Widgets Magazine
22:59 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    قوات الجيش السوري الحر المشاركة في العملية العسكرية في عفرين، سوريا

    فصائل "درع الفرات" ترجح دخول منبج باتفاق أمريكي تركي

    © Sputnik . Hikmet Durgun
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    أكد قياديان من الفصائل المسلحة في الشمال السوري أن أنقرة وجهت الأوامر للفصائل المنتشرة في منطقة درع الفرات شمال سوريا بالاستعداد للدخول إلى مدينة منبج بريف حلب الشمالي، في يناير/كانون الثاني المقبل.

    أنطاكيا — سبوتنيك. يأتي ذلك عقب اجتماع مجموعة العمل التركية الأمريكية يوم الجمعة أمس الأول في أنقرة برئاسة المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري ونائب وزير الخارجية التركي سادات أونال.

    وقال قائد إحدى الفصائل المنتشرة في  منطقة "درع الفرات" التي يسيطر عليها الجيش التركي وفصائل "الجيش السوري الحر" المدعومة منه في تصريح لوكالة سبوتنيك: "تلقينا أوامر من أنقرة بالاستعداد للدخول إلى مدينة منبج عقب الزيارة التي قام بها المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيفري".

    وأشار القيادي إلى "أن العملية قد تبدأ مطلع يناير/كانون الثاني المقبل في حال التزم الجانب الأمريكي بتعهداته". 

    وأفاد المصدر:"أن العملية المرتقبة في منبح ستتم وفقا للاتفاق الذي توصلت إليه كل من أنقرة وواشنطن".

    هذا وقد أكد قيادي آخر من "الجيش السوري الحر":"أن أنقرة أخبرت قادة فصائل الجيش الحر بأن عملية منبج اقتربت، وطلبت منهم أن يستعدوا للعملية وأن يجهزوا عناصرهم لدخول المدينة" موضحا "أن موعد العملية لم يحدد بعد، لكن من المرجح أن تبدأ فصائل الجيش الحر بالدخول إلى منبج مطلع يناير/ كانون الثاني المقبل".

    وأضاف:"نقوم حاليا بتحضير وتجهيز المجموعات التي ستشارك بعملية منبج بعد التعليمات التي تلقيناها من أنقرة، حيث ستستلم هذه المجموعات مدينة منبج عقب خروج الميليشيات الكردية منها وستقوم ببناء نقاط عسكرية داخل حدود المدينة تحت إشراف الجيش التركي".

    وقال:"ستكون هذه العملية نقلة نوعية بتاريخ الثورة السورية وستختلف عن العمليات السابقة شكلا ومضمونا بحسب ما أخبرتنا به أنقرة".

    وتابع:"بدأنا بتجهيز عناصرنا بشكل نظامي كي نتفادى الأخطاء التي وقعت في مدينة عفرين خلال معركة غصن الزيتون وعدم تكرارها أثناء دخولنا منبج، فقد جرى آنذاك أعمال سرقة ونهب وهمجية خلال دخول فصائل الجيش الحر إلى عفرين إذ أن أنقرة لا تريد لهذا أن يتكرر في منبج". 

    وعقب اجتماعها في أنقرة يوم الجمعة الماضي برئاسة المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا جيفري ونائب وزير الخارجية التركي أونال قالت مجموعة العمل التركية — الأمريكية في بيان لها: "إن الدولتين قد اتفقتا على تسريع وتيرة الجهود الخاصة بتنفيذ الاتفاق بشأن منبج بحلول نهاية السنة".

    وتوصلت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية هذا العام إلى اتفاق بشأن مدينة منبج السورية ينص على انسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من المدينة.

    انظر أيضا:

    عن ماذا يبحثون... القوات الأمريكية تحفر في منبج السورية ليلا ونهارا
    أردوغان يعتزم مناقشة موضوع "منبج" السورية على هامش قمة العشرين
    أنقرة: يتعين استكمال خارطة الطريق في منبج السورية قبل نهاية العام
    أنقرة: الدوريات المشتركة للقوات التركية والأمريكية في منبج تبدأ قريبا
    اتفاق منبج مسار حل العقد أم توتر ينتج عنه تصعيد جديد؟
    الكلمات الدلالية:
    قسد, الجيش التركي, وحدات حماية الشعب, منيج, درع الفرات, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik