13:17 17 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    من لوط إلى داعش...تلول الصفا قلعة تورا بورا الحصينة جنوب سوريا

    بالفيديو... من "لوط" إلى "داعش"... "تلول الصفا" قلعة "تورا بورا" الحصينة جنوبي سوريا

    © Sputnik . Bassem Haddad
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    في تلول الصفا حيث يتحصن مقاتلو تنظيم "داعش" بمئات الكهوف والمغاور الطبيعية المنيعة، باتت الدبابات والآليات عاجزة عن التقدم أكثر، ولم يعد من سلاح فعال سوى العضل البشري.

    سبوتنيك. في تلول الصفا ببادية السويداء الشرقية، تدخل عظام البشر والحيوانات في تركيب الصخور البازلتية كـ"المستحاثات"، هنا عاش قوم لوط، وهنا حولهم الله إلى حجارة، بحسب بعض الروايات التاريحية وبحسب ما يعتقد الكثير من أهالي الجنوب السوري، وخاصة أن عهد قوم لوط يعود إلى العصر البرونزي الذي كانت تزدهر فيه ممالك منطقة "الصفا".

    ولكن الاعتقاد الأكثر سوادا هو أن براكين الصفا التي غضبت فجأة لم تنذر سكان الممالك المزدهرة آنذاك، بل داهمتهم بقوة وطمست كل معالم الحياة وخلطت عظام الكائنات بالحمم البركانية، فهذه البقعة في الجنوب السوري ما هي إلا طبقة من البازلت المنصهر والعظام المختلطة بها والمشوية لدرجة التبلور، دفنت ضمنها كتلة عظمية هائلة متكلسة ومحروقة، عائدة لعشرات الآلاف من الكائنات.

    في تلول الصفا يلاحق الجيش السوري فلول إرهابيي "داعش"، منذ نهاية شهر يوليو/ تموز الماضي، ومع تقدم الوحدات المهاجمة في عمق التلول مقتربة من البراكين الرئيسة، بدأت المعركة تزداد صعوبة وقساوة، وبعدما كان تقدم القوات يقاس بالكيلومترات أصبح يقاس بمئات الأمتار، وأحيانا بعشرات الأمتار، مع ازدياد الجروف الصخرية تعقيدا وقساوة.

    في هذه المنطقة حيث يتحصن مقاتلو تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) في مئات الكهوف والمغاور الطبيعية المنيعة، تعجز الدبابات والآليات عن التقدم أكثر، ولا يعود من سلاح فعال سوى العضل البشري.

    وتلول الصفا هي صبة بركانية تقع جنوب شرقي سوريا، بل هي أحدث الصبَّات البركانية في سوريا، وهي تمثّل شكلاً شبه دائريٍّ أقصى قطره نحو 19 كيلومتراً، وأدناه 16 كيلومتراً، وأرض المنطقة سوداء قاتمةٌ، وتنتشر فيها التلال والتضاريس الصّعبة، وتجاورها بعض المواقع الأثرية البارزة العائدة إلى الألف الرابع قبل الميلاد، مثل خربة الأمباشي وخربة الهبارية، وجبل سيس الأثريّ.

    يبلغ ارتفاع المنطقة 979 متراً عن مستوى سطح البحر، تضمُّ تلول الصفا عدة براكين كانت نشطة خلال عصر الهولوسين، بادئةً نشاطها قبل نحو 12 ألف سنة، وقد كان أحدث نشاط بركانيٍّ مُسجَّل فيها عبارةً عن بركة حمم تغلي شوهدت في سنة 1850.

    وبحسب الديانات السماوية "فإن النبي لوط الذي عاش في عهد النبي إبراهيم بمدينتي "سدوم" و"عمورة" كان يدعو قومه للكف عن الممارسات الشاذة إلا أنهم أمعنوا في الفسق والشذوذ حتى أباد الله المدينتين عن بكرة أبيهما وهو ما يسمى تاريخيا بخراب سدوم وعمورة اللتين لم يستطيع العلم الجزم نهائيا بمكانهما الجغرافي حتى الآن.

    انظر أيضا:

    عبر مكبرات الصوت... تحذيرات شديدة يوجهها الجيش السوري للإرهابيين غربي حلب
    خبير عسكري: الإرهابيون يحاولون صرف انتباه الجيش السوري عن إدلب
    الجيش السوري يشتبك مع مسلحين في ريف حماة الشمالي... واتفاقية إدلب مؤقتة
    الكلمات الدلالية:
    لوط, تورابورا, تلول الصفا, داعش, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik