفة "الخليج أونلاين"، شارك في اللقاءات السرية مسؤولون من إدارة ترامب، إضافة إلى شخصيات فلسطينية موجودة في الخارج، وعلى خلاف كبير مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن).

    شخصيات معارضة

    وأوضحت الصحيفة أن أبوظبي استضافت، حتى هذه اللحظة، ثلاثة لقاءات، على الأقل، وشارك فيها مسؤولون إماراتيون، وسعوديون، ومصريون، إضافة إلى شخصيات فلسطينية معارضة، وجميعها كانت تحت إشراف الإدارة الأمريكية.
    وبحسب مصادر مطلعة صرحت للصحيفة، فإن تلك اللقاءات لم تشارك فيها أي أطراف رسمية من السلطة الفلسطينية، التي يترأسها عباس، أو حتى حركة فتح التي يتزعمها، في إشارة واضحة إلى أن ما يجري إعداده سيكون مخالفا للموقف الفلسطيني المتعلق بالقضايا السياسية المطروحة، وعلى رأسها "صفقة القرن".

    ملفات ساخنة
    وبسؤال "الخليج أونلاين" حول طبيعة الملفات الساخنة، التي يتم بحثها خلال تلك اللقاءات السرية، أجابت المصادر الدبلوماسية: "زيارة المبعوثين الخاصين للرئيس ترامب، جارد كوشنير، وجيسون غرينبلات، للمنطقة العربية، خلال شهر يونيو/حزيران الماضي، لم تنجح في إقناع رؤساء بعض الدول العربية، وعلى رأسها الأردن بالصفقة الأمريكية، ومن ثم لم تحقق أهدافها الأمر الذي عطل طرحها".

    وتابعت: "إدارة ترامب بدأت البحث عن طرق أخرى، بالتعاون مع دول عربية صديقة لها، وداعمة لصفقتها السياسية، من بينها السعودية والإمارات، لإيجاد جسم عربي مساند لها، وغير معارض لتمرير صفقتها، حتى وإن تسببت بتغيير ملامح القضية الفلسطينية بأكملها، وهذا كان جوهر تلك اللقاءات".

    تنفيذ فعلي

    أحمد أبو الغيط
    © Photo / المكتب الإعلامي لأمين جامعة الدول العربية
    ولفتت المصادر الرسمية إلى أن "كل القرارات، التي صدرت عن ترامب خلال الفترة الأخيرة، والتي تعلقت بالقدس واللاجئين وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وغيرها، جاءت دون أي معارضة من الدول العربية، الأمر الذي شجع ترامب على تنفيذ 70% من بنود صفقته، دون حتى أن يعلنها، بشكل رسمي".
    وكان صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، قد أكد في تصريح تلفزيوني، في 16 سبتمبر/أيلول الجاري، أن إدارة ترامب قد نفذت فعلياً 70% من "صفقة القرن" على أرض الواقع، من خلال الاعتراف بالقدس، عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة إليها، إلى جانب قطع المساعدات عن وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

    ومنذ تولي دونالد ترامب، منصب الرئاسة الأمريكية، بدأ باتخاذ عدد من القرارات، التي تُضعف القضية الفلسطينية؛ كان أولها اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ووقف تمويل بلاده وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

    ضعف القضية الفلسطينية
    وتعمد خلال الفترة الماضية تداول مصطلح "صفقة القرن"؛ وهي خطة جديدة للرئيس الأمريكي لحل القضية الفلسطينية، ولكن الغموض ما زال يحيط بملامح هذه الخطة بالكامل.

    وبالعودة للمصادر الدبلوماسية، فقد أكدت أن دولا عربية تعتبر مواقف الفلسطينيين المتشددة، والرافضة للصفقة الأمريكية، والعودة لمفاوضات السلام مع إسرائيل، عقبة أمام فتح باب التطبيع مع إسرائيل على مصراعيه، رغم وجود علاقات ولقاءات سرية تشهد تطوراً يوماً بعد يوم.

    وذكرت المصادر الدبلوماسية أن اللقاءات التي تجري في أبوظبي كان على أجندتها الأولى كيفية الضغط على الفلسطينيين، لتغيير مواقفهم السياسية تجاه إسرائيل والولايات المتحدة، واللعب كذلك بأوراق تغيير المشهد الفلسطيني بأكمله، بما يتناسب مع مشاريع التطبيع التي يطمحون لها، والتقرب أكثر من إسرائيل.

    انظر أيضا:

    "الإمارات وجهته التالية"... وكالة: هذا هو سبب زيارة عمران خان للسعودية
    الإمارات تعلق على جهود الملك سلمان في توقيع اتفاق جدة التاريخي
    "لقاء سري"... صحيفة: الإمارات تريد إنهاء "المقاطعة"
    الإمارات توضح حقيقة قرارها بخصوص "واتساب"
    الإمارات ترد على "الهجوم ضد أمير الكويت"
    "لن تتراجع"... قطر تكشف رسميا عن "الخطوة القادمة" ضد الإمارات
    بعد رد الإمارات العنيف... إجراء قطري جديد بشأن الأزمة الخليجية
    رئيس الإمارات يمنح السفير المصري وسام الاستقلال
    بعد الإمارات... السعودية إلى الفضاء الخارجي
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, محمود عباس, القضية الفلسطينية, إمارة أبو ظبي, فلسطينيون, ترامب, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik