06:21 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي

    مرشح لوزارة عراقية: لا أعرف رئيس الوزراء شخصيا ولا من له علاقة بترشيحي

    © AP Photo / Uncredited
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    وجه أحد المرشحين لتولي حقيبة وزارية في الحكومة العراقية رسالة إلى رئيس برلمان البلاد محمد الحلبوسي، أكد فيها أنه لم يعلم بترشيحه إلا عبر وسائل الإعلام.

    قام ماجد الساعدي الذي تم تداول اسمه على أنه مرشح لتولي وزارة النقل في حكومة عادل عبد المهدي، اليوم السبت 27 تشرين الأول/ أكتوبر، بتوجيه رسالة إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، مبررا رسالته بأنها بدافع الشعور بالمسؤولية وتوضيح الحقائق. بحسب ما ذكره "السومرية نيوز".

    وقال الساعدي في رسالته: إلى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، لقد تم تداول اسمي خلال الأيام الماضية في جميع وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية كمرشح لوزارة النقل ومن ثم بدأت حملة التسقيط والتشهير في نفس المواقع وكذلك وللأسف الشديد بين أعضاء مجلس النواب بحملة شرسة لمنع وصول اسمي ضمن قائمة المرشحين".

    وأشار المساعدي إلى أنه من دافع الشعور بالمسؤولية وتوضيح الحقائق ومنع الالتباس "أود أن أوضح بأنني لا أعرف شخصيا رئيس الوزراء أو أي شخص له علاقة بترشيحي".

    وأضاف: لم أعلم بترشيحي إلا عن طريق وسائل الإعلام ولم يتصل بي أحد من مكتب الرئيس أو الكتل الحزبية ولم أكن في العراق أساسا"، مشيرا إلى أن "ما تعرضت له من حملة تشويه وتلفيق للحقائق والاتهامات المتنوعة من أعضاء في مجلس النواب لا تليق بي وبتاريخي العلمي والأكاديمي والعملي وسمعتي في المحافل الدولية وكذلك بنواب يمثلون الشعب العراقي العريق".

    وتابع "إننا كمغتربين عراقيين من الكفاءات المشهود لها دوليا ونتمتع بسمعة وقصص نجاح كبيرة وضعنا كل إمكانياتنا لخدمة أهلنا وبلدنا ولم نكن ساعين خلف منصب أو وزارة بل دعم أية حكومة منتخبة في العراق بخبراتنا وأموالنا وعلاقتنا الدولية لضمان نجاح عملها في خدمة بلدنا العزيز".

    ودعا الحلبوسي إلى "توضيح موقفي للنواب وحثهم على عدم الانجرار لما تكتبه وتبثه الجيوش الإلكترونية المغرضة على أبناء العراق الشرفاء والكفاءات وتوخي الحذر والدقة في نقل الأخبار وتداولها".

    وختم الساعدي رسالته مؤكدا: موقفنا ثابت في تقديم كل ما نملك لخدمة أهلنا في العراق والوقوف مع حكومتنا المنتخبة في كل المحافل.

    انظر أيضا:

    الحكومة العراقية: إعفاء الفياض من مناصبه لم يخلف أي فراغ أمني
    عبد المهدي: نجاح الحكومة العراقية يحتاج لدعم سياسي وجماهيري قوي
    الحكومة العراقية القادمة واختبار بصمة التأثير الخارجي
    ما علاقة العمليات الإرهابية بملف تشكيل الحكومة العراقية
    هل انتهت أزمة تشكيل الحكومة العراقية؟
    عادل عبد المهدي يقترب من رئاسة الحكومة العراقية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, البرلمان العراقي, الحكومة العراقية, محمد الحلبوسي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik