14:15 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    الحزب الشيوعي اللبناني

    "الشيوعي اللبناني" يدعو للتظاهر ضد السياسات الاقتصادية والـ"عدوان الإسرائيلي" المحتمل

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    دعا الحزب الشيوعي اللبناني، اليوم الجمعة، إلى التظاهر رفضا للسياسات الاقتصادية المعتمدة في لبنان، موجها نداء في الوقت ذاته إلى الشيوعيين للاستعداد عسكريا لأي عدوان إسرائيلي محتمل على لبنان.

    بيروت — سبوتنيك. وقال الأمين العام لـ"الحزب الشيوعي" حنا غريب، خلال مؤتمر صحافي، إن "لبنان يواجه مرحلة من أخطر مراحل تاريخه".

    وأوضح أن "الخطر الأول يأتي من الخارج من قبل عدو صهيوني يتربص به لشن حرب عدوانية عليه، ويحضر لها بإطلاق التهديدات والاستفزازات انطلاقا من وجود أنفاق في جنوبه"، مشيرا إلى أنه "أمام هذا الخطر المحدق ندعو كل الشيوعيين والوطنيين والمقاومين إلى أن يكونوا على أهبة الاستعداد لحمل السلاح ومقاومة أي عدوان محتمل على لبنان، وجنبا إلى جنب مع المقاومة والجيش اللبناني".

    وأضاف أن "الخطر الثاني يأتي من الداخل بعد تفاقم أزمة النظام السياسي الطائفي وسلطته السياسية الفاسدة والعاجزة عن تشكيل حكومة"، معتبرا أنه "سواء تشكلت حكومة أم لم تتشكل، فنحن اللبنانيات واللبنانيين ندفع الثمن في الحالتين معا، فهذه السلطة لا يعنيها من كل ما يجري إلا الحفاظ على مصالحها، وهي تتآمر علينا وتستخدم كل أسلحتها".

    وتابع: "منذ سنوات حذرنا أطراف السلطة بأن لا أفق لنمط اقتصادها الريعي، فيما هي تتجاهل وتكابر، وها هو يتجه اليوم إلى السقوط".

    وأشار غريب إلى أن "السلطة روجت للترياق الآتي من مؤتمر سيدر، فماذا فعلت؟ هي التزمت بخفض نسبة العجز بواحد في المئة من الناتج المحلي السنوي، فإذا به يزداد خلال النصف الأول من هذا العام، متجاوزا بذلك كل الأرقام القياسية، والسبب زيادة نفقاتهم الجارية بنسبة 25% مع تراجع الإيرادات العامة بنسبة 6 %، وهم مستمرون في التوظيف الزبائني لخمسة آلاف موظف".

    تابع: "ثلاثون عاما ونحن ندفع فواتير الكهرباء وديونها المتزايدة، التي بلغت أعباؤها أكثر من 45% من الدين العام المتراكم، والسبب صفقات الوقود والبواخر وعقود الصيانة والتوزيع وشبكات تجار العدّادات ومشغلينها"، لافتا إلى أن "قطاع الكهرباء كان أكبر استثمار لنهب اللبنانيين".

    وأشار الأمين العام للحزب الشيوعي إلى أن "السلطة تعهدت بضبط العجز في الحسابات الخارجية فحصل العجز تماما، فصادرات الميزان التجاري لم تغطي إلا 12% من الواردات، وهو ما ينطبق أيضا على ميزان المدفوعات"، لافتا إلى أنه "إذا كان مصرف لبنان قد ادعى معالجة هذا العجز عبر هندسات مالية، فالحقيقة أنه قام بتحويل ما لا يقل عن سبعة مليارات دولار من جيوب اللبنانيين الفقراء إلى حفنة صغيرة من المصارف الكبرى والمتمولين".

    وذكر غريب، بأن "تدفقات العملات الأجنبية الخارجة من لبنان أعلى من تلك الداخلة إليه، ما يعني انخفاضاً في معدل نمو الودائع المصرفية وتراجعا في قدرة المصارف على تمويل عجز الخزينة، وبالتالي بدأ النموذج الاقتصادي الريعي يواجه مشكلة تمويله".

    وتحدث الأمين العام للحزب الشيوعي عن ارتفاع تكاليف التعليم والاستشفاء والسكن على المواطنين من خلال إضعاف الجامعة اللبنانية والتعليم الرسمي والمستشفيات الحكومية وقانون الإيجارات ونهب القروض السكنية المخصصة لذوي الدخل المحدود وغيرها من الإجراءات المالية والضريبية.

    ودعا غريب اللبنانيين للنزول إلى الشارع "لمواجهة سياسات الانهيار"، مشددا على أن "الشارع وحده يستطيع أن يطيح بهذه السلطة الفاسدة"، ومحدداً يوم الأحد 16 كانون الأول/ديسمبر موعداً للتظاهر انطلاقاً من مقر مصرف لبنان إلى وسط العاصمة بيروت.    

    انظر أيضا:

    لبنان يتقدم بشكويين ضد إسرائيل في الأمم المتحدة
    راغب علامة يهاجم السياسيين في لبنان بـ"طار البلد" (فيديو)
    إسرائيل تطلب من لبنان وقوات "اليونيفيل" تدمير نفق حدودي
    هل يمكن أن تنزلق الأوضاع المتوترة بين لبنان وإسرائيل إلى مواجهة عسكرية؟
    نتنياهو يطالب لبنان بمنع استخدام أراضيه لشن هجمات على إسرائيل
    استمرار عودة السوريين... وصول 965 مهجرا عائدين من لبنان إلى سوريا
    لبنان يحتفل بتمويل قطري... عون والحريري أهم الحضور
    الكلمات الدلالية:
    تظاهرات, الجزب الشيوعي اللبناني, لبنان, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik