14:55 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    141
    تابعنا عبر

    قالت تراجي مصطفى، المرشحة المحتملة للرئاسة السودانية القادمة، إن الفشل الاقتصادي والدخول في حروب غير مبررة والصرف على الميليشيات والنواحي الأمنية، أدى إلى الانفجار الشعبي.

    وذكرت مصطفى أنه يضاف على ذلك تهريب ثروات السودان، والفساد المتراكم، وتصادف هذا مع عودة الصادق المهدي، التي أثارت حفيظة الشعب.

    وأضافت تراجي في اتصال مع "سبوتنيك"، اليوم الخميس، أن عمليات تهريب الذهب، والاستحواذ على إيرادات البترول لصالح الحكومة، والحرص على إحكام القبضة الحديدية أدى إلى الاحتجاجات الشعبية المتتالية.
    وأوضحت تراجي أن هناك أصواتا كثيرة في المعارضة شعرت أن الصادق المهدي قبض الثمن قبل العودة، وأن هناك صفقة غادرة تمت مع الحكومة، من أجل ضخ دماء جديدة ليس من أجل إصلاح حقيقي، وإنما من أجل اقتسام السلطة والثروات، هذا الأمر دفع تيارات سياسية كبيرة للعمل في هذا الاتجاه.
    وتابعت تراجي، أن هناك استقالات كثيرة تمت داخل حزب "الأمة"، الذي يترأسه الصادق المهدي، والكثير من قواعد الحركات المعارضة الأخرى.      

    انظر أيضا:

    السودان: حزب الأمة يدعو الشعب للاحتجاج ويحذر "مليشيات النظام"
    وكالة: مظاهرات السودان أصبحت على بعد كيلومتر واحد من القصر الرئاسي
    وسط احتجاجات... السودان يعلن "حربا" ويوجه دعوة عاجلة للسلطات
    السودان يعلن عودة عشرات الآلاف من السعودية وتأجيل زيارة رسمية... ماذا جرى
    السودان... قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع على مئات المحتجين بعطبرة
    السودان يكشف قيمة دعم الخبز والوقود في موازنة 2019
    الكلمات الدلالية:
    الصادق المهدي, السودان, البرلمان السوداني, الصادق المهدي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik