01:24 11 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    البرلمان اللبناني

    بعد تعثر دام ثمانية أشهر...هل تولد الحكومة اللبنانية في التاسع

    © AFP 2018 / Joseph Eid
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    فاجأت التسريبات التي نقلت عن الرئيس اللبناني ميشال عون فريق رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، لا سيما وأنها المرة الأولى التي يتحدث فيها رئيس الجمهورية عن إمكانية توجيه رسالة إلى مجلس النواب وإعادة فتح ملف التكليف الحكومي.

    هذه الأجواء عكست توترا في العلاقة ما بين الرئاستين الأولى والثالثة، لا سيما وأن مصدر داخل "تيار المستقبل" يقول لـ"سبوتنيك":

    "إن العقدة السنّية التي تم ابتداعها في الساعات الأخيرة قبيل إعلان الرئيس سعد الحريري عن تشكيلته الحكومية هي عقدة معروفة الأهداف وغير دستورية ولا حتى ميثاقية وهذا باعتراف رئيس الجمهورية الذي قال إنه لا يحق لهؤلاء النواب الستة أن يتمثلوا بوزير كونهم يتبعون لكتل نيابية أخرى وليسوا كتلة مستقلة، فلماذا اليوم الرئيس عون يعتب على رئيس الحكومة المكلف فيما المشكلة هي ليست عند الحريري بل عند الطرف الحليف لرئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر".

    وكان قد برز طرح جديد لتشكيل الحكومة اللبنانية يتمثل بزيادة عدد الوزراء في الحكومة المقبلة الى 32 وزيرا، بحيث تتمثل الطائفتين السريانية والعلوية في الحكومة، وزير مسيحي إضافي من حصة رئيس الجمهورية وآخر مسلم من حصة رئيس الحكومة.

    فيما تتحدث مصادر أخرى عن إمكانية أن يكون الوزيرين الإضافيين من حصة رئيس الحكومة فتزيد حصته إلى سبعة وزراء مقابل أن يقوم بتوزير نائب من "السنّة المستقلين" المعارضين له.

    وبحسب المواقف الأولية للأحزاب السياسية في لبنان من زيادة عدد الوزراء الى 32، لاقت هذه الخطوة قبولا من الثنائي الشيعي "حركة أمل" و"حزب الله" ومن "التيار الوطني الحر" وكتلة "اللقاء الديمقراطي".

    وفي حال تم قبولها من رئيس الحكومة المكلف، هذا يعني أن ولادة الحكومة في لبنان باتت قريبة بعد تعثر دام لحوالي ثمانية أشهر.

    انظر أيضا:

    روسيا تأمل في سرعة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة
    هل تنجح المساعي في تذليل العقبة الأخيرة من مسلسل تشكيل الحكومة اللبنانية
    أزمة تشكيل الحكومة اللبنانية تستمر للشهر السادس على التوالي
    الكلمات الدلالية:
    التيار الوطني الحر, حركة أمل, تشكيل الحكومة اللبنانية, اللقاء الديمقراطي, تيار المستقبل, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik