13:39 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    طيران التحالف العربي - مقاتلات إف-15 (F-15) السعودية

    "أنصار الله": طيران العدوان مستمر في غاراته رغم استجابتنا للمبادرات

    © AP Photo / Hassan Ammar
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال مصدر عسكري في قيادة وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء، إن قوى ما وصفه بـ"العدوان ومرتزقتهم" ليس لديهم أي رغبة في إيقاف "العدوان" وتحقيق السلام العادل والمشرف لليمنيين.

    وقال المصدر، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) التي تديرها جماعة "أنصار الله" إن "طيران العدوان مستمر في شن غاراته رغم استجابتنا للمبادرات الوطنية والدعوات الحريصة على الحل حيث كثف العدوان غاراته الجوية وتصعيده العسكري غير المسبوق في جبهات الحدود وجبهات الداخل في الوقت الذي يزور فيه المبعوث الأممي (مارتن غريفيث) بلادنا ما يؤكد عدم جدية قوى العدوان في تحقيق أي سلام على العكس مما يروج له في وسائل إعلامه".

    وأشار المصدر إلى أن "طيران العدوان شن أمس 47 غارة منها 25 غارة على محافظة صعدة توزعت على 15 غارة على قهرة النص بسحار وسبع غارات على الظاهر وغارتين على شعبان برازح وغارة على جبل التفاح بحيدان كما شن 14 غارة على محافظة حجة 10 غارات على جبل قيس قبالة جيزان وثلاث غارات على ميدي وحرض وغارة على شرق حيران، وشن سبع غارات على الحديدة منها خمس على الفازة وغارة شمال مطار الحديدة وغارة على الجبلية كما شن طيران العدوان غارة على محافظة صنعاء".

    وغادر المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث العاصمة صنعاء، اليوم السبت، عقب زيارة دامت عدة أيام زار خلالها الحديدة أيضا، فيما من المنتظر أن يلتقي نائب الرئيس اليمني بالعاصمة السعودية الرياض بوقت لاحق لوضعه بصورة مشاوراته مع قادة جماعة أنصار الله "الحوثيين".

    والتقى المبعوث الأممي خلال زيارته زعيم جماعة أنصار الله "الحوثيين" عبد الملك الحوثي، واستعرض معه ترتيبات استئناف المشاورات السياسية المزمع عقدها مطلع الشهر المقبل.

    كان غريفيث أعلن، عقب زيارته ميناء الحديدة، عن اتفاقه مع جماعة أنصار الله على أن "تنخرط الأمم المتحدة الآن وبشكل عاجل في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف للقيام بدور رئيسي في ميناء الحديدة، وأيضا على نطاق أوسع"، وهو ما قوبل من الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها معمر الإرياني بالرفض، حيث أكد عدم القبول بأي صيغة لا تتضمن انسحاب "أنصار الله" من مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي.

    ومن المتوقع، بحسب تقارير صحافية، أن يلتقي المبعوث الأممي نائب الرئيس اليمني الفريق على محسن صالح، في الرياض لاستعراض نتائج لقاءاته مع جماعة أنصار الله في صنعاء.

    وتقود السعودية تحالفا عسكريا ينفذ منذ 26 مارس/ آذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي؛ لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" الحوثيين في يناير/ كانون الثاني من العام ذاته.

    وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75% من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

    وكان من المقرر أن تجري جولة مشاورات بين الأطراف اليمنية في جنيف، أوائل سبتمبر/ أيلول ر الماضي، إلا أن وفد جماعة "أنصار الله" لم يتمكن من الوصول، واتهمت الجماعة التحالف العربي بقيادة السعودية بعرقلتهم، من خلال عدم التصريح لطائرة عُمانية بنقل الوفد وجرحى وعالقين على متنها، وهو ما نفته الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها.

    ويسعى غريفيث لعقد جولة جديدة من المشاورات بين الأطراف اليمنية في السويد التي أعربت وزيرة خارجيتها مارغو والستروم، بوقت سابق من نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، عن استعداد بلادها لاستضافة تلك المشاورات.

    انظر أيضا:

    بعد تصريح "الحرب تقتل الأطفال"... السودان يكشف متى ينسحب من اليمن
    بعد تصريحات الملك سلمان... قطر: لسنا نادمين على المشاركة في حرب اليمن
    اليمن: مفاوضات سلام أم حسم عسكري؟
    الصليب الأحمر الدولي يبدأ إعادة الموظفين الأجانب إلى اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, الحرب في اليمن, جماعة أنصار الله الحوثي, التحالف العربي, الحوثيون, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik