02:27 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مشهد يطل على المدينة من على قلعة حلب

    النصرة تقصف حلب بغازات سامة يرجح أنها "الكلور"(صور-فيديو)

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    125

    شن مقاتلو تنظيم جبهة النصرة الإرهابي هجوما بالغازات السامة على حي الخالدية بحلب شمال سوريا مساء اليوم السبت ما أدى لإصابة عشرات المدنيين بحالات اختناق.

    ونقل مراسل "سبوتنيك" عن مصدر طبي ارتفاع حالات الإصابة بالهجوم الكيماوي على مدينة حلب إلى 43 مصابا بعضهم في حالة الخطر، فيما لا تزال طواقم الإسعاف تواصل نقل المصابين من موقع الهجوم الكيماوي الإرهابي.

    ورجح مدير عام الهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا الدكتور زاهر حجو في تصريح لوكالة "سبوتنيك" أن يكون الغاز المستخدم في الهجوم الإرهابي هو غاز الكلور، وهذا ما يبدو واضحا من الأعراض الظاهرة على المصابين من سيلان الأنف وتخريش العيون والإقياء وانخفاض ضغط الدم.

    ولفت الدكتور حجو إلى أن حدة الإصابات تراوح بين الخفيفة إلى المتوسطة نافيا وقوع أي وفيات بين صفوف المصابين حتى اللحظة.

    وقامت هيئة تحرير الشام بالاشتراك مع الفصائل الموالية لها، ومع تنظيم الخوذ البيضاء، بنشر عبوات "الكلور والسارين" على جبهات المنطقة منزوعة السلاح في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي، وفي ريف إدلب الشمالي الشرقي عند الحدود الإدارية مع محافظة حلب، وفي ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، من خلال تسليمها هذا السلاح لتنظيمات داعش و"فرخه" أنصار التوحيد، والحزب الإسلامي التركستاني، ولواء صقور الغاب، وغيرها.

    وفي نهاية شهر أكتوبر تشرين الأول، أعلنت الخارجية الروسية ببيان، أنه "لا تزال جماعات الإرهابيين والمتطرفين في إدلب تحاول تنفيذ استفزازات واسعة النطاق باستخدام الأسلحة الكيميائية والمواد السامة، وينضم نشطاء من منظمة "الخوذ البيضاء" الإنسانية الزائفة والمشؤومة، المتخصصة في تصوير أحداث [تحاكي شن هجمات كيميائية] بسهولة إلى مثل هذه الجهود".

    انظر أيضا:

    "المهاجرون" الصينيون يستعدون لشن هجوم كيميائي شمال غرب حماة السورية
    "النصرة" تسلم "داعش" عبوتي كيميائي إضافيتين شمالي حماة (صور)
    لافروف: إعداد لاستفزاز "كيميائي" آخر من المرجح أن تنفذه "الخوذ البيضاء"
    هجوم كيميائي محتمل ستنفذه النصرة والخوذ البيضاء غدا الجمعة
    الكلمات الدلالية:
    هجوم إرهابي, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik