18:17 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    حائط تذكاري لكنيس يهودي بالقاهرة

    نصوص دينية ورسائل حب وتمائم سحرية... أول فيلم عن أهم وثائق التاريخ اليهودي في مصر

    © AP Photo / Nariman El-Mofty
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    250 ألف وثيقة تمثل 900 عام من تاريخ مصر والبلاد العربية، ودول حوض البحر المتوسط، والبلدان الآسيوية، فيها كل شيء عن الحياة الاجتماعية، والسياسة، والاقتصاد، والعلوم، والشعر، والفلسفة، والتجارة، والطب، كُتب على بعض الوثائق "باسم الله الرحمن الرحيم".

    هذا ما قاله اليهودي المصري ألبير آريه عن محتوى الفيلم التسجيلي "من القاهرة إلى السحابة"، على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

    يحكي الفيلم قصة اكتشاف مجموعة لا متناهية من المخطوطات القديمة المخفية والمعروفة بـ"جنيزة القاهرة"، هذا الكنز الكبير من المخطوطات المخبأة لقرون في "الجنيزة"، أو المخزن المقدس، في كنيس قديم بمدينة القاهرة القديمة.

    وتعتبر "جنيزة" هي أكبر مخبأ للتاريخ اليهودي تم العثور عليه على الإطلاق، وتضيء على مدى ألف سنة على الحياة اليهودية، والمسيحية، والمسلمة في قلب العالم الإسلامي.

    وبحسب كتاب "تاريخ اليهود"، فإن جنيزا أو جنيزة (بالعبرية: גניזה وتلفظ بالجيم المصرية)، هي مجموعة الأوراق والوثائق التي لا يجوز إبادتها أو إهمالها وفقا للديانة اليهودية، وخصوصا إذا ضمت اسم الله بين ثناياها، وإنما يتم تخزينها في غرفة معزولة في الكنيس أو المعبد لأجيال.

    ولهذه الكلمة ذات الجذر للكلمة العربية "جنازة"، أي الدفن أو الدفينة، لأنه يجب بعد كل مدة جمع هذه الوثائق ودفنها في المقابر. وتعتبر الجنيزا التي عثر عليها في معبد بن عزرا في القاهرة، من أهم مجموعات الجنيزا في العالم.

    مقابر اليهود في القاهرة
    © AP Photo / Amr Nabil
    مقابر اليهود في القاهرة

    وتعتبر الجيزة في مصر اختصارا لهذه الكلمة إذ بالأصل كان اسمها جنيزا ثم مع الزمن التطوري أصبحت جيزا، وكذلك ورد ذكر اسم الجيزة في بلاد الشام في الجزء الجنوبي من سوريا في أسفل اذرعات، وتعتبر من الأماكن التي سكنها اليهود وبنوا بها مدائنهم وهي من الأماكن الأثرية والموغلة في القدم والتي تضم مختلف الحضارات القديمة وهي قرية تشرف على وادي الزيدي في سهل حوران.

    وتعد "جنيزة" كنيس بن عزرا في القاهرة من أهم المصادر لمعرفة تاريخ اليهودية. بما أن هذا الكنيس هو من أقدم الكنائس في العالم، واحتوت الجنيزا الخاصة به على أكثر من 200 ألف وثيقة، يعود أقدمها إلى القرن الـ11 الميلادي.

    بقيت معظم الوثائق في حالة جيدة بفضل المناخ الجاف الذي تتميز به مدينة القاهرة، ولكون الطائفة اليهودية القاهرية طائفة يهودية مركزية في القرون الوسطى، تم العثور في هذه الجنيزة على وثائق وكتب من جميع أنحاء العالم اليهودي، بما في ذلك بعض الوثائق المكتوبة بلغات يهودية أوروبية، مثل اللغة الييديشية.

    من أهم النصوص التي تم العثور عليهم في جنيزة القاهرة هو النص العبري الأصلي لسفر حكمة بن سيرا. وترك اليهود هذا السفر بسبب الخلاف حول قدسيته، أما المسيحيون فواصلوا يقدسونه، حيث بقيت ترجمته الأولى إلى اللغة اليونانية، بينما ضاع النص العبري، حتى العثور على نسخة عبرية قديمة في جنيزة القاهرة. كذلك تم العثور فيها على نسخ قديمة للهاجادا، وهي مجموعة النصوص الدينية والصلوات التي تقرأ خلال عشاء عيد الفصح اليهودي. احتوت الجنيزة أيضا على شهادات الزواج والطلاق وعقود بين أبناء الطائفة اليهودية وعلى أسئلة أرسلها يهود إلى الحاخامين في مصر بشأن الشريعة اليهودية. من هذه الوثائق يمكن معرفة الأحداث التاريخية التي شهدته الطوائف اليهودية في مصر وفي بلدان أخرى.

    بدأ البحث الأكاديمي في نصوص جنيزة القاهرة في تسعينات القرن الـ19 على يد باحثين يهود وغير يهود من جامعات أوروبية. منذ ذلك الحين تم إخراج كل مضمون الجنيزة تقريبا ونقله إلى مكتبات وأراشيف في أوروبا.

    اليوم توجد نسبة 70% من مضمون جنيزة القاهرة في مكتبة جامعة كامبريدج بإنجلترا. خلال الحرب العالمية الثانية ضاعت بعض الوثائق التي كانت محفوظة في مكتبات بألمانيا وبولندا.

    ويتناول فيلم "من القاهرة إلى السحاب" ذلك أرشيف الذي يتسم بالتنوع غير المسبوق، بما في ذلك النصوص الدينية والوصفات الطبية، والكنوز الأدبية، ورسائل الحب، وعقود الزواج، وتقارير الأعمال، والتمائم السحرية، ورسومات الأطفال.

    إنها مجموعة أكبر، وأكثر تنوعًا، ويمكن القول إنها أكثر أهمية من مخطوطات البحر الميت الأسطورية. ومع ذلك ، فإن قصة "جنيزة" الآسرة لا تُعرف إلا بالقليل إلى الآن.

    ويعتبر "القاهرة إلى السحابة" أول فيلم وثائقي عن "جنيزة القاهرة"، حيث تعرض لهذا الكنز الفريد والعالم الغني والمعقد الذي يكشفه.

    ويروى أنه في عام 1896، دخل سولومون شيشتر، المخزن المقدس في كنيس قديم في القاهرة واكتشف كنزًا كبيرًا من المخطوطات التي أحدثت ثورة في فهم التاريخ اليهودي، وأضاءت ألف سنة من الحياة اليهودية النابضة بالحياة في قلب العالم الإسلامي.

    مارك ر. كوهين خدوري أستاذ كرسي خدوري زلخا للحضارة اليهودية بالشرق الأدنى بجامعة برينستون إن فيلم المخرجة والكاتبة ميشيل بيمار "من القاهرة إلى السحاب" والمنفذ ببراعة، سوف يأسر عامة الناس بينما يكون ذا أهمية خاصة للدراسات اليهودية الأكاديمية، وخاصة التاريخ والثقافة اليهودية، لأولئك المهتمين بالعلاقات اليهودية — الإسلامية في العصور الوسطى؛ لمعرفة الثقافة المادية ومعرفة القراءة والكتابة؛ لتاريخ الطب والسحر، والإدارة الإسلامية في القرون الوسطى، وأخيرا تطبيق تكنولوجيا الكمبيوتر لمواجهة التحدي المتمثل في إعادة بناء هذه المخطوطات الممزقة.

    كنيس يهودي بالقاهرة يسمى بالعبرية شعار هاشامايم
    © AP Photo / Amr Nabil
    كنيس يهودي بالقاهرة يسمى بالعبرية "شعار هاشامايم"

    البروفيسور ستيفان سي. ريف من كلية سانت جون، جامعة كامبريدج، يقول عن الفيلم إنه "حكايات من المغامرة والاكتشاف من قبل نساء رائدات وحاخامات، وصور فيكتورية، إلى جانب الرسوم المتحركة الحديثة والتأثيرات المرئية، إلى جانب النصوص النادرة والمكشفة والمتداعية من القرن العاشر إلى القرن الثاني عشر". ويضيف: "يجمع هذا الفيلم الجديد الرائع بين هذا المحتوى الجذاب مع وجهات نظر المؤرخين والقيمين الخبراء والمبرمجين المبتكرين والروائيين المعاصرين من جميع أنحاء العالم".

    أما الدكتور بنجامين أووتوايت، رئيس وحدة البحوث في المجموعات التابعة لأمريكا وإفريقيا، بمكتبة جامعة كامبريدج، فقال إنه أول فيلم شامل يفحص التاريخ الكامل لواحدة من أبرز المجموعات في العالم، ولكن أقلها شهرة، جمعت مخرجته ميشال بيمار، جميع كبار العلماء والشخصيات في هذا المجال لفحص تاريخ اكتشافه وتوضيح أهمية المخطوطات.

    وأضاف: "تصوير رائع، من خلال زيارات ميدانية، ومقابلات مع علماء، وأمناء مكتبات، ومؤلفين، ومن خلال كلمات النصوص القرآنية نفسها، يحصل طلاب التاريخ على حقائق. لقد أنتجت بيمار تجربة مثالية لهم… هنا: فيلم وثائقي عن أهم أرشيف للعصور الوسطى مع قيم إنتاجية عالية".

    ميشال بيمار هي صانعة أفلام حائزة على جوائز، وقد تم عرض أعمالها في المهرجانات في جميع أنحاء العالم. وامتدت إنتاجاتها واسعة النطاق حول العالم بمجموعة من المواضيع عن: حقوق الإنسان، والأخبار، والتاريخ، والحياة البرية، والبيئة، والصحة، والثقافة، والسفر، والموسيقى، وأكثر من ذلك.

    ومؤخراً قالت مخرجة الفيلم في حسابها على "تويتر" إن فيلم "من القاهرة إلى السحابة — عالم جنيزة القاهرة" تم اختياره من قبل مهرجان فانكوفر.

    وتستضيف مدينة فانكوفر الواقعة غربي كندا أحد أهم مهرجانات السينما في أمريكا الشمالية خلال الفترة من 26 سبتمبر إلى 11 أكتوبر/ تشرين الأول، ويعرض أعمال من 80 دولة ويعتبر بوابة الغرب الأولى للتعرف على السينما الأسيوية وواجهة عالمية لصناعة السينما الكندية.

     

    انظر أيضا:

    يهود أتراك يفاجئون جيرانهم المسلمين في أدرنة شمال غربي تركيا
    أعضاء كونغرس أمريكيون يرفضون عودة أرشيف يهود العراق إلى بغداد
    الكلمات الدلالية:
    اليهودية, وثائق, فيلم وثائقي, اليهود, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik