08:05 11 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مشهد يطل على جسر البوسفور في اسطنبول، تركيا (صور أرشيفية)

    بسبب العقوبات على إيران... تقارب تركي عراقي في المجال التجاري

    © AP Photo / Emrah Gurel
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    بعد فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على إيران، ستصبح السوق التركية مصدرا لواردات العراق من السلع، بديلا عن نظيراتها الإيرانية المحظورة.

    تعرض الاقتصاد الإيراني لحزمتي عقوبات اقتصادية، كانت الأولى، في 6 أغسطس/ آب الماضي، والثانية، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وطالت قطاعات استهلاكية ونفطية ومالية ومصرفية وملاحية، بحسب وكالة "الأناضول".

    تدني الأسعار

    تفضل الأسواق العراقية، بشكل عام، المنتجات الأساسية من إيران لتدني أسعارها. ومن أبرز السلع الإيرانية التي يستوردها العراق: اللحوم بأنواعها، والبيض، والبقوليات، والأدوات البلاستيكية، فضلا عن مواد البناء. وسيقوم العراق باستيراد هذه المواد من تركيا.
    وتعد العلاقات التجارية بين تركيا والعراق، أدنى من المستوى المطلوب، في الوقت الحالي.

    وتوجد بين العراق وتركيا، بوابتان جمركيتان فقط، وهو ما يؤثر سلبا على العلاقات التجارية مع تركيا، حيث يؤدي إلى زيادة أجور المنتجات، مع المطالبة بفتح بوابة أخرى.

    من جانبه، قال شريف ديليك، وهو الباحث في القسم التجاري التابع لوقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية "سيتا"، إن التبادل التجاري بين العراق وإيران ليس مقتصرا على مجال الطاقة فقط.
    وأوضح أن الشركات الإيرانية تعتبر من أشد منافسي نظيراتها التركية، الناشطة في تصدير المنتجات الأساسية إلى الأسواق العراقية.

    نفوذ إيراني

    وتابع: ازدياد النفوذ السياسي الإيراني في العراق عقب غزو الولايات المتحدة لبغداد، لعب دورا كبيرا في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين طهران وبغداد.
    "لكن مع تعرض إيران للعقوبات الاقتصادية، في الفترة الأخيرة، ستجد صعوبة في التواجد بالأسواق العراقية، بشكل مريح وسهل، كما هو الحال سابقا".
    ويرى ديليك أنه "يجب على تركيا نقل علاقاتها التجارية مع حكومتي بغداد وأربيل إلى مستويات أعلى خلال هذه المرحلة".
    وأشار إلى أن المناطق التي تديرها الحكومة العراقية المركزية، ومدينتي السليمانية وأربيل الواقعتين تحت إدارة حكومة أقليم شمال العراق، تعتبر من أهم الأسواق التجارية في البلاد.
    فيما يمكن لتركيا السعي لتصدير الكثير من المنتجات إلى العراق في مجالات شتى، مثل الغذائية، والزراعية، ومواد البناء، والنسيج، وصناعة السيارات، والآلات، والكهربائيات.

    علاقات ثنائية قوية
    وفي سياق آخر، وبحسب بيانات وزارة التجارة التركية، وهيئة الإحصاء التركية، فإن أنقرة تتمتع بعلاقات متينة مع العراق في المجالات الاجتماعية، والسياسية، والثقافية، والتجارية، والاقتصادية.
    وتشير البيانات إلى أن العراق ارتقى إلى المرتبة الثانية بعد ألمانيا من حيث استيراد المنتجات التركية عام 2011، وأن قيمة الصادرات التركية إلى العراق ارتفعت لتصل حدود 12 مليار دولار في 2013.

    وفي الوقت الذي سجلت فيه قيمة الصادرات التركية إلى العراق، عام 2003 ، نحو 870 مليون دولار، فإن حجم التجارة الخارجية ارتفع العام الماضي، ليبلغ 10.6 مليارات دولار.
    وخلال العام الماضي، بلغت حصة السوق العراقية 5.8 بالمائة من مجموع الصادرات التركية، إذ حلت في المرتبة الرابعة في استيراد المنتجات التركية.

    مجال البنى التحتية
    وبلغت قيمة الصادرات التركية إلى العراق 9 مليارات دولار العام الماضي، في حين تجاوزت قيمة المنتجات التي استوردتها تركيا من العراق 1.6 مليار دولار.
    وتتمتع شركات الإنشاءات التركية بمكانة هامة في سوق التعهدات العراقي، حيث دخلته للمرة الأولى، في 1981، وازدادت أنشطتها في البلاد، بشكل كبير، بعد غزو الولايات المتحدة للعراق، عام 2003.
    وساهمت الشركات التركية في إنجاز 645 مشروعا في مجال البنى التحتية، والفوقية، في الفترة بين 2003 ـ 2012، بقيمة 12.9 مليار دولار.

    انظر أيضا:

    آخرها قطع نقدية قديمة... تراث العراق يصول ويجول في أيدي "الدواعش" والمهربين
    ضبط أوكار ومتفجرات لـ"داعش" بين العراق وإيران
    العراق... إنعاش سيارة جيب أسطورية
    تركيا تعلن مقتل 14 مقاتلا كرديا شمالي العراق بغارات جوية
    رئيس العراق: أعدنا بعض مقتنيات الديوان الأميري الكويتي التي سرقت خلال الغزو
    الرئاسات الثلاث في العراق تصدر بيانا جديدا بشأن الوزارات الشاغرة
    العراق والسعودية يتفقان على العمل معا لتحقيق استقرار أسواق النفط
    ما موقف العراق من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران
    الكلمات الدلالية:
    إيران, العراق, مجلس الشورى الإسلامي في إيران, تركيا, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik