10:19 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    السفارة السعودية في اسطنبول، تركيا 9 أكتوبر/ تشرين الأول 2018

    قانوني سعودي: وسائل إعلام تعرض نفسها لعقوبات بسبب قضية خاشقجي

    © AP Photo / Lefteris Pitarakis
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    222

    قال المستشار القانوني السعودي، خالد الحابوط، إن وسائل إعلام عديدة تعرض نفسها لمسائلات وعقوبات قانونية بسبب قضية اختفاء الكاتب الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

    وأشار الحابوط في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد 14 أكتوبر/تشرين الأول، إلى أن نشر حيثيات قضية منظورة في التحقيق قبل الانتهاء من مسارها القانوني والقضائي عبر وسائل الاعلام، يعرض الوسيلة الإعلامية إلى معاقبات قانونية.

    وتابع قائلا "يحق لأصحاب القضية المطالبة بالتعويض المادي، جراء ما تعرضوا له من النشر خلال عملية التحقيق، واستباق الأحداث".

    ومضى بقوله "البحث عن السبق الصحفي لا يعفي وسائل الإعلام من الخطأ تجاه أشخاص لا علاقة لهم بالأمر، ولا يبرر لها التعدي على حقوقهم الأساسية وحرياتهم الشخصية، وسيسهل على كل من تم الإضرار به في هذه القضية دون وجه حق مقاضاة الجهة التي قامت بالتشهير به ونيل التعويض المناسب في أي بلد يكون القانون والقضاء فيه بمعزل عن السياسة والتحريض والنزعات التحريضية".

    وقال المستشار القانوني السعودي إن الحديث عن قضية اختفاء خاشقجي في الإعلام يدل على مهنية تلك الوسائل، ويلقي بالشك في المصادر المستندة إليها.

    وأضاف بقوله "اكتنفت التغطية إخلال واضح وسافر بإجراءات التحقيق الجنائي والاستدلال".

    وأيد الحابوط مشاركة فريق تحقيق سعودي في قضية خاشقجي وقبول الحكومة التركية بذلك، بقوله: "إرسال الحكومة السعودية فريق للمشاركة في عملية التحقيق يدل على وعيها، ومعرفتها أهمية إجراءات التحقيق الجنائي، وضمان حياديتها للكشف عن الحقيقة من خلال مصادر وأدلة موثوقة ومعتبرة قانونا بعد التحقق من مصداقيتها ومشروعيتها واستبعاد كل ما يشوبه البطلان والتلفيق والتزييف في الوقائع والحقائق".

    وتحدث المستشار القانوني عن تحويل قضية اختفاء خاشقجي من مجرد "قضية جنائية" إلى "قضية سياسية"، مشيرا إلى أن ذلك محاولة لاتخاذ القضية ذريعة للتحريض ضد المملكة.

    وأردف بقوله: 

    هذا الأمر يضر بسلامة خاشقجي، الذي لا نعلم حتى الآن حاله، ونشر معلومات عن مصادر مجهولة خطأ فادح، وتلحق أذى نفسي بالغ بأسرته.

    وما زال جمال خاشقجي مختفيا منذ زيارته إلى القنصلية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، وبينما تؤكد السلطات السعودية أنه غادر قنصليتها، تنفي السلطات التركية أن يكون قد غادر وسط تقارير إعلامية تنقل عن مصادر تركية أنه قد قُتل، ولم تتمكن "سبوتنيك" من التحقق بشكل مستقل من صحة تلك التقارير.

    وأثارت القضية اهتمام دول كبرى مثل فرنسا وبريطانيا اللتين طالبتا السعودية بإجابات "مفصلة وفورية" عن اختفاء خاشقجي، فضلا عن الولايات المتحدة الأمريكية التي ألمح رئيسها دونالد ترامب إلى تصديق الرواية التركية عن السعودية، حين قال في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، إنه يبدو أن جمال خاشقجي دخل السفارة ولم يخرج، ويبدو أن السعودية ضالعة في اختفائه.

    انظر أيضا:

    على خلفية "أزمة خاشقجي"... السعوديون يوجهون رسائل إلى محمد بن سلمان
    بعد تهديدات ترامب بشأن خاشقجي... انهيار تاريخي في البورصة السعودية
    في يوم ميلاده... خطيبة خاشقجي تكشف مفاجئة وتوجه طلبا للملك سلمان وولي عهده
    ترامب: سأتصل بالملك سلمان الليلة بشأن قضية خاشقجي
    المركز القطري للصحافة يعلق على اختفاء خاشقجي
    هكذا رد مستشار للملك سلمان على اتهامه بتقطيع جثة خاشقجي
    الحزب التركي الحاكم: لا تستر على إخفاء خاشقجي والعواقب وخيمة
    ترامب يتعهد بـ"عقوبة صارمة" إذا كان السعوديون وراء اختفاء خاشقجي
    ماذا استفادت تركيا من قضيتي القس الأمريكي وجمال خاشقجي
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السعودية, قضية خاشقجي, اختفاء خاشقجي, الحكومة السعودية, جمال خاشقجي, السعودية, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik