20:46 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    سجن أيالون في الرملة، إسرائيل

    كيف يتناسل الفلسطينيون من وراء القضبان

    © AP Photo / Ariel Schalit)
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    220

    وضعت سامية مشاهرة، زوجة أسير مقدسي، محكوم عليه بالسجن المؤبد 20 مرة، أمس الاثنين، طفلها "عيد" من خلال تهريب "نطف" من داخل السجون الإسرائيلية، بمستشفى المقاصد في مدينة القدس.

    سبق لفهمي مشاهرة أن رزق بطفلته "عزيزة" قبل 5 سنوات، بالطريقة نفسها. وهي طريقة أجبر الاحتلال الإسرائيلي الأسرى الفلسطينيين على استخدامها، نتيجة لكثرة الأحكام الجائرة، وللظروف الظالمة التي تفرضها عليهم إسرائيل. إذ يؤمن الأسرى الفلسطينيون بأنهم سيخرجون يوما ما من السجون، ويعيشون بكرامة، فهم تواقون لبناء أسرهم ومستقبلهم.

    سفير الحرية

    فتحت ولادة "عيد" ملف أو جرح غائر ومهم للأسرى الفلسطينيين، وهو "النطف المهربة"، أو "سفير الحرية"، وهو لفظ يطلقه الفلسطينيون على الطفل الذي يجري إنجابه بواسطة النُّطَف المهربة.

    بداية، شهدت طريقة النُّطَف المهربة نجاحًا ملحوظًا لزوجات عدد من الأسرى الفلسطينيين، نتيجة لأمل الفلسطينيين في الإنجاب، حتى داخل السجون الإسرائيلية، فكثير من الأمهات الفلسطينيات تعلمن طريقة تهريب النطفة، وطريقة استلامها وموعد إجراء عملية التلقيح الاصطناعي، وكذلك الشروط الواجب الالتزام بها، لضمان سلامة النطفة وبقائها إلى حين إجراء عملية التلقيح.
    وجرت أول عملية ناجحة لتهريب النطف من داخل السجون الإسرائيلية، للأسير عمار الزبن، الذي يقضي عقوبة السجن 27 مؤبدًا. اعتقلته القوات الإسرائيلية، عام 1998، بتهمة مشاركته في عدد من العمليات "الفدائية" داخل الأراضي الفلسطينية. رُزِق بمولوده الأول، مهند، في 2012. وخلال محاولة أخرى لتهريب النطف، أنجبت زوجة الأسير الزبن، مولودها الثاني، صلاح الدين، في 2014، ليكون الطفل الثاني في العائلة، الذي يولد بواسطة النطف المهربة.

    فترات سابقة

    بيد أن عملية تهريب نطف الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية تعود إلى فترة التسعينيات من القرن الماضي، ولكن لم يُكتَب لها النجاح في تلك الفترة، وبدأت الفكرة تتبلور بين مجموعة صغيرة من الأسرى، من ذوي الأحكام العالية، في ذلك الحين. كانت محاولات خجولة في ما بينهم. وبعد نجاح الأسير عمار الزبن عام 2012، في تهريب نطفة، وإنجاب طفله الأول، فكر الأسرى في تهريب النطف إلى زوجاتهم، وتكوين عائلة من خلف القضبان.
    وتشير بعض المصادر الفلسطينية إلى أن عدد الأطفال الذين جرى إنجابهم بواسطة النطف المهربة من داخل السجون الإسرائيلية، بلغ 65 طفلًا، بعد نجاح 51 أسيرا فلسطينيا في تهريب النطف إلى زوجاتهم.

    يشار إلى أن عملية نقل النطفة تستلزم تقنيا وعاءا يتم شراؤه من الصيدلية ودرجة حرارة بين 35 و36 درجة. على أن يتم تجميدها في درجة حرارة منخفضة جدا، وبذلك يمكن الحفاظ عليها حية لوقت طويل لتتم عملية تلقيحها في الأنبوب.    

    أبعاد اجتماعية وسياسية

    اتخذت عملية تهريب النطف بعدا اجتماعيا وسياسيا وتأويلات نفسية، تجعلها رمزا للبطولة الفلسطينية، وأغلب الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية هم من الضفة الغربية، ويتجاوز عددهم 6 آلاف أسير، وأن عشرات العمليات الطبية الناجحة التي أجريت مؤخرا تم أغلبها في الضفة الغربية.    

    وبحسب وزارة شؤون الأسرى، يبلغ عدد الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ستة آلاف أسير، من بينهم 54 أسيرة فلسطينية، و430 أسيرًا يواجهون الاعتقال الإداري، والذين لم تصدر السلطات الإسرائيلية أية لائحة اتهام بحقهم، ولم يُقَدَّموا للمحاكمات العسكرية. فيما يقضي 550 أسيرًا أحكامًا بالسجن المؤبد.

    يوجه الأسرى الفلسطينيون رسالة مهمة للقوات الإسرائيلية، وتتمثل في أن الحياة مستمرة، وأنهم لا يزالون يتمسكون بالأمل، وأن الأحكام التي صدرت بحقهم لن تكون نهاية المطاف، ولن تقف عائقًا أمام تحقيق مزيد من الانتصارات على السجون الإسرائيلية.

    انظر أيضا:

    قطر تصدر بيانا جريئا بشأن "ممارسات إسرائيل" في فلسطين والجولان
    "فلسطين تعتبر قرار إسرائيل بتأجيل هدم قرية خان الأحمر "محاولة تخدير
    رئيس المخابرات المصرية يلغي زيارته المقررة إلى فلسطين وإسرائيل
    بولتون: ما زالت الولايات المتحدة لا تعتبر فلسطين دولة
    سفير فلسطين في موسكو: إسرائيل دولة عنصرية
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين, فلسطينيون, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik