10:49 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    الصليب الأحمر

    الصليب الأحمر يؤكد الحاجة لجهود قوية تنهي معاناة الشعب اليمني

    © Sputnik . Sergey Averin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن هناك حاجة لجهود سياسية قوية لإنهاء الحرب في اليمن التي تسببت في معاناة شديدة للعائلات، محذرة من أن الأوضاع في هذا البلد بلغت حد أن الحصول على المياه النظيفة والأدوية بات من الرفاهيات.

    القاهرة — سبوتنيك. قال المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط والأدنى فابريزيو كاربونـي، في بيان اليوم الأربعاء:

    "يواجه الناس في اليمن خطرين مرعبين: الحرب والجوع. دفع المدنيون أغلى ثمن للصراع. هناك الملايين من النازحين والملايين يذهبون إلى فراشهم كل يوم جوعى".

    وأشار البيان إلى أن فريقا تابعا للجنة الدولية في الحديدة تحدث هذا الأسبوع عن ظروف معيشية مخيفة لآلاف العائلات النازحة التي لا تملك سوى الملابس التي ترتديها وتعيش على القليل من الأرز أو مزيجا خفيفا من الطحين والماء، إذا وجدوا أي طعام يأكلونه على الإطلاق.

    كما لفت الصليب الأحمر الدولي إلى أن لانخفاض قيمة الريال وانخفاض الواردات وصعوبة التنقل: "تداعيات مقلقة على الحالة الإنسانية الكارثية بالفعل في البلد". ونبه إلى أن الملايين من المدنيين والضعفاء في اليمن يعيشون على وجبة واحدة في اليوم. وقال كاربونـي: "يجب على العائلات اليمنية كل يوم الاختيار بين الغذاء والدواء".

    وأكد البيان ارتفاع تكاليف المعيشة بشكل كبير، حيث ارتفعت أسعار الدقيق والسكر والأرز والحليب بنسبة 30 في المائة منذ الشهر الماضي وتجاوزت الميزانيات المتواضعة لمعظم الأسر اليمنية، التي استنفدت مدخراتها بسبب سنوات طويلة من النزاع. 

    وأضاف أن المياه النظيفة والأدوية تعد ترفا في اليمن، حيث تتدهور البنية التحتية الحيوية، وهي حقيقة أدت إلى زيادة الأمراض المعدية مثل الكوليرا والحصبة.

    وتطرق إلى أن اللجنة الدولية قدمت خلال النصف الأول من عام 2018، مساعدات غذائية لما يقرب من 500 ألف يمني. كما ساعدت أكثر من مليوني شخص في الحصول على مياه نظيفة وصرف صحي أفضل. في حين استفاد أكثر من 14000 شخص من الجرحى من دعم اللجنة الدولية إلى 15 مستشفى في جميع أنحاء اليمن.

    وتقود السعودية تحالف عسكريا عربي في اليمن يقوم، منذ 26 آذار/ مارس 2015، بعمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في كانون الثاني/يناير من العام ذاته.

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم. إذ يحتاج 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

    الكلمات الدلالية:
    الصليب الأحمر, كارثة إنسانية, معاناة, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik