08:14 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    برلمان كردستان

    انتخابات برلمان كردستان... مصير مجهول

    © Sputnik . Dmitry Vinogradov
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تحدث الكثير من المحللين، في وقت سابق، عما يحدث الآن في إقليم كردستان من رفض وطعون على النتائج الأولية لانتخابات برلمان الإقليم، لأن كل الشواهد السياسية السابقة والتجاذبات السياسية على الأرض كانت تؤكد أن الوفاق السياسي بين الأحزاب الكبرى قد لا يستمر طويلا.

    ويعاني الإقليم منذ أكثر من ثلاث سنوات صراعا داخليا بعد إنهاء المدد القانونية لرئيس الإقليم مسعود بارزاني، وتمديد البرلمان له، ثم قيام الرئيس بتعطيل البرلمان ومنع رئيسه من دخول عاصمة الإقليم أربيل، ثم انتهاء المدة القانونية للبرلمان وترك بارزاني للسلطة وتدهور الأوضاع المعيشية.

    ولا يخفى على أحد أن التطلعات الكردية من أجل الوصول إلى دولة كردية مستقلة مازالت موجودة، لكن اختيار الترتيبات السياسية يؤدي لنتائج عكسية في أغلب الأوقات، فعندما قرر بارزاني إجراء استفتاء على الاستقلال تلقى الكثير من التحذيرات من سلبيات ونتائج تلك الخطوة، التي جاءت في توقيت سيئ جدا نظرا للصراع، الذي كان يخوضه العراق ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وارتباك المشهد السياسي داخل العراق وفي المنطقة بشكل عام.

    ويضاف إلى ذلك الانتقادات والطعون ضد نتائج انتخابات البرلمان العراقي، حيث كانت نتائج استفتاء كردستان ملبية لتطلعات المواطنين المطالبين بالاستقلال وعلى الجانب الآخر تسببت في حصار الإقليم من جانب الحكومة الاتحادية في بغداد ودول الجوار وتفاقمت الأوضاع السياسية إلى أن توقف الحديث عن الاستفتاء.

    وطفت في الشهور الماضية إلى السطح التباينات السياسية في الإقليم، ولم تنجح المحاصصة والتوافقات السابقة في الحد من الصراعات السياسية وهو ما بدا واضحا في تقديم كل حزب منهم مرشح لرئاسة العراق.

    وبعد إجراء انتخابات برلمان الإقليم وتأجيل إعلان النتائج الرسمية، أصبح هناك العديد من التساؤلات حول الوضع السياسي في الإقليم.

    قال طارق جوهر، القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني لـ"سبوتنيك"، إن النتائج النهائية الرسمية للانتخابات بالإقليم لم تعلن حتى الآن، وبعد إعلان النتائج الأولية كانت هناك ردود أفعال متباينة انتقدت العملية الانتخابية وتم تقديم شكاوى في الكثير من المناطق والمحافظات خاصة في أربيل ودهوك وحتى في السليمانية، في الأحزاب الكردستانية أمام تحديات صعبة، فالبعض يطالب بضرورة إجراء تحقيق من جانب المفوضية.

    وأضاف: "هناك من يرى أن المفوضية لا يمكنها القيام بهذا الشيء، ويجب أن تقوم بهذا العمل هيئة قضائية خارجية يتم تعيينها، ووفقا لدستور الإقليم يحق للأحزاب أن تلجأ للسلطة القضائية في إقليم كردستان لتعيين مجموعة من القضاة للتحقيق في الشكاوى، التي سجلتها الكيانات السياسية ضد نتائج وسير العملية الانتخابية".

    وطالب جوهر بالانتظار بعض الوقت لأن هناك الكثير من الأحزاب التي تريثت في موقفها، وأصدروا بيانات بأنهم سينتظرون حتى إعلان النتائج النهائية للعملية الانتخابية برمتها، وربما هناك توجه من بعض الأحزاب لرفض نتائج الانتخابات، مضيفا: "وما نخاف منه هو تكرار نفس السيناريو الذي حدث في الانتخابات البرلمانية العراقية نظرا لوجود خلافات سياسية عميقة أيضا بالإقليم، وهذا الجدل بين القبول والرفض لنتائج الانتخابات قد يستغرق شهورا حتى يمكننا القول ببدء العملية السياسية وعقد أولى جلسات البرلمان".

    وتابع: "لكي تعلن نتائج الانتخابات يجب أن يوافق ثلثي أعضاء مفوضية الانتخابات والمكونة من 9 أعضاء يمثلون معظم الأطياف السياسية في الإقليم وإن لم يوافق 6 من أعضاء المفوضية فإننا سنكون أمام عملية إعادة للانتخابات وهو ما سيعقد العملية السياسية وقد يؤخرها كثيرا، وكل السيناريوهات يمكن توقعها في الإقليم لعدم وجود توافق حتى الآن على الأقل بين الأحزاب الكبيرة في كيفية إدارة الإقليم".

    واستطرد: "هناك أكثر من 1000 شكوى وعشرات الصناديق المختومة بالشمع الأحمر، تحتوي على أكثر من 300 ألف صوت، لذا وجب التحقيق في كل تلك الوقائع، ولا أتوقع أن تقوم المفوضية بإعلان النتائج النهائية قبل حسم تلك القضايا".

    الخلافات السياسية

    وعلى الجانب الآخر قالت فيان صبري، النائبة في البرلمان العراقي عن الحزب الديمقراطي، إن انتخابات برلمان إقليم كردستان تمت بشكل شفاف ونزيه وفي ظل حرية تامة للمواطنين للإدلاء بأصواتهم وكانت هناك مراقبة دولية ومحلية ومن منظمات المجتمع المدني وكانت الهيئة العليا للانتخابات والاستفتاءات على مستوى عال من المسؤولية.

    وأضافت: "النتائج غير النهائية أظهرت حصول الحزب الديمقراطي على 45 مقعد وفقا لما صرح به الوكلاء السياسيين عن الأحزاب المتواجدين على الصناديق، ونحن في الحزب الديمقراطي منفتحون على كل الأحزاب السياسية، التي تشترك في العملية السياسية وتشكيل الحكومة".

    وقالت: "أرى أن هناك مستقبل إيجابي للعملية السياسية وتشكيل حكومة قادرة على تلبية متطلبات المواطنين وبما يحقق حياة كريمة لهم والتعامل مع الملفات الإقليمية الأخرى مثل ملف العلاقة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية في بغداد"، مضيفة: "يجب أن نعلم أنه في كل انتخابات يكون هناك نوع من التهويل الإعلامي وربما من بعض الأحزاب، وعملية الطعن في النتائج أو سير العملية الانتخابية هو أمر طبيعي".

    واستبعدت النائبة الكردية أن تخرج الخلافات السياسية في الرأي إلى صراع مسلح أو اقتتال داخلي، مؤكدة أن ما يحدث هو ظاهرة صحية بين الأحزاب الكبرى وتحدث في كل دول العالم، ولدينا الكثير من المشتركات بين الأحزاب السياسية ونحن نحاول أن نزيد في نقاط التوافق.

    أحمد عبد الوهاب

    انظر أيضا:

    رئيس برلمان كردستان العراق لـ"سبوتنيك": انقسام واضح في بغداد حول اختيار رئيس الجمهورية
    مصدر: نسبة مشاركة المقترعين في انتخابات برلمان إقليم كردستان ضعيفة
    الإعلان عن نسبة المشاركة في انتخابات برلمان إقليم كردستان العراق
    سوريا مستعدة لعودة اللاجئين... انتخابات برلمان كردستان... دعوة السراج للانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا
    الحزب الديمقراطي يؤكد فوزه بأكثر من 40 مقعدا في برلمان إقليم كردستان
    إيران تستهدف مواقع إرهابيين في سوريا... نتائج انتخابات برلمان كردستان العراق... دعوة الأمم المتحدة لإنقاذ اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كردستان, انتخابات كردستان, برلمان كردستان العراق, طارق جوهر, مسعود بارزاني, كردستان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik