22:28 26 مايو/ أيار 2019
مباشر
    دخان في مطار صنعاء الدولي

    "أنصار الله": التحالف يرفض فتح مطار صنعاء ويمنع الجسر الجوي لإسعاف الجرحى

    © REUTERS / Khaled Abdullah
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال رئيس وفد صنعاء المفاوض والمتحدث باسم جماعة "أنصار الله"، محمد عبد السلام، اليوم الجمعة، إن التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، يرفض فتح مطار صنعاء الدولي ويمنع الجسر الجوي بين وزارة الصحة وعدد من المنظمات لإخلاء الحالات الحرجة والإنسانية.

    وأضاف عبد السلام في تغريدة له على "تويتر: "رفضوا فتح مطار صنعاء الدولي وفوق ذلك منعوا الجسر الجوي الذي تم بين وزارة الصحة وعدد من المنظمات والجهات الدولية لإخلاء الحالات الحرجة والإنسانية، دون أي مبرر سوى عقاب جماعي لكل اليمنيين".

    وكانت منظمة "يونسيف" قد طلبت في وقت سابق بجسر جوي لإجلاء الحالات الإنسانية الحرجة إلى اليمن.

    وبعد أكثر من أربع سنوات من الحرب، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون في محادثات في السويد استمرت أسبوع، إلى اتفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتزود بالمؤن، ووقف إطلاق النار في المحافظة.

    كما اتفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب)، التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وكذلك أيضا على عقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع الأطر لاتفاق سلام ينهي الحرب.

    ويرى محللون أن الاتفاقات التي تمّ التوصل إليها هي الأهم منذ بداية الحرب لوضع البلد الفقير على سكة السلام، لكن تنفيذها على الأرض تعترضه صعوبات كبيرة، بينها انعدام الثقة بين الأطراف.

    وينص اتفاق الحديدة على إنشاء لجنة مشتركة برئاسة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار وعملية الانسحاب من المدينة وموانئها.

    وصرح مصدر في الأمم المتحدة الثلاثاء أن "لجنة تنسيق إعادة الانتشار" المؤلفة من ممثلين عن طرفي النزاع اليمني، ستبدأ عملها في مراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة (غرب) خلال 24 ساعة.

    وبموجب الاتفاق، ستشرف اللجنة على "عمليات إعادة الانتشار والمراقبة. وستشرف أيضا على عملية إزالة الألغام من مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى" في المحافظة الواقعة في غرب اليمن.

    ومن المفترض أن يقوم رئيس اللجنة بتقديم تقارير أسبوعية حول امتثال الأطراف بالتزاماتها.

    وقبل وقت قصير من بدء سريان الهدنة، طلبت وزارة الدفاع في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا من عسكرييها أن "يتم إيقاف إطلاق النار في محافظة الحديدة ومدينة الحديدة". بدورهم، تعهد الحوثيون بوقف إطلاق النار.

    وإلى جانب وقف إطلاق النار، قال المصدر في التحالف إنه بحسب اتفاق السويد، فإن على الحوثيين الانسحاب من موانئ محافظة الحديدة (الحديدة والصليف ورأس عيسى) بحلول نهاية يوم 31 كانون الأول/ ديسمبر.

    كما أنه يتوجب على الحوثيين والقوات الموالية للحكومة الانسحاب من المدينة بحلول نهاية يوم 7 كانون الثاني/ يناير المقبل.

    وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت حدتها مع تدخّل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها بعد سيطرة الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

    وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما تهدد المجاعة نحو 14 مليونا من سكان البلاد.

    انظر أيضا:

    القوات المسلحة في صنعاء: 39 غارة للتحالف وصد هجمات في نهم
    عضو وفد صنعاء: تصعيد التحالف يهدف إلى عدم تنفيذ اتفاق السويد
    عضو بوفد صنعاء في مفاوضات السويد: تسليم الموانئ شائعات
    وفد "أنصار الله" في محادثات السويد يعود إلى صنعاء
    رئيس وفد صنعاء: إيقاف العمليات العسكرية في الحديدة وتحرير الأسرى انتصارا للشعب اليمني
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, الحرب في اليمن, جماعة أنصار الله الحوثي, الحكومة اليمنية, التحالف العربي, الناطق الرسمي لجماعة أنصار الله محمد عبد السلام, السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik