00:19 22 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    المغرب

    خبير دولي يكشف أسباب تفوق المغرب وسيطرتها على سوق السيارات في المنطقة

    © REUTERS / POOL
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51

    كشف خبير دولي في التجارة والاستثمار أسباب الطفرة التي تشهدها المغرب في صناعة السيارات، واستحواذها على السوق الأفريقية وغزوها للسوق الأوروبية والأمريكية.

     رغم أن المغرب الأولى عربيا، والثانية إفريقيا، والثامنة والعشرين عالميا من حيث إنتاج السيارات، إلا أن وزير الصناعة والتجارة المغربي مولاي حفيظ العلمي، كشف قبل أيام إن بلاده تسعى إلى  مضاعفة صادراتها من السيارات بعد أن تمكنت من تحقيق  طفرة في قطاع صناعة السيارات، وتجاوزت نسبة المكون المحلي في صادرات قطاع السيارات المغربي الـ" 50%" بل وتتجه إلى 65% بحلول 2023. 

    ومن جانبه، قال الخبير الدولي في مجال التجارة الدولية والاستثمار، أمين لعبيدي، إن المغرب صدرت سيارات بقيمة 70 مليار درهم "7.6 مليار دولار" خلال عام 2017 الماضي، ومن المقرر أن تبلغ صادراتها من السيارات بنهاية العام المقبل "2019" 100 مليار درهم "10.8مليار دولار"، موضحا لـ"سبوتنيك" أن المغرب استطاعت في الآونة الأخيرة بالتعاون مع شركائها الأوروبيين" شركتي "رينو" و "بيجو"الفرنسيتين، والصينيين "شركة بي واي دي"، السيطرة على صناعات تركيب السيارات، ورفع جودة المكون المحلي في السيارات، فضلا عن تأمين احتياجات السوق المغربية من قطع الغيار.
    وقال وزير التجارة والصناعة المغربي، الاثنين الماضي، 8 أكتوبر/ تشرين الأول، إن المغرب تقترب من تصنيع مليون سيارة في السنة، وإن الأجزاء المصنعة في المغرب أصبحت معروفة في العالم بجودتها ومطابقتها للمعايير، وإن الحكومة وهيئة تشجيع الاستثمارات حريصة على المحافظة على هذه السمعة من خلال انتقائها أفضل المستثمرين في هذا المجال.

    وأشار رئيس اللجنة الوطنية للرأسمال اللامادي، ونائب رئيس الجمعية الفيدرالية المغربية للمقدرين، إلى أن وزير الصناعة والتجارة المغربي توقع أن تصل  قيمة إجمالي استثمارات المغرب من السيارات إلى 30 مليار دولار في القريب العاجل، وأن هذه التقديرات الواقعية من الوزير مبنية على رهان المملكة على غزو منتجاتها  للأسواق الأفريقية، والأوروبية، وكذلك الأمريكية.

    وأكد لعبيدي على خصوصية السوق الأفريقية بالنسبة للمغرب، ومعرفة المملكة لحاجة الأسواق الأفريقية من حيث المناخ وطبيعة البيئة، والعلاقات الاستراتيجية مع دول أفريقيا الوسطى، لافتا إلى أن الأفارقة لا ينظرون للمنتج المغربي كمنتج أجنبي، خاصة أن المنتج المغربي يمكن أن يوفر لهم فرص عمل من خلال تجميع السيارات، و التصنيع المحلي في الدول الأفريقية من خلال مراحل صيانة ما بعد البيع، فضلا عن أن ارتفاع قيمة الدولار، أعطى للمنتج المغربي نفوذا كبيرا في غالبية الدول الأفريقية، التي تتعامل مع المغرب بالعملة المحلية لها.

    وأعلنت شركة رينو الفرنسية مؤخرا، أن مصانع "رونو المغرب" حققت إنجازا كبيرا من خلال تصدير 376 ألف سيارة وتسويق 70 ألف سيارة في السوق الداخلية خلال العام الماضي، مشيرا إلى أن المجموعة مقبلة على الرفع من قدراتها الإنتاجية في المغرب، وأكدت على الأهمية التي تمثلها أفريقيا بالنسبة لصناعة "رونو" للسيارات بالمغرب، مشيراً إلى أن حصة مجموعة "رينو" في السوق الأفريقية بلغت 17 % خلال العام الماضي بتسويقها لنحو 200 ألف سيارة في الأسواق الأفريقية.

    انظر أيضا:

    صناعة السيارات في روسيا تحقق نموا في النصف الأول من 2018
    الحكومة السورية عازمة على تطوير صناعة السيارات محليا
    أمتن من الصلب...استخدام لب الخشب في صناعة السيارات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المغرب, السيارات, صناعة السيارات, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik