12:08 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    جمعية الأمم المتحدة، نيويورك 25 سبتمبر/ أيلول 2018

    لبنان يتقدم بشكويين ضد إسرائيل في الأمم المتحدة

    © AP Photo / Richard Drew
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    تقدّمت مندوبة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة، آمال مدللي، أمس الخميس، بشكويين ضد إسرائيل، بناء على توجيهات من وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل.

    بيروت — سبوتنيك. وأدانت المندوبة اللبنانية في رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، "تعدّي" إسرائيل على شبكة الاتصالات اللبنانية، عبر "خرق شبكة الهاتف وإرسال رسائل مسجلة إلى أهالي قرية كفركلا الجنوبية المدنيين الآمنين، تحذرهم فيها من تفجيرات سوف تطال الأراضي اللبنانية وتعرّض حياتهم للخطر".

    وأضافت الرسالة أن هذا الخرق يمثل "اعتداء جديدا بالغ الخطورة يستهدف لبنان، وأمن وأمان مواطنيه، تنتهك إسرائيل من خلاله حرمة للناس وخصوصيتهم، ويستبطن تهديدا مباشرا لحياتهم".
    وتابعت أن "هذا التصرف العدواني يشكل خرقا إسرائيليا فاضحا للسيادة اللبنانية، ولقرار مجلس الأمن 1701 (الذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان في صيف العام 2006)، وسائر القرارات ذات الصلة".

    وتضمنت الرسالة دعوة رسمية من لبنان إلى مجلس الأمن "لإعلاء الصوت واتخاذ كافة التدابير اللازمة بغية مواجهة الحملة المبرمجة التي تقودها إسرائيل وانتهاكاتها المستمرة للسيادة اللبنانية ما يهدد الأمن والاستقرار في في المنطقة برمّتها".

    أما الشكوى الثانية فتتعلق بـ"الحملة السياسية والدبلوماسية التي تشنها إسرائيل ضد لبنان ما يخشى أن يكون تمهيدا لشن اعتداءات عليه".

    وتقدمت المندوبة اللبنانية بشكوى مماثلة حول الموضوع ذاته إلى رئيس مجلس الأمن.

    وذكّرت المندوبة اللبنانية بأنّ "هذا يحصل فيما تستمر إسرائيل في احتلالها لأراض لبنانية وتواصل خروقاتها اليومية للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوّا، والتي تزيد عن 140 شهريا".

    وكان سكان بلدة كفركلا الحدودية والمناطق المحيطة بها تلقوا تهديدات إسرائيلية مباشرة عبر تسجيل صوتي تلقوه من أرقام مجهولة.

    ويحتوي التسجيل على صوت شخص يتكلم بالعربية، وهو يقول:

    إلى سكان كفركلا، حزب الله يعرضكم للخطر بسبب حفر الأنفاق، حيث إن هذه الأنفاق معرضة للانفجار في أي لحظة، وكل من سيتواجد بقربها سيكون في دائرة الخطر.

    وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن الثلاثاء، انطلاق عملية عسكرية على الحدود الشمالية مع لبنان، تستهدف كشف وإحباط أنفاق يحفرها "حزب الله". داخل الأراضي الإسرائيلية.

    وأطلق الجيش الإسرائيلي على الحملة اسم "درع الشمال" ويقودها طاقم خاص ومشترك لهيئة المخابرات والقيادة الشمالية وسلاح الهندسة وإدارة تطوير الوسائل القتالية.

    ومساء اليوم الخميس، أكدت الأمم المتحدة في بيان أن فريق تحقيق تابعا لها اكتشف نفقا حفره "حزب الله" عند الخط الأزرق (الخط الحدودي المؤقت الذي رسمته الأمم المتحدة بعد الانسحاب الإسرائيلي من لبنان في صيف العام 2000).

    ولم يصدر حتى الآن أي تعليق من قبل "حزب الله" على العملية الإسرائيلية، حيث ما زالت مصادره كافة تلتزم الصمت، تماشيا مع سياسة "الغموض البنّاء" التي سبق أن شدد الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله مؤخرا على ضرورة اعتمادها في المواجهة ضد إسرائيل.

    انظر أيضا:

    راغب علامة يهاجم السياسيين في لبنان بـ"طار البلد" (فيديو)
    إسرائيل تطلب من لبنان وقوات "اليونيفيل" تدمير نفق حدودي
    لبنان يحتفل بتمويل قطري... عون والحريري أهم الحضور
    السفير السوري في لبنان: حلفاؤنا يكبرون كل يوم
    دعوات في لبنان للحذر من "فخ الدعاية الإسرائيلية"
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, حزب الله, إسرائيل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik