Widgets Magazine
02:53 19 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    قوات البوليساريو في عرض عسكري

    بعد جدل واسع في المغرب... قطر تعلق على أنباء زيارة أمراء إلى البوليساريو

    © AFP 2019 / FAROUK BATICHE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    205

    علقت دولة قطر على الأنباء التي أثارت جدلا واسعا، بشأن أن أمراء قطريين حلوا ضيوفا على جبهة "البوليساريو" في الصحراء المغربية.

    وكانت صحيفة "العلم" قالت إن الأمراء القطريين قدموا إلى المنطقة على دفعتين، وصلت دفعة منهم إلى منطقة "وادي الناصر" التابعة لما تسميه البوليساريو بـ"الناحية العسكرية الخامسة"، لممارسة هوايتهم المتمثلة في صيد طائر الحبار.

    وأضافت الجريدة إلى أن الأمراء القطريين اعتادوا دخول هذه المنطقة لممارسة هوايتهم المفضلة، لكن هذه الزيارات كانت قد توقفت طيلة السنتين الماضيتين، بما يفسر أن أوامر قطرية عليا كانت قد صدرت لمنع هذه الزيارات التي تشوش على العلاقات الجيدة بين المغرب وقطر، بحسب الصحيفة.

    لكن سفير قطر في المغرب، عبد الله بن فلاح الدوسري، قال لصحيفة "كود المغربية" إن "الوحدة الترابية للمملكة المغربية خط أحمر"، مضيفا أنه "من مسلمات السياسة الخارجية لدولة قطر إن الوحدة الترابية للمملكة المغربية لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يكون هناك تلاعب".

    وشدد السفير القطري على أن "سياسة بلاده الخارجية تدعم المغرب وتدعم وحدته الترابية"، متهما "جهات غير مرتاحة لجودة العلاقات٬ بترويج هذه الاشاعات".

    وتابع السفير: "تم التواصل مع سفيرنا في الجزائر ونفى نفيا قاطعا وجود أي مواطن أو أي عضو من الأسرة الحاكمة هناك".

    وقالت صحف تابعة لجبهة البوليساريو إن سفير قطر في موريتانيا كان بين الأمراء، إلا أن سفير قطر في المغرب استغرب في تصريحه هذه الشائعة قائلا إن "قطر لا تتوفر على سفير في موريتانيا وعلاقتنا مقطوعة منذ عامين".

    وكان السفير القطرى لدى موريتانيا عبد الرحمن الكبيسي، غادر نواكشوط، عقب إعلان موريتانيا، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر الدوحة وإغلاق السفارة، عقب قرار السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو 2017.

    وتنازع "البوليساريو" المغرب، السيادة على إقليم الصحراء، منذ عام 1975، حين انتهى الاحتلال الإسباني للمنطقة، وتحول النزاع إلى صراع مسلح توقف عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

    وتسعى الجبهة إلى تحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

    وتخوض الجبهة صراعا مسلحا من أجل ذلك، في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لحل المشكلة ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره على ثلاثة عقود.

    ورغم أن النزاع في ملف الصحراء الغربية قائم رسميا بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، لكن اسم الجزائر يحضر كذلك في هذا النزاع على المستوى الإعلامي، إذ يصر المغرب على أن الجزائر مسؤولة عن هذا النزاع.

    ويعود هذا الحضور بالأساس إلى احتضان الجزائر لمخيّمات تندوف، مقر البوليساريو ودعمها المتواصل للجبهة، رغم تأكيد الجزائر على الصعيد الرسمي أنها ليست طرفا في النزاع.

    انظر أيضا:

    في إطار عناية ملك المغرب بهم... جوائز للخطباء المنبريين في المغرب
    نقيب الصحفيين المغاربة: موقف بولتون من قضية الصحراء لا يهم المغرب
    أمير قطر يتلقى رسالة عاجلة من ملك المغرب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, أخبار قطر, ازمة المغرب والبوليساريو, جبهة البوليساريو, قطر, المغرب, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik