04:19 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    الشرطة الأمريكية

    مفاجأة... ماذا حدث مع خاشقجي في أمريكا وما حكاية "السيارة السوداء" (فيديو)

    © REUTERS / Mason County Sheriff's Office
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 41

    كشفت شبكة أمريكية تفاصيل جديدة تزيد الغموض الذي يكتنف اختفاء الكاتب السعودي جمال خاشقجي.

    وتتساءل شبكة NBC الإخبارية: "لماذا ذهب خاشقجي إلى قنصلية بلاده في إسطنبول مع العلم أنه مقيم في أمريكا، ويمكن أن يتقدم بنفس الطلب إلى سفارة بلاده هناك؟"، قبل أن تضيف أن "خاشقجي سعى سابقا للحصول على الأوراق المطلوبة من السفارة السعودية في واشنطن لكنه وُجّه لاستخراجها من القنصلية السعودية في إسطنبول".

    وتابعت: "هذا الأمر أثار مخاوف خطيبته بأن فخا يدبر له، وذلك بحسب ما أفاد به أحد أصدقائه، ولكنه استجاب للطلب وذهب إلى القنصلية السعودية في إسطنبول ثم طُلب منه أن يعود في يوم آخر، ثم اختفى في اليوم الذي عاد فيه لزيارة القنصلية".

    وبدأت الصحف التركية تنشر تفاصيل متفرقة قد لا تكون كافية لفهم ما جرى، لكنها بحسب المصادر الأمنية التركية جزء من الحقيقة.

    آخر تلك المعلومات تتحدث عن سيارة سوداء، سوداء، مظللة بالكامل، لا يمكن مشاهدة ما بداخلها، وهي التي قامت بنقل جثة الإعلامي السعودي بعد مقتله إلى جهة لا تزال حتى هذه اللحظة مجهولة.

    وبحسب مصادر في الأمن التركي، فإن سائق تلك السيارة ليس موظفا في السفارة السعودية، وهو مَن قام بحزم أغراض في صندوق السيارة وغادر السفارة في نهاية يوم العمل بتاريخ اختفاء جمال خاشقجي.

    وكانت وكالة الأنباء الفرنسية قالت إن الصحافي خاشقجي قتل بأيدي فريق متخصص بالقتل، أتى إلى تركيا لهذا الأمر بالتحديد، ودخل القنصلية لتنفيذ المهمة، نقلا عن مصادر بالشرطة.

    ويعتقد المحققون الأتراك أن الفريق المكون من 15 عضوا "جاء من السعودية"، وقال أحد الأشخاص: "لقد كانت عملية قتل مخططة مسبقا".

    وكانت صحيفة Newyork Times الأمريكية قد نقلت عن توران كيسيلكاجي، رئيس رابطة الإعلام العربية-التركية وصديق الكاتب الصحافي السعودي جمال خاشقجي قوله: "لقد أكدت السلطات التركية لي شيئين: أنه تم قتله، وأنه تم تقطيع جثته"

    يشار إلى أن مصدرا مسؤولا في القنصلية السعودية في إسطنبول كان قد نفى، فجر الأحد، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، التصريحات التي نسبتها وكالة أنباء "رويترز"، إلى مسؤولين تركيين، عن أن الكاتب والإعلامي السعودي جمال خاشقجي قد "قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول".

    وكانت "رويترز" نقلت عن مسؤولين تركيين، قولهطا إن "التقييم الأولي للشرطة التركية هو أن خاشقجي قُتل في القنصلية السعودية في إسطنبول. نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية".

    ولم يذكر المصدران كيف يعتقدان أن عملية القتل قد تمت.

    كما نشرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية تقريرا مماثلا نقلا عن مصادر تركية لم تكشف عنها أيضا.

    بدوره، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن حكومة بلاده تنتظر نتائج التحقيق بقضية اختفاء جمال خاشقجي، مشيرا إلى أنه ما زال يحسن "النية" بشأن الأسباب التي أدت لاختفاء الصحفي السعودي، وفقا لوكالة الأناضول التركية.

    وكانت القنصلية السعودية في إسطنبول فتحت أبوابها، السبت، أمام صحفيين من "رويترز"، حيث تجولوا داخل القنصلية وقاموا بتصوير جولتهم. وقال القنصل السعودي لـ"رويترز" إن بلاده تساعد في البحث عن خاشقجي ونفى اختطافه.

    ومنذ اختفاء خاشقجي، نفت السلطات السعودية أن يكون لها أي علاقة بالأمر مؤكدة أنه دخل وغادر القنصلية بعد قضاء وقت قصير لطلب أوراق خاصة بزواجه، بينما قالت الرئاسة التركية إن خاشقجي لم يغادر القنصلية السعودية.

    وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قال إن بلاده مستعدة للسماح لتركيا بتفتيش قنصلية المملكة في إسطنبول للبحث عن خاشقجي، الذي اختفى بعد زيارته إليها.

    وعندما سئل الأمير محمد بن سلمان في المقابلة عما إذا كان خاشقجي يواجه تهما في السعودية، قال إنه من المهم أولا اكتشاف مكان خاشقجي، وقال: "إذا كان في المملكة العربية السعودية، فإنني سأعرف ذلك"، حسب قوله.

    انظر أيضا:

    اختفاء خاشقجي... تركيا تطلب مجددا تفتيش القنصلية وتستدعي السفير السعودي
    قبل اختفائه بيوم... خاشقجي يوجه رسالة إلى الملك سلمان ويتحدث عن "الابتزاز"
    رغم استمرار توتر العلاقات... كندا تعلق على اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي
    نجله يتحدث... تفاصيل "الاتصال الأخير" مع جمال خاشقجي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تركيا, اختفاء خاشقجي, الإدارة الأمريكية, جمال خاشقجي, تركيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik