17:26 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    أيمن الصفدي وزير الخارجية الأردني

    وزير خارجية الأردن: محادثات أردنية أمريكية روسية لإيجاد حل جذري لمشكلة مخيم الركبان

    © Sputnik . Ilya Pitalev
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشف وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي عن وجود محادثات أردنية أمريكية روسية لإيجاد حل جذري لمشكلة مخيم الركبان.

    عمان — سبوتنيك. وكشف الصفدي، بحسب بيان صحفي صادر عن الخارجية الأردنية حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه، عن وجود محادثات أردنية أمريكية روسية لإيجاد حل جذري لمشكلة الركبان عبر توفير شروط العودة الطوعية لقاطني الركبان إلى مدنهم وبلداتهم التي تم تحريرها من داعش.

    وقال وزير الخارجية الأردني إن "قاطني الركبان سوريون على أرض سورية وأن الأردن وفر المساعدات الانسانية إليهم عبر أراضيه حين لم يكن هنالك خيار آخر"، مشددا على أن "الطريق إلى الركبان سالكة من الداخل السوري الآن وان المساعدات يمكن أن تصل إليه من الداخل السوري وأن تأمين احتياجات التجمع مسؤولية سورية أممية لا اردنية".

    وأشار إلى أن:

    المملكة مستمرة في تقديم المساعدات الطبية إلى من يثبت حاجته من قاطني الركبان للمعالجة الطبية والمساعدة الطبية يتم معالجته في عيادة أردنية بالتعاون مع الأمم المتحدة وتوفر للتجمع  المياه من أراضيه أيضا.

    ودعا الصفدي إلى التمييز بين إعادة الإعمار الذي يربطه المجتمع الدولي بتقدم في العملية السياسية وبين تثبيت الاستقرار الذي يشكل شرطا لضمان العيش الكريم وتلبية الاحتياجات المعيشية للسوريين والحؤول دون تجذر بيئات اليأس التي يعتاش عليها الإرهاب.

    كما لفت الوزير الصفدي إلى فشل المقاربات التي اعتمدت على مدى سنوات للأزمة السورية في تحقيق الحل السياسي اللازم لها، ودعا إلى مقاربات جديدة تعكس الحقائق على الأرض وتقدم مصلحة سوريا والسوريين على كل سواها".

    وقال:

    سوريا صارت ساحة لصراعات الآخرين وإنه يجب أن تنطلق المقاربات الجديدة من الإرادة لتحقيق مصالح سوريا والسوريين وتستهدف حلا سياسيا يحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويقبله السوريون ويعيد لها دورها.

    واختتم الصفدي بقوله: "الأردن قدم كل ما يستطيع لمليون و300 ألف سوري وإنه مستمر في ذلك لكنه شدد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته أيضا".

    الكلمات الدلالية:
    مخيم الركبان, محادثات, حل, داعش, أيمن الصفدي, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik