Widgets Magazine
23:31 20 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    المحامي العام بإدلب القاضي زياد الشريفي

    محامي عام إدلب لـ"سبوتنيك": المشرع السوري سيعالج مشكلة أطفال المسلحين الأجانب بعد تحريرها

    © Sputnik . Bassel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21

    أكد المحامي العام بإدلب القاضي زياد الشريفي لـ"سبوتنيك" أنه بعد عودة محافظة إدلب إلى سلطة الدولة السورية، فإن قرارات ستصدر عن المشرع السوري تنصف الحالات التي تم فيها إنجاب أطفال من زواج سوريات بمسلحين أجانب.

    قال القاضي الشريفي: "في ما يتعلق بزواج النساء السوريات من المسلحين الأجانب، وفي حال أنجبوا أطفالا، فهذه المواضيع سوف تعالج بالتنسيق مع وزارة العدل في المرحلة القادمة عندما تعود

    محافظة إدلب لسيطرة الدولة السورية، وحينها ستصدر قرارات من المشرع السوري تنصف هذه الحالات".

    وأضاف المحامي العام بإدلب أن المحاكم التابعة لوزارة العدل السورية استمرت بالعمل حتى بعد خروج المحافظة عن سيطرة الحكومة السورية واستمرت بالعمل حتى نهاية عام 2017، حيث توزعت المحاكم في معرة مصرين وأبو الظهور

    ومعرة النعمان وخان شيخون، وحيث كانت تصدر الوثائق من المحاكم في إدلب إلى عدلية حماة لتصدق وتوزع على الدوائر الرسمية والمعنيين.

    وأضاف القاضي الشريفي: "ولكن بعد قيام المجموعات المسلحة بالاعتداء على المحاكم والقضاة وعوائلهم وممتلكاتهم، تم وقف العمل في المحاكم حفاظا على سلامة العاملين فيها".

    وأشار القاضي الشريفي إلى أن عدد القضاة في إدلب بلغ 79 قاضيا قبل خروج المحافظة عن سيطرة الدولة السورية، حيث قامت المجموعات المسلحة باغتيال ثلاثة قضاة بالإضافة إلى اعتقال آخرين.

    وأكد المحامي العام في إدلب أن كافة الأوراق التي تصدر حاليا من المحاكم الشرعية في إدلب والتي تسيطر عليها هيئة "تحرير الشام" باطلة، وغير معترف بها، وأن المواطنين يلجؤون هنالك إلى الزواج العرفي، ما أدى لحدوث

    فوضى مجتمعية، لافتا إلى أن كافة المعاملات والأوراق وصكوك الزواج التي تصدر عن هذه المحاكم غير معترف بها في سوريا أو أي دولة آخرى.

    وفي ما يتعلق بالإضبارات المفقودة والتي أحرقتها المجموعات الإرهابية المسلحة في مناطق إدلب، أوضح القاضي الشريفي: "قامت وزارة العدل بأكثر من تعميم وهنالك مرسوم جمهوري يقضي بترميم هذه الدعاوى عن طريق طلب يقدم للمحامي العام

    الذي يدرس الوثائق ويحيلها إلى المحاكم المختصة لترميمها".

    وعن إعادة تفعيل العمل في المحاكم بريف إدلب بالمناطق التي تقع تحت سيطرة الدولة السورية، أكد الشريفي أن أعمال الترميم أشرفت على الانتهاء في منطقة سنجار وفور جهوزيتها ستتم إعادة العمل بها.

    يجدر بالذكر أن أعداد كبيرة من المواليد في إدلب نتجت عن زواج سوريات بمسلحين أجانب وفق صيغ عرفية يقوم عليها إرهابيون أجانب يسمّون (شرعيين).

    وفي حين حافظت بعض الجنسيات الوافدة إلى سوريا كالصينيين (الأويغور) على الزواج الداخلي فيما بينهم في معظم الأحيان، وهو ما ينجم عنه مشكلة تتعلق بتسجيل الولادات والحصول على شهادات الميلاد فقط، إلا أن مسلحين من

    جنسيات أخرى عربية وأجنبية تم تزويجهم بشكل واسع من سوريات وأجنبيات وافدات لـ (الجهاد) على الأراضي السورية وأنجبوا أطفالا، الأمر الذي يضاعف المشكلة نظرا لوجود أطفال كثير منها لا يمكن التأكد من نسبهم وخاصة ممن قتل آباؤهم خلال المعارك.

    وفي بعض الإحصائيات المعلنة، تشير مصادر المستوطنات التي أقامها المهاجرون من (جزر المالديف) إلى سوريا بأن 30% من هؤلاء تزوجوا من سوريات وأنجبوا أطفالا يعيشون اليوم في إدلب.

    انظر أيضا:

    توتر على محور حماة إدلب... ومقتل عدد من مسلحي "منزوعة السلاح"
    تركيا تدعو مدنيي إدلب للوقوف ضد "النصرة" تجنبا لانهيار "منزوعة السلاح"
    حصاد كبير للجيش السوري بعد خروقات للإرهابيين في ريفي إدلب وحماة
    الكلمات الدلالية:
    أطفال غير شرعيين, زواج الأجانب, إدلب, محاربة الإرهاب, زواج, داعش, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik