17:19 26 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    تفجير مقر وزارة الخارجية الليبية في طرابس

    شاهد عيان يروي لـ"سبوتنيك" تفاصيل الهجوم المسلح على مقر وزارة الخارجية الليبية

    © REUTERS / HANI AMARA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20

    أفاد شاهد عيان في العاصمة الليبية طرابلس، بأن قوات الأمن سيطرت على مبنى وزارة الخارجية بعد هجوم مسلح أعقبه تفجير انتحاري، موضحا أن 3 من الشرطة قتلوا أثناء تصديهم للمسلحين.

    القاهرة — سبوتنيك. وقال شاهد العيان، لوكالة "سبوتنيك": "قوات الشرطة سيطرت على مبنى وزارة الخارجية في الشط، وسط طرابلس، وانتهى الهجوم المسلح الآن"، موضحا: "3 من الشرطة قتلوا أثناء تصديهم للهجوم المسلح".

    وأضاف: "نحو 7 مسلحين قادوا الهجوم الذي بدأ بإحراق 3 سيارات تقريبا خلف الوزارة، ثم بادروا بإطلاق الرصاص في محاولة لاقتحام المبنى"، متابعا: "عندما تصدت لهم قوات الشرطة فجّر اثنان من المسلحين نفسيهما أمام البوابة، وتناثرت الأشلاء في المكان".

    وكانت قناة "سكاي نيوز" قالت إن انتحاريا فجّر نفسه داخل مقر وزارة الخارجية الليبية وسط العاصمة طرابلس، ونقلت عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الليبية، قوله إن الهجوم الإرهابي على مقر الوزارة شهد سقوط جريحين، مؤكدا مقتل مسلحين أحدهما فجر نفسه والآخر قتل برصاص قوات الأمن.

    وتعاني ليبيا، منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي عام 2011، انقساما حادا في مؤسسات الدولة بين الشرق، الذي يديره البرلمان بدعم من الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والغرب الذي تتمركز فيه حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، والتي فشلت في الحصول على ثقة البرلمان.

    انظر أيضا:

    قتلى وجرحى في هجوم مسلح على مقر وزارة الخارجية الليبية
    ليبيا... اتفاق جديد لحماية الحقول النفطية
    عقيلة صالح يلتقي وفدا من التكتل الفيدرالي لمناقشة المراحل المقبلة في ليبيا
    ليبيا... ترحيل 99 مهاجرا غير شرعي مصابين بأمراض معدية
    حفتر يناقش مع كونتي التعاون بين ليبيا وإيطاليا
    منظمة خيرية تنقذ مئات المهاجرين قبالة سواحل ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    اشتباكات طرابلس, حكومة طرابلس, وضع أمني, أخبار الأمن في ليبيا, الأزمة الليبية, هجوم مسلح, أخبار العالم, أخبار ليبيا, أخبار العالم العربي, حل الأزمة في ليبيا, الحرب في ليبيا, حكومة الوفاق الوطني الليبية, البرلمان الليبي, الحكومة الليبية, طرابلس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik