13:38 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    دمشق

    بالفيديو... الاختناقات المرورية ترهق كاهل الدمشقيين

    © Sputnik . Muhammad Najm
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    يعاني الكثيرون من سكان مدينة دمشق من صعوبة في التنقل داخل المدينة بسبب الاختناقات المرورية والازدحامات التي تختلف أسبابها في عدد من الشوارع الرئيسية للعاصمة.

    نشرت وكالة "سانا" تقريرا يظهر الصعوبات التي يواجهها سكان العاصمة في التنقل إلى أعمالهم وبيوتهم واختناق عملية السير التي أصبحت تشكل هاجسا في المجتمع الدمشقي.

    تزداد الحركة المرورية الكثيفة في مناطق البرامكة والفحامة وشارع الثورة ومنطقة جسر الرئيس، ووثقت "سانا" بالصورة واقع الاختناقات المرورية والكثافات الكبيرة بعدد المواطنين مقابل قلة سيارات النقل العام علاوة على الازدحامات على الخطوط الرئيسية داخل المدينة ابتداء من أوتوستراد المزة الذي يحتاج إلى أكثر من 30 دقيقة للوصول من بدايته إلى ساحة الأمويين وكذلك الحال في عقدة جسر فيكتوريا والحال ذاته في البرامكة ومحيط وكالة "سانا".

    وتمتد الحركة إلى الفحامة ابتداء من الدوار وحتى اتحاد الفلاحين الازدحام غير طبيعي وفي شارع الثورة وعلى الاتجاهين توجد اختناقا طوال ساعات النهار وغيرها الكثير من الأماكن.

    ورأى بعض المواطنين أن السبب يعود لعدم إدارة عناصر المرور للموقف بشكل صحيح والبعض رأى أن خروج طلاب المدارس والموظفين وطلبة الجامعات في نفس الوقت شكل هذه الأزمة والبعض أرجع السبب لقلة عدد باصات النقل الداخلي ضمن المدينة والريف والبعض الآخر أرجعه لضعف الثقافة المرورية لدى المواطنين حيث يتجمعون في أماكن غير مخصصة لوقوف السرافيس وهناك من شكا من ركن سيارات خاصة على طرفي الطريق ولأكثر من رتل ما أدى لتضييق المساحة الطرقية والبعض شكا من عدم تعاون السائقين وقلة وسائل النقل عموما.

    وقال البعض إن مصاريف النقل أصبحت عبئا على الكثير من المواطنين في دمشق وفي الوقت ذاته بات تأمين المواصلات الهم الأكبر للكثيرين حتى لا يقضوا نصف يومهم بحثا عن وسيلة نقل، وهو أمر صعب في المجتمع السوري.

    وأضاف تقرير الوكالة "مع تعذر إيجاد وسيلة للنقل في ساعات الذروة يقع المواطن تحت رحمة سائقي التكسي الذين يفرضون التسعيرة التي يرغبون بها وبين مطرقة الباص وسندان التكسي التي تحتاج إلى راتب كامل من أجل تغطية نفقاتها وأجورها يتساءل الكثيرون عن سبب إهمال الجهات المعنية لهذه المشكلة حيث أدى جشع أصحاب التكاسي وتغاضي الجهات المعنية والرقابية عنهم إلى المزيد من التحكم بالناس فأصبح السائق يأخذ زيادة وعلى عينك يا تاجر دون أن يكترث لشيء وكأنما هو من وضع التسعيرة".

    انظر أيضا:

    بالفيديو... حلب تطلق عملية إعادة الإعمار والحياة
    إعادة الإعمار... المعركة الأخيرة في سوريا
    سوريا تمنح الأولوية في إعادة الإعمار لكل من حارب الإرهاب معها
    مدفيديف: موسكو تأمل في انتقال سوريا إلى مرحلة إعادة الإعمار بعد الانتخابات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إعادة الإعمار في سوريا, المجتمع السوري, الحكومة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik