04:06 12 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مجلس التعاون الخليجي

    باحث: السعودية تحتاج دعم "مجلس التعاون" في أزمة خاشقجي... ومصالحة قريبة مع قطر

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    وصف المحلل السياسي والباحث المصري الدكتور أحمد التابعي، القمة المقبلة لدول مجلس التعاون الخليجي، والمقرر عقدها في الرياض في 9 ديسمبر/ كانون الأول، بأنها ستشهد تطورات قوية، وسيكون لها مردود كبير.

    وقال التابعي، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، إن التطور الأول الذي ستشهده هذه القمة، هو التواجد القطري الكامل، ومساعي جدية ستجد مردودا إيجابيا لدى الجميع، لحل الأزمة بين دول المقاطعة وبين دولة قطر، وهي مساعي في الغالب سوف يكتب لها النجاح وستضع حدا للأزمة الخليجية.

    وأضاف المحلل السياسي أن المملكة العربية السعودية، بدورها، سوف تبحث عن تعزيز علاقاتها بشكل أكبر بأشقائها الخليجيين، ليكونوا أحد دروع الحماية بالنسبة لها، في مواجهة الهجمة الشرسة التي تتعرض لها المملكة من بعض الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية، على خلفية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بتركيا.

    وأوضح التابعي، الباحث في مركز الدراسات العربية، أن المملكة العربية السعودية في حاجة حقيقية إلى دعم سياسي كامل، من محيطها الخليجي والعربي، والإسلامي أيضا، لتتمكن من التصدي لموجة الضغوط الشديدة القوة التي تتعرض لها على خلفية مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده بتركيا، لا سيما مع تلويح بعض الدول بإمكانية توجيه الاتهام لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

    وعن إمكانية تحقيق مصالحة مع قطر خلال هذه القمة، قال التابعي إن المملكة تعتبر قطر واحدة من الدول التي تحرض ضدها في قضية خاشقجي، بدليل ما تبثه قناة "الجزيرة" القطرية ليل نهار، من اتهامات للمملكة، وتبنيها لأزمة مقتل خاشقجي بشكل يفوق أي وسيلة إعلامية أخرى، ولكن السعودية ستسعى للاحتواء، وهو ما قد يؤدي إلى مصالحة سريعة بين البلدين.

    ورجحت مصادر دبلوماسية خليجية أن تعقد قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض، بحلول التاسع من ديسمبر/ كانون الأول المقبل. ووفقا لصحيفة "الراي" الكويتية، ستعقد القمة بحضور جميع قادة دول المجلس أو من يمثلهم، من دون تحديد مستوى التمثيل "الخاضع كما في كل مرة لمشاورات اللحظات الأخيرة".

    وتمنت المصادر أن تفتح القمة المقبلة صفحة جديدة في العلاقات بين دول الخليج "خاصة وأن المنطقة على أعتاب تطورات تصعيدية في المجال الإقليمي تتطلب وحدة الصف والكلمة"، حيث أشارت الصحيفة وفقا للمصادر، إلى أن "المساعي قائمة على قدم وساق من أجل الوصول الى نقاط مشتركة يمكن البناء عليها لإنهاء الأزمة الخليجية".

    ولم تستبعد المصادر إمكانية عقد اجتماعات ولقاءات تمهيدية قبل القمة "حتى ولو من دون إعلان"، تجمع بين مسؤولين رفيعي المستوى من مختلف دول الخليج. وسيكون الهدف من هذه الاجتماعات واللقاءات، وضع مسودة اتفاق للمرحلة المقبلة قائمة "على قاعدة المصارحة والمكاشفة". وشددت المصادر على أن جميع قادة الخليج "متمسكين بمنظومة مجلس التعاون".

    انظر أيضا:

    ترامب يكشف موعد الإعلان عن اسم قاتل خاشقجي
    تركيا: جثة خاشقجي قد تكون نقلت في حقائب خارج البلاد
    ترامب يهاتف وزير خارجيته ومديرة الاستخبارات لإحاطته بتطورات قضية خاشقجي
    ألمانيا تحظر دخول 18 سعوديا على خلفية مقتل خاشقجي
    ترامب: الوقت مازال مبكرا لاتهام ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي
    الكلمات الدلالية:
    التعاون الخليجي, قضية, أزمة, أخبار, جمال خاشقجي, السعودية, الخليج, قطر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik