11:40 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أدان عضو مجلس النواب الليبي، إبراهيم الدرسي، الهجوم الإرهابي الذي استهدف مقر وزارة الخارجية الليبية في طرابلس، اليوم الثلاثاء، وأسفر عن مقتل شخصين وإصابة 18 آخرين.

    القاهرة — سبوتنيك. قال الدرسي، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء، إن "الإرهاب لا يفرق بين الشرق والغرب فالكل في نظرهم كفار ومرتدين والانقسام السياسي أكبر دافع لتمدد الإرهاب في ليبيا وهو البيئة المناسبة لتكاثر الخلايا الإرهابية".

    وأضاف النائب أن "الحقيقة الدامغة والتي لطالما حرص إعلام الوفاق والتيار الإسلامي إخفائها، هي أن طرابلس والمنطقة الغربية تعج بالخلايا الإرهابية النشطة والتي تثبت وجودها كل مرة وهو ما يفسر استهداف مواقع سابقة كمفوضية الانتخابات وغيرها واليوم مقر وزارة الخارجية بطرابلس".

    وأشار الدرسي إلى أنه "في وقت سابق تحالفت بعض القوى مع جماعات إرهابية ودعمتها بالسلاح ووفرت لها الغطاء السياسي ووفرت لها منطلقا وأعني بذلك دعم الجماعات الإرهابية في بنغازي كشورى ثوار بنغازي وغيرها وها هي هذه الجماعات المتطرفة بعد طردها من شرق البلاد تنقلب على داعميها وتفتح النار عليها".

    وتابع النائب الليبي: "لا زلت عند رأيي، والذي تثبت الأيام صحته، وهو أن الانتخابات في ظل هذه الظروف كإعطاء الأسبرين لمريض السرطان. الأزمة ليست في الأشخاص ولكن الأزمة أزمة ثوابت ورؤى سياسية وجهوية. وتغيير الأشخاص لن يغير في المعادلة شيئا بل هو هروب".

    وأضاف: "أمام ليبيا خيارين لا ثالث لهما أما أن يكون هناك اتفاق سياسي يرضي كل الأطراف ويتم من خلاله تقاسم السلطة وإلا فإن البلاد ذاهبة نحو التقسيم لا محالة".

    وقُتل شخصان على الأقل، وأصيب 18 إثر هجوم شنه مسلحون أعقبه تفجير انتحاري استهدف مبنى الخارجية الليبية في طرابلس، صباح اليوم.

    وأدان المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة الهجوم بشدة، وأكد أنه سيواصل العمل مع الشعب الليبي لمنع الإرهابيين من تحويل البلاد لملاذ ومسرح لإجرامهم.

    انظر أيضا:

    قطر: استهداف مقر الخارجية الليبية محاولة لتقويض مؤسسات الدولة
    مقر جديد للخارجية الليبية بعد استهدافها
    أول تعليق أممي على الهجوم المسلح على الخارجية الليبية
    شاهد عيان يروي لـ"سبوتنيك" تفاصيل الهجوم المسلح على مقر وزارة الخارجية الليبية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا اليوم, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook