03:53 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اتهم متحدث القوات المسلحة في صنعاء، التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، العميد يحيى سريع، الجيش اليمني، بتصعيد خروقاته لاتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة غربي البلاد مع وصول لجنة الأمم المتحدة.

    القاهرة — سبوتنيك. ووفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي تديرها الجماعة قال متحدث القوات المسلحة بصنعاء إن خروقات الجيش اليمني لوقف النار في الحديدة بلغت 223 خرقا منذ الاثنين الماضي.

    وأوضح سريع أن الخروقات توزعت على إطلاق 51 صاروخاً و155 قذيفة مدفعية مختلفة وقصف كثيف بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، منها 59 قذيفة مدفعية أطلقتها القوات الحكومية على عدد من المناطق والأحياء خلال الـ48 ساعة الماضية.

    وأضاف العميد سريع أن طيران التحالف شن خلال الـ48 ساعة الماضية 42 غارة جوية على مختلف المحافظات.

    وذكر أن طيران التحالف الحربي والاستطلاعي ومروحيات الأباتشي واصلت التحليق في سماء الحديدة خلال الـ48 ساعة الماضية.

    ولفت إلى رصد تحركات ليلية وتعزيزات للجيش اليمني من الدريهمي إلى المنظر وإلى شارع الخمسين وكيلو 16 شرق مدينة الحديدة.

    وفي وقت سابق من اليوم، السبت، اتهمت قوات "التحالف العربي" ضد جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، والذي تقوده السعودية، مسلحي الجماعة بـ "استمرار" خرق وقف إطلاق النار في مدينة الحديدة اليمنية، الواقعة في شمال غرب البلاد؛ وذلك تزامنا مع وصول رئيس لجنة إعادة الانتشار إلى اليمن.

    وقال، المتحدث باسم التحالف، العقيد السعودي، تركي المالكي، بحسب ما نقلت قناة "الإخبارية" السعودية، إن قواته "سجلت 14 خرقا، في غضون 24 ساعة"، تشمل الرماية بكافة أنواع الأسلحة، كالصواريخ الباليستية، وصواريخ الكاتيوشا، وقذائف الهاون، وغيرها.

    كان مجلس الأمن الدولي صوت بالإجماع، أمس الجمعة، على قرار أممي يدعم اتفاق السويد حول اليمن، ويأذن للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بنشر فريق مراقبين أولي في مدينة وموانئ الحديدة.

    ودعا القرار الأطراف اليمنية إلى تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين وفدي الحكومة والحوثيين بالعاصمة السويدية ستوكهولم، وفقا للجداول الزمنية المحددة فيه، وإلى الاحترام الكامل من جانب جميع أطراف وقف إطلاق النار المتفق عليه في محافظة الحديدة، والذي دخل حيز النفاذ في 18 كانون الأول/ديسمبر الجاري، وإعادة الانتشار المتبادل للقوات.

    من جانبهما، رحبت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين بالقرار؛ كما رحبت السعودية، التي تقود تحالفا عسكريا ضد الحوثيين، منذ آذار/مارس 2015.

    واعتبرت الإمارات، التي تشارك في هذا "التحالف"، خطوة مهمة نحو حل سياسي دائم.

    وتعتبر الحديدة شريانا رئيسيا لتوصيل المساعدات لملايين من اليمنيين المتضررين من الحرب، وتدعو الأمم المتحدة بشكل متكرر لوقف الأعمال القتالية بالمحافظة والسماح بدخول المساعدات.

    انظر أيضا:

    وصول رئيس بعثة الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار في الحديدة إلى اليمن
    الإمارات: قرار مجلس الأمن بشأن اليمن خطوة مهمة نحو حل سياسي دائم
    اليمن... قتيل و15 جريحا بهجوم بقنبلة شرق حضرموت
    مجلس الأمن يتبنى بالإجماع قرارا يدعم اتفاق السويد بشأن اليمن
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليمن, أخبار العالم العربي, نزاع, اتهامات, الأزمة اليمنية, انتهاك الهدنة, الجيش اليمني, التحالف العربي, أنصار الله, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook