02:55 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 03
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن التصريحات التي أدلى بها، الأحد، لا تتضمن ما يشير إلى أن أنقرة ستعمل مع الرئيس السوري بشار الأسد أو أنها تصوّب ما يفعله.

    جاء ذلك خلال إفادة له في البرلمان التركي، في إطار مناقشات الموازنة العامة، حيث تطرق لتصريحاته، الأحد، في جلسة بمنتدى الدوحة، بحسب وكالة الأناضول.

    وأوضح جاويش أوغلو أنه كان يجيب عن سؤال: "هل ستعملون مع الأسد في حال فوزه بانتخابات نزيهة؟"، موضحا أن إجابته كانت على النحو التالي: "إذا جرت انتخابات كهذه فالكل سيراجع مواقفه (..) لم أقل شيئا يعني أننا سنعمل مع الأسد أو أننا نصوّب ما يفعله".

    وأضاف: "لم نقل في أي وقت أننا نصوب مافعله الأسد، ولن نقول".

    وشدد الوزير التركي على أن تركيا ليست من تسبب بالأزمة في سوريا، بل هي الأحرص على وقف سفك الدماء وترسيخ وقف إطلاق النار.

    وأوضح أنه سيتوجه إلى جنيف، الثلاثاء، للمشاركة في اجتماع من المتوقع أن يعلن خلاله عن تشكيل لجنة لإعادة صياغة الدستور في سوريا، لتبدأ مرحلة سياسية جديدة، يجري خلالها العمل على تهيئة سوريا لانتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

    وشدد على أن تركيا تبذل ما بوسعها مع الأطراف المعنية لتحضير سوريا لانتخابات "شفافة وعادلة، يشارك فيها الجميع".

    وكان رئيس الوزراء التركي السابق بن علي يلدريم، قال في أغسطس/ أب الماضي، إنه من الممكن أن يبقى الرئيس السوري بشار الأسد رئيسا مؤقتا للبلاد، لكن في الوقت نفسه لا يمكن أن يظل طرفا في مستقبل سوريا، وأضاف يلدريم أنه يمكن بالتعاون مع روسيا وإيران وغيرهما من الدول المعنية التوصل إلى حل للأزمة السورية.

    انظر أيضا:

    متظاهر فرنسي: يعيش بشار الأسد.. تحيا سوريا وروسيا (فيديو)
    حافظ بشار الأسد بين أهالي دمشق القديمة (صور)
    رسالة من كيم جونغ أون إلى بشار الأسد
    رسميا... بشار الأسد يعفو عن "الفارين من الجيش"
    الرئيس العراقي الجديد يتلقى رسالة تهنئة من نظيره السوري بشار الأسد
    الكلمات الدلالية:
    أخبار تركيا, تطبيع العلاقات السورية التركية, الحكومة السورية, بشار الأسد, تركيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook