23:25 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    اشتباكات عين الحلوة

    مسؤول فتحاوي: متعاونون مع الدولة اللبنانية لإعادة الأمن إلى مخيم "المية ومية"

    © REUTERS / Ali Hashisho
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تجددت الاشتباكات بين حركة "فتح" و"أنصار الله" بقيادة جمال سليمان في مخيم اللاجئين الفلسطينيين"المية ومية" شرقي مدينة صيدا، جنوبي لبنان، استخدم فيها الرصاص والقنابل والقذائف الصاروخية.

    وقال عضو المجلس الثوري في حركة "فتح" جمال أشمر لـ"سبوتنيك" إن هذه الاشتباكات ليست بجديدة، فهناك مسلسل متوالٍ حاولت من خلاله ما يعرف بجماعة "أنصار الله" وضع اليد على المخيم وبالتالي السيطرة عليه والإطاحة بكل القوى السياسية الموجودة، هو مسلسل الغاية منه وضع اليد على المخيم واستغلاله في بازارات خارجة عن القضية الفلسطينية.

    وأشار أشمر إلى أن الهدف من الاشتباكات "تعزيز سيطرة "أنصار الله" على المخيم ليفرض نفسه بديلا أو منافسا أو في سوق البيع والشراء، لأنه للأسف هناك بعض من حول بندقيته للإيجار، لاستهداف مكانة "فتح".

    وأضاف عضو المجلس الثوري: "من جهتنا همنا الأساسي الدفاع عن مواقعنا، واسترجاع بعض النقاط بعد الهجوم المباغت للمجموعات، وعندما طرح علينا وقف إطلاق النار سارعنا إلى القبول لأننا نعتبر أن الصراعات الداخلية لا تخدم إلا إسرائيل وبالتالي ليس هناك مصلحة فلسطينية بهذه الصراعات، وعندما طرحت قيادة الجيش اللبناني الدخول والتموضع في بعض النقاط رحبنا وسهلنا الإجراءات، نحن متعاونون مع الدولة اللبنانية لأقصى الحدود ونعتبر أن الأرض لبنانية والسيادة سيادة لبنانية وبالتالي كل ما يتطلبه العمل المشترك مع الدولة اللبنانية والتعاون معها نحن جاهزون له".

    ولفت أشمر إلى أن "الاشتباكات بدأت منذ بضعة أيام وانتهت بعد 24 ساعة من الاشتباكات، لكن بقي الجو متوترا، والخسائر المعلن عنها من طرفنا شهيدين وعدد من الجرحى، أما الطرف الآخر لم يعلن عن خسارته".

    وختم قائلا: "انتشر الجيش اللبناني عند المدخل الغربي الجنوبي لمخيم (مية ومية) وهذا يبعث برسالة أمان للمخيم والجوار، نحن نريد كل عمل يؤدي إلى الإستقرار".

    هذا وتنتشر وحدات من الجيش في محيط مخيم المية ومية، لضبط الوضع الأمني ولتحقيق الأمن والاستقرار في المخيم.

    انظر أيضا:

    المجموعات الإرهابية تشعل مخيم عين الحلوة بالتزامن مع معركة الجرود
    تجدد الاشتباكات في مخيم "عين الحلوة"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار لبنان, اشتباكات, حركة فتح, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik