11:20 14 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    قائد عشائري: الآلاف من مقاتلينا المتمرسين سيساندون الجيش السوري في معركة تحرير إدلب

    خنادق في ريف حماة الشمالي... والجيش السوري يتصدى لخروقات من "منزوعة السلاح"

    © Sputnik . Basel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تمكنت وحدة من الجيش السوري من التصدي لهجوم من قبل مسلحين في ريف حماة الشمالي على مواقع الجيش باتجاه نقاط عسكرية شمال مدينة محردة في خرق جديد لاتفاق سوتشي حول إدلب.

    أفادت وكالة "سانا" السورية أن "وحدة من الجيش العربي السوري العاملة في ريف حماة الشمالي حققت إصابات دقيقة في صفوف مجموعة إرهابية تسللت باتجاه نقطة عسكرية شمال مدينة محردة للاعتداء عليها في خرق جديد من قبل الإرهابيين لاتفاق المنطقة منزوعة السلاح في إدلب".

    وأشارت الوكالة إلى أن "رمايات دقيقة نفذتها وحدة من الجيش مرابطة شمال مدينة محردة ضد مجموعة إرهابية تسللت عبر الأراضي الزراعية في محيط قرية الجيسات باتجاه نقاط عسكرية في المنطقة أدت إلى إصابات مباشرة في صفوفهم".

    وأفادت أن عناصر الرصد والاستطلاع في الجيش السوري تحققوا من قيام إرهابيين بعمليات تحصين هندسي من خلال حفر أنفاق في بلدة كفرزيتا وخنادق طويلة داخل بلدة مورك للتحصن فيها بعد اتخاذهم المدنيين دروعا بشرية هربا من ضربات الجيش الذي يتخذ جميع الإجراءات ويتبع التكتيكات المتناسبة مع المناطق السكنية حفاظا على حياة المدنيين.

    وأشار المراسل إلى أن المجموعات الإرهابية واصلت محاولاتها للتسلل عبر المنطقة منزوعة السلاح وعند أطرافها على الحدود الإدارية بين حماة وإدلب بقصد الاعتداء على النقاط العسكرية المنتشرة في المنطقة وعلى القرى والبلدات الآمنة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية مؤكدا تصدي وحدات الجيش العربي السوري لجميع محاولات الاعتداء وتكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.

    وكان مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف، قال اليوم إن هناك 15 ألف مسلح في إدلب وروسيا مستعدة لتقديم المساعدة في القضاء عليهم.

    وأكد الممثل الخاص للرئيس الروسي لسوريا ألكسندر لافرينتيف إن نحو 15 ألف مسلح من تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظورة في روسيا) لا يزالوا موجودين في منطقة إدلب السورية، وموسكو مستعدة للمساعدة في إعادة الاستقرار هناك".    

    وأضاف لافرينتيف "في منطقة إدلب لا يزال هناك وجود لجبهة النصرة" (أكثر من 15 ألف متشدد). ونحن نأمل أن تتمكن التشكيلات المسلحة للمعارضة المعتدلة من التعامل مع الوضع في هذه المنطقة المتأزمة واستعادة الاستقرار بقواتهم الخاصة ".

    وتباع المسؤول الروسي: "إذا كان هناك حاجة، بالطبع، نحن مستعدون لتقديم كل مساعدة ممكنة، بما في ذلك بمشاركة وحدات من القوات الحكومية السورية".

    وينتشر في عدد من القرى والبلدات الممتدة قرب الحدود الإدارية لمحافظتي حماة وإدلب إرهابيون ينتمي أغلبهم إلى تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي (المحظور في روسيا) وما يسمى "الحزب التركستاني" وغيرهما ويستهدفون أهالي المناطق المجاورة والبنى التحتية والمنشآت الحكومية بالقذائف الصاروخية والهاون ما يسفر عن مقتل وإصابة العديد من المواطنين أغلبهم من الأطفال والنساء وأضرار مادية في الممتلكات.

    وقام تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي في إدلب السورية بنشر نحو 50 صاروخا مزودا بالمواد الكيميائية السامة في عدة جبهات وبحوزة عدة تنظيمات إرهابية أخرى.

    انظر أيضا:

    موسكو: 15 ألف مسلح في إدلب ومستعدون للمساعدة في القضاء عليهم
    الكرملين: بوتين وأردوغان يتفقان على تفعيل الجهود من أجل الاستقرار في إدلب
    خروقات من "منزوعة السلاح"... والجيش السوري يرد في محور حماة إدلب
    قصف حلب بالكيميائي وتأثيره على اتفاق إدلب... موافقة أوروبا على بريكست... دعوات الإضراب في تونس
    الدفاع التركية: أكار وشويغو يناقشان الوضع في إدلب وتأثيره على اتفاق سوتشي
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق إدلب, تنظيم جبهة النصرة الإرهابي, الجيش السوري, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik