03:16 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    وحدات حماية الشعب الكردي

    تجنبا لهجوم تركي... عشائر تقترح على "قسد" تسليم الحدود للجيش السوري

    © AFP 2018 / Bulent Kilic
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اقترحت جهات عشائرية على علاقة مع "حزب الاتحاد الديمقراطي" الكردي على قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تسليم مواقعها على الحدود السورية التركية للجيش السوري، تجنبا لهجوم تركي محتمل، بحسب صحيفة "الوطن".

    وذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن شخصيات عشائرية في الشمال السوري محسوبة على حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، تسليم الحدود للجيش السوري لضمان عدم قيام تركيا بعملية عسكرية محتملة في شرق الفرات.

    ونقلت الصحيفة عن مواقع إلكترونية معارضة، أن "الاتحاد الديمقراطي" يحاول حشد العشائر العربية، عبر عقد اجتماعات معها في الحسكة والرقة وريف حلب، وذلك بعد القصف التركي لمواقع في منطقتي عين العرب شمال حلب وتل أبيض في الرقة.
    وأفادت أن مصدر عشائري أكد أن جميع الشخصيات التي دعاها "الاتحاد الديمقراطي" باسم قوات سوريا الديمقراطية "قسد" لحضور اجتماع في صالة السفير بمدينة رأس العين، اقترحت تسليم الحدود لقوات الجيش السوري لضمان عدم اجتياح الجيش التركي للمناطق الحدودية.

    وهددت تركيا بالقضاء على الفصائل الكردية التي تعتبرها أنقرة إرهابية في الشمال السوري، ونوه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 30 أكتوبر/تشرين الأول، على أن بلاده عازمة على القضاء على المقاتلين الأكراد، شرقي نهر الفرات.

    وقال أردوغان في كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم: "استكملنا خططنا وتحضيراتنا للقضاء على التنظيم الإرهابي في شرق الفرات"، لافتا إلى أن " تركيا بدأت التدخل ضد جماعات إرهابية في سوريا خلال الأيام الأخيرة".

    وكان الجيش التركي قد قصف مواقع كردية شرقي الفرات، في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بالتزامن مع تصريحات من الرئيس التركي بأن بلاده عازمة على القضاء على المقاتلين الأكراد شرق الفرات، حيث  قال أردوغان في كلمته أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بتاريخ 30 أكتوبر/تشرين الأول: "استكملنا خططنا وتحضيراتنا للقضاء على التنظيم الإرهابي في شرق الفرات"، لافتا إلى أن " تركيا بدأت التدخل ضد جماعات إرهابية في سوريا خلال الأيام الأخيرة".

    وتدخلت الولايات المتحدة التي تدعم القوات والفصائل الكردية في الشمال السوري على خط التصعيد وسيرت دوريات شمالا على الحدود وأكد البنتاغون أن الولايات المتحدة على اتصال مع أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية (قسد) حول هجوم أنقرة المخطط على شمال شرقي سوريا.

    من جهتها لا تعترف الدولة السورية بالوجود العسكري الأمريكي والتركي على الأراضي السورية وأعلنت أن وجهة الجيش السوري ستكون بعد تحرير إدلب هي شرق الفرات، وهذا ما قد يؤدي إلى مواجهة بين الجيش السوري والقوات الكردية المدعومة أمريكيا في حال لم يتم تسليم مناطق شرق الفرات إلى الدولة السورية سليما.

    انظر أيضا:

    البنتاغون: واشنطن على اتصال مع أنقرة و"قسد" لتهدئة الأوضاع شمال شرقي سوريا
    وزير الدفاع السوري: إدلب عائدة و"قسد" آخر أوراق واشنطن
    "قسد" تتحدث عن صفقات مع الدول التي ينتمي إليها عناصر تنظيم "داعش" الأسرى لديها
    محلل سياسي: بوتين انتصر على "داعش" في سوريا وأعاد "قسد" إلى رشدها
    سوريا... اشتباكات عنيفة في الرقة بين قسد ومسلحين مجهولين
    الكلمات الدلالية:
    معارك الشمال السوري, قسد, الجيش السوري, قوات سوريا الديمقراطية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik