20:47 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الملك سلمان

    دبلوماسي سابق: الملك سلمان تمكن من احتواء غضب عالمي كبير

    © REUTERS / POOL New
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الدبلوماسي المصري السابق السفير أحمد محمود، إن تحركات الملك سلمان بن عبد العزيز، المتعلقة بأزمة الصحفي السعودي جمال خاشقجي، كانت سببا في كسب السعودية لنصف المعركة.

    وأضاف محمود، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، أن الملك سلمان تمكن من احتواء غضب عالمي كبير، بالإعلان عن بدء تحقيق جاد وحقيقي في حادث مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في تركيا، وهي الخطوة الأولى الصحيحة تماما.

    وتابع: "بعدها تمكن الملك سلمان بن عبد العزيز من احتواء الداخل، عبر اتصاله بأسرة الصحفي المقتول، وتقديم واجب العزاء، ثم استقبال أفراد الأسرة —نجلي خاشقجي- في قصره بالأمس، وهي بدورها خطوة تشير إلى استعداد المملكة لطي صفحة الماضي، بعد الانتهاء من التحقيقات التي بدأها النائب العام السعودي".

    ولفت الدبلوماسي السابق إلى تأكيد العاهل السعودي أن المملكة العربية السعودية سوف تحاسب المسؤولين عن مقتل المواطن جمال خاشقجي أيا من كانوا، وهي الخطوة التي صاحبتها إجراءات حقيقية على الأرض، من إقالات في صفوف المخابرات وبعض الدبلوماسيين المشتبه في تورطهم بالحادث.

    وأوضح محمود أن بيان مجلس الوزراء السعودي، أمس الثلاثاء، برئاسة الملك سلمان، الذي أكد فيه أن الإجراءات التي ستتخذها المملكة في قضية مقتل خاشقجي لن تقف عند محاسبة المقصرين والمسؤولين المباشرين، بل ستشمل "إجراءات تصحيحية"، من شأنه أن يبطل كثير من المحاولات الخارجية لركوب الأزمة.

    وشدد الدبلوماسي المصري السابق على أن الإجراءات التي اتخذتها المملكة، والتي تهدف إلى استجلاء الحقيقة، ومحاسبة المقصر، تزامنت مع محاولات خارجية لإحداث أزمة، خاصة من جانب تركيا، التي أعلن رئيسها استعداده لفضح حقائق كبرى حول الجريمة، ثم جاء خطابه خال من أي جديد.

    وتحدث أردوغان، خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية عن تفاصيل التحقيق في القضية، وقال "إن هذا الحادث وقع في إسطنبول، مما يحملنا المسؤولية للكشف عن الحقيقة". وأكد أن خاشقجي قتل بطريقة وحشية داخل القنصلية السعودية يوم 2 أكتوبر/تشرين الأول.

    وقال إن العملية كان مخططا لها من قبل، وإن خريطة طريق القتل بدأت يوم 28 سبتمبر/أيلول، مضيفا أن الفريق الأمني المكون من 15 شخصا قام بفك القرص الصلب الخاص بكاميرات المراقبة في القنصلية حتى لا تكشف المهمة.

    وكان النائب العام السعودي، أعلن يوم السبت الماضي، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول.

    وأكدت النيابة العامة أن تحقيقاتها في هذه القضية مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، تمهيدا للوصول إلى كافة الحقائق وإعلانها، ومحاسبة جميع المتورطين في هذه القضية وتقديمهم للعدالة.

    انظر أيضا:

    المجلس الأوروبي يحذر من "لعبة غامضة" في قضية خاشقجي
    أردوغان: تركيا لن تسمح للمسؤولين عن قتل خاشقجي بالإفلات من العدالة
    إيران تدعو تركيا لكشف أبعاد "جريمة قتل خاشقجي" بدقة وحيادية
    ترامب عن جريمة خاشقجي: إذا كان هناك مسؤول فهو الأمير محمد بن سلمان
    هذا ما قاله أبناء خاشقجي للملك سلمان
    الكلمات الدلالية:
    مقتل خاشقجي, اختفاء خاشقجي, مجلس الوزراء السعودي, جمال خاشقجي, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik