Widgets Magazine
19:25 21 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    محمد الزواري

    الداخلية التونسية تكشف تفاصيل اغتيال "طيار حماس"

    twitter/TRTalarabiya
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    نشرت وزارة الداخلية التونسية، مساء اليوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة حول عملية اغتيال القيادي في "كتائب عز الدين القسام"، (الجناح العسكري لحركة حماس)، المهندس الطيار التونسي محمد الزواري، في عام 2016.

    قال مدير الوحدة الوطنية للبحث في الجرائم الإرهابية التونسي "إن الوحدة تعهدت بإنابة قضائية من قاضي التحقيق بقضية اغتيال الشهيد، محمد الزواري (49 عاما)"، مؤكدا أن الجناة عنصران يحملان الجنسية البوسنية، دخلا التراب التونسي عبر ميناء حلق الوادي، يوم 8 ديسمبر/ كانون الأول 2016، وهما الفير ساراك وألان كانزيتش. وذلك بحسب موقع "الشاهد" الإلكتروني.

    وأضاف أنهما تحولا لمدينة المنستير التونسية، وأقاما في فندق، وتعرفا على تونسي يدعى، عبد القادر، بقصد التنقل لزيارة مصانع بهدف الاستثمار، للتمويه، والابتعاد عن الأنظار، وبعدها قاما بجولات سياحية في أكثر من مدينة لأكثر من أربعة أيام، وبعدها تعقبا الزواري عبر أكثر من سيارة تونسية، وتعقب هاتف المهندس التونسي.

    ويعد الزواري أحد عقول "كتائب القسام"، التي صنعت الطائرات الفلسطينية المسيرة (من دون طيار)، كان أحد أنواعها "أبابيل"، التي كشف عنها النقاب خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة (الجرف الصامد)، في عام 2014، وأكدت ذلك حركة "حماس".

    ويرجح أنه قام بتطوير طائرات مسيرة أخرى، لا سيما طوال فترة عضويته في الكتائب، التي امتدت عشر سنوات، ولذلك بدأ البعض يطلق عليه اسم "طيار حماس"، وأطلقوا وسماً لذلك.

    انظر أيضا:

    تونس تؤكد متابعتها التحقيق في اغتيال محمد الزواري داخل وخارج البلاد
    اعتقال امرأة تونسية يشتبه بضلوعها في اغتيال محمد الزواري
    ليبرمان: المطر الغزير لن يغسل عارنا مع "حماس"
    الرئيس الفلسطيني يعلن عن اتخاذ 3 إجراءات ضد حماس وإسرائيل وواشنطن
    واشنطن تفشل في تمرير قرار بإدانة "حماس"
    نتنياهو يثني على الدول التي اتخذت موقفا مبدئيا تجاه مقترح إدانة حماس بالأمم المتحدة
    الرئاسة الفلسطينية ترحب بفشل تمرير القرار الأمريكي لإدانة حركة حماس في الجمعية العامة للأمم المتحدة
    الكلمات الدلالية:
    كتائب عز الدين القسام, اجراءات من غزة, فلسطين, فلسطينيون, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik