20:41 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    المرأة السعودية

    بعد دخولها القطاع العسكري... خبراء لـ"سبوتنيك": الدعم السعودي متواصل لتمكين المرأة وهذه آخر المبادرات

    © AFP 2018 / FAYEZ NURELDINE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    حظيت المرأة السعودية بدعم حكومي قوي للعمل في القطاعين الحكومي والخاص، وتمكينها من تولي مناصب قيادية في مجالات متعددة، وتوظيفها في قطاعات عسكرية وعدلية وصحية وتعليمية وتقنية وغيرها من القطاعات، خلال عام 2018 الذي كان حافلا بكثير من القرارات الداعمة لتمكين المرأة السعودية.

    في البداية، يقول الباحث الاجتماعي السعودي خالد الحميدان: "تمكين المرأة السعودية حظي بالقبول من الحكومة بعد مطالبة سعوديات أعضاء في مجلس الشورى السعودي، وقد ساهم في ذلك الدعم الحكومي في تقليدهن مناصب قيادية خلال عام 2018 في كثير من الوزارات السعودية".

    المرأة.. وعالم التوظيف

    يضيف الحميدان خلال حديثه لـ"سبوتنيك": "شهد ميدان الإعلان عن الوظائف في القطاعين الحكومي والخاص مزيدا من طلبات توظيف النساء".

    وأكد الحميدان أن هذه الخطوات تأتي وفق رؤية ٢٠٣٠ التي تبناها الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، بهدف تمكين المرأة السعودية ومنحها مزيدا من الحريات، التي كان أبرزها إلحاقها بالوظائف الدبلوماسية والعدلية والعسكرية والنيابية.

    وأوضح أن وزارة الصحة السعودية:

    كلفت طبيبات لأول مرة بإدارة مراكز رعاية صحية أولية، وأطلقت وزارة التعليم عددا كبيرا من الوظائف التعليمية لها خلال الفترة الأخيرة.

    وعد الحميدان الدعم الذي تلقته المرأة السعودية من الحكومة مؤشرا قويا خصوصا تجاوزه التوظيف، مثل السماح للأسر بدخول مباريات كرة القدم، والسماح للسعوديات بالمشاركة في الألعاب الأولمبية.

    المرأة في القطاع العسكري

    قال الحميدان أن عمل المرأة السعودية تجاوز القطاع المدني إلى العسكري، وتقلدن الرتب العسكرية ابتداء من العمل العسكري في قطاع الجوازات برتب عسكرية متفاوتة، لمنحهن فرصة مميزة للمساهمة في المهام الأمنية.

    وتابع الحمدان أن من ضمن التمكين لم يتوقف عند قيادة السيارة بل تجاوز إلى قيادة الطائرات، وتم منحهن تراخيص قيادة الطائرات للمرة الأولى في تاريخ المملكة لعدد من النساء، لتنهي المرأة السعودية عقودا من استحواذ الرجال على مجال الطيران، مشيرا إلى أن ذلك رافقه توفير آلاف الوظائف، للنساء في المجالات الفنية المختلفة التابعة للهيئة العامة للطيران المدني.

    وبين الباحث الإجتماعي السعودي أن تمكين المرأة بلغ التكنولوجيا والتقنية وقفز إلى 12% خلال العام الجاري من 7 % خلال العامين الماضيين في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، وأكد على أهمية دورها في دعم توطين التقنية، والتحول الرقمي الذي يمثل خطوة مهمة نحو تحقيق الاقتصاد المعرفي في المملكة.

    وقال الحمدان أن 1.5مليون طالبة سعودية أعمارهن فوق 15 عام، و60% الباحثات عن العمل في السعودية نساء، و70% من الباحثات عن العمل حاصلات على الجامعة والشهادة الثانوية العامة، و72 ألف خريجة من الجامعات والابتعاث، و5% من السيدات العاملات و4% منهن في القطاع الحكومي.

    في السياق ذاته، أكد رجل الأعمال الخبير الاقتصادي الدكتور ماجد الرحمة، أن سعي الشركات الخاصة في توظيف المرأة في القطاع الخاص توسع للوظائف الفندقية، وعملت المرأة بعد تأهيلهن لسوق العمل والاستفادة من خبراتهن، وقال: "شاهدنا سعي الفنادق السعودية توظيف السعوديات لتولي مناصب قيادية بالفنادق، وأثبتن قدرتهن على العمل لدى القطاعات الفندقية، لتملكهن مهارات مهنية ومعرفية، مشيرا إلى عملهن يسهم في التنمية، ويتوافق مع مبادرة الهيئة العامة للسياحة لتوطين القطاع السياحي لتهيئته للاستفادة من القدرات البشرية الوطنية، وتحقيقًا لبرنامج التحول الوطني 2020".

    شراكة مع القطاع الخاص لمزيد من التأهيل

    وأضاف الاقتصادي ماجد الرحمة أن الحكومة قدمت فرص تدريبة كثيرة للمرأة بالشراكة مع القطاع الخاص، لإكسابهن الخبرات والمهارات اللازمة المطلوبة لسوق العمل من خلال التدريب العملي في مواقع العمل الفعلية وفقا لتخصصات الخريجات.

    معرض بعنوان المرأة السعودية الحاضر والمستقبل
    © Sputnik . Mohammad al-Bakhit
    معرض بعنوان "المرأة السعودية الحاضر والمستقبل"
    كان أخرها ما تم الإعلان عنه عن توفر 637 فرصة تدريبية لدى منشآت القطاع الخاص للسعوديات في مختلف مناطق المملكة، عبر برنامج تمهير، الذي يشرف عليه صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف"، موضحا أن مدة التدريب في برنامج تمهير من 3 إلى 6 أشهر، وذلك لتدريبهم لدى المؤسسات الحكومية والمنظمات الدولية والمنشآت المتميزة، بهدف اكتساب الخبرات والمهارات اللازمة لإعدادهم للعمل بدوام كامل.

    وأوضح الرحمة ارتفاع عدد السعوديات المشتغلين في القطاع الخاص المشتركين في نظام التأمينات الاجتماعية بنهاية الربع الثالث من 2018، ويقول:

    ارتفع عددهن بعدد أكبر من عدد النمو الحاصل في الذكور السعوديين، حيث زدن بنحو 32.041 ألف مشغلة

    وأضاف: "بلغ عدد الإناث المشتغلات في القطاع الخاص والمسجلات في نظام التأمينات الاجتماعية بنهاية الربع الثالث من 2018 نحو 545.09 ألف مشتغلة مقارنة بـ 514.86 ألف مشتغلة بنهاية الفترة نفسها من العام الماضي".

    انظر أيضا:

    السيسي: السعودية أكبر من أزمة "مقتل خاشقجي"
    نائب أردوغان يوجه سؤالا للسلطات السعودية بشأن "جثة خاشقجي"
    السعودية تعلن موعد تشغيل أول مطار في "نيوم"
    قطر تتقدم بطلب عاجل بشأن السعودية
    النيابة السعودية تحذر: حجز جواز سفر العامل جريمة إتجار بالبشر
    السعودية تحذر وتصدر تنبيها جديدا
    الكويت تأمل في حل الخلافات النفطية مع السعودية
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, قيادة السيارة, المرأة السعودية, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik