00:13 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    السلطان قابوس

    صحيفة: سلطنة عمان تترك الحياد في اليمن... تحول "غير مسبوق" وتفاصيل مثيرة

    © AP Photo / Kamran Jebreili
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    3103

    نقلت صحيفة يمنية عن مصادر سياسية يمنية مطلعة، تفاصيل مثيرة بشأن ما قالت إنه "تحول لافت وغير مسبوق للدور العماني في اليمن".

    قالت صحيفة "المشهد اليمني" إن الدور العماني تصاعد في اليمن بشكل غير مسبوق ما يشير إلى التحول اللافت في السياسة العمانية إزاء الملف اليمني الذي كان يتخذ في الجانب المعلن منه سياسة النأي بالنفس والحياد الإيجابي خلال الفترة الماضية.

    وأشارت المصادر إلى "بروز دور عماني متصاعد داخل المحافظات المحررة على وجه الخصوص، من خلال دعم شخصيات سياسية وقبلية تتبنى خطابا مناهضا للتحالف العربي والحكومة الشرعية".

    وزعمت المصادر "وصول الوزير اليمني السابق أحمد مساعد حسين إلى محافظة شبوة بشكل مفاجئ قادما من العاصمة العمانية مسقط، وقيامه بعقد اجتماع موسع بقيادات السلطة المحلية وشيوخ وأعيان المحافظة، طالب فيه باتخاذ موقف من التحالف العربي وتحميله مسؤولية الأضرار التي تسبب فيها الانقلاب الحوثي"، بحسب الصحيفة.

    ولفتت إلى أن تحركات حسين، الذي يقيم في مسقط منذ العام 2010، تأتي في سياق "الدفع بقيادات سياسية وقبلية كانت في الظل خلال السنوات الماضية إلى المشهد السياسي بهدف إرباك التحالف العربي والحكومة الشرعية وخلق حالة صراع داخلي في المحافظات المحررة تحت لافتات من بينها التراجع الأمني والاقتصادي والخلل في بنية الشرعية وطريقة معالجتها للأزمات الداخلية وخصوصا الملف الاقتصادي والأمني والخدمات".

    ووفقا للمصادر، فقد "عمدت مسقط إلى الإلقاء بثقلها في الملف اليمني، والزج بقيادات يمنية اتخذت من عمان مقرا لإقامتها خلال السنوات الماضية أو استدعاء قيادات يمنية في الخارج للعب دور يصب في صالح الميليشيات الحوثية بشكل مباشر أو غير مباشر".

    وتستضيف السلطات العمانية القيادي الجنوبي حسن باعوم المقرب من طهران والدوحة والذي حول مقر إقامته في مدينة صلالة العمانية إلى محطة لإحياء نسخة ميتة من الحراك الجنوبي يديرها نجله فادي باعوم من الضاحية الجنوبية ببيروت، وفقا للصحيفة.

    وكشفت مصادر خاصة عن استقبال باعوم في مدينة صلالة العمانية وبشكل منتظم لوجاهات سياسية وقبلية جنوبية من مختلف المحافظات، وتأليبها على التحالف العربي، وهو ما ظهرت نتائجه من خلال مظاهرات مفتعلة سيرها باعوم في عدد من المحافظات الجنوبية المحررة، رددت هتافات معادية للتحالف العربي.

    واختار السلطان قابوس، الحاكم الذي بقي في الحكم لأطول مدة في العالم العربي، النأي ببلاده عن الخلافات الإقليمية والاكتفاء بدورها كقناة دبلوماسية، لا سيما بين الغرب وإيران.

    واحتفظ السلطان قابوس بعلاقات جيدة مع الدول خارج إطار مجلس التعاون الخليجي الذي تعتبر بلاده عضوا فيه، بما في ذلك مع اليمن.

    وفي مارس/ آذار 2015 كانت السلطنة هي الدولة الوحيدة بين أعضاء المجلس التي لم تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية والذي يشن حملة جوية عسكرية في اليمن ضد جماعة "أنصار الله"، إلا أنها كذلك حافظت على علاقات جيدة مع الرياض.

    واستضافت السلطنة محادثات مع "أنصار الله" بهدف إنهاء الحرب، كما استضافت محادثات بين إيران والقوى الغربية أدت إلى التوصل إلى الاتفاق حول برنامج إيران النووي في يوليو/ تموز 2015.

    انظر أيضا:

    اليمن... 19 غارة للتحالف بقيادة السعودية على حجة وصعدة
    الأمم المتحدة تتخذ قرارا ضد رغبة السعودية والإمارات بشأن اليمن
    صحيفة: "تحالف عسكري جديد" يضم قطر وأمريكا للتدخل في اليمن وسوريا
    اليمن... مقتل ضابط في شرطة "أنصار الله" و14 آخرين بغارة للتحالف في الحديدة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الحرب في اليمن, أخبار اليمن, الحرب في اليمن, جماعة أنصار الله الحوثي, السلطان قابوس, سلطنة عمان, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik