Widgets Magazine
14:41 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مصافحة استثنائية في السويد بين المتحاربين في اليمن

    اليمن: اللجنة الاقتصادية ووفد صنعاء يستعرضان الوضع بعد مشاورات السويد

    © REUTERS / TT News Agency/Claudio Bresciani
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    عقدت اللجنة الإقتصادية العليا بصنعاء لقاء تشاوري للوفد الوطني المفاوض ومكونات المجتمع "التجارية، والصناعية، والإعلامية، والثقافية، والمؤسسات المالية، والجهات الرسمية، ومنظمات المجتمع المدني"، تحت شعار "آفاق تحييد الإقتصاد الوطني في ضوء نتائج مشاورات السويد"، والاتفاقات التي تمت.

    وقال نائب رئيس الوزراء وزير المالية في حكومة الإنقاذ حسين مقبولي في بيان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه اليوم الأربعاء، إن الوفد الوطني عكس خلال المشاورات مطالب اليمنيين من المهرة إلى صعدة بعيدا عن المزايدة والاستهلاك السياسي والمتاجرة بمعاناة وأوجاع المجتمع اليمني، ما جعله محط تقدير واحترام الأطراف الدولية والإقليمية والمحلية، مؤكدا أن الحصار الاقتصادي وتعطيل قطاع النفط والغاز والإستحواذ على عوائده والسيطرة على معظم مصادر الإيرادات العامة والتصرفات والممارسات الخاطئة من أبرز الإجراءات التي تعمدت دول العدوان وأدواتها ممارستها لتقويض دور البنك المركزي في إدارة السياسة النقدية وتحقيق الاستقرار وسلامة القطاع المصرفي وكذا استقرار الاقتصاد بصورة عامة.

    ولفت إلى أن المجتمع الدولي ورغم إدراكه منذ وقت مبكر للتداعيات السلبية والكارثية لتلك الممارسات والسياسات والتوجهات، وتحذيره من وقوع كارثة إنسانية، لكن ذلك ظل مجرد تصريحات وردود فعل لم ترق إلى المستوى العملي باتخاذ التدابير لتجنب هذه الكارثة وشبح المجاعة والعمل على تحييد الاقتصاد وفتح الموانئ والمطارات.

    وأشار وزير المالية، إلى استعداد حكومة الإنقاذ الدفع بمؤسسات القطاع الخاص لقيادة التنمية الشاملة في البلاد من خلال تأصيل علاقة حقيقية وشراكة فاعلة، مبينا أن الإطار القانوني والمؤسسي للشراكة مع القطاع الخاص، تم من خلال إقرار الحكومة لمشروع قانون ينظم ويراعي الشراكة مع القطاع الخاص ومعروض على مجلس النواب لاستكمال إجراءاته الدستورية.

    ومن جانبه، أشار نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن والدفاع نائب رئيس الوفد الوطني المفاوض اللواء جلال الرويشان إلى أن الوفد كان حريصا على تقديم ستة ملفات في مشاورات السويد أبرزها ملف الإطار السياسي العام باعتبار أن جوهر المشكلة، أساسا انسداد الحل والأفق السياسي.

    ولفت إلى أن الوفد قطع شوطا كبيرا في الملف السياسي من خلال الاتفاق مع الأمم المتحدة على الإطار السياسي العام بإيجاد سلطة تنفيذية إنتقالية للمرحلة المقبلة رغم أن ذلك قوبل بتعنت من الطرف الآخر، واستعرض جهود الوفد في مشاورات السويد بطرح الملف الإنساني من خلال تقديم رؤية حول فتح مطار صنعاء الدولي والذي قوبل أيضا برفض الطرف الآخر، موضحا أن ملف الأسرى والمعتقلين كان حاضرا في مشاورات ستوكهولم من خلال المعلومات والبيانات التي حملها الوفد الوطني في هذا الجانب وتم الاتفاق على هذا الملف في تبادل ما يقارب من 16 ألف أسير ومعتقل لدى الجانبين.

    وتطرق الرويشان إلى أن ملف التهدئة في الحديدة وتعز، كان له الحيز الكبير في مشاورات السويد من خلال تقديم رؤية لسحب لجان التفتيش التابعة للأمم المتحدة من جيبوتي وجدة إلى الحديدة، مبينا بهذا الصدد أن لجنة المراقبة وصلت الحديدة وتباشر مهامها، حيث تم الاتفاق على أن تتولى الهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر بإشراف أممي، إدارة الميناء ، وحرص الوفد على طرح قضيتين مهمتين تتمثلان في خروج القوات الغازية من الأراضي اليمنية ورفع العقوبات واسم اليمن من البند السابع، لافتا إلى أنه أجرى لقاءات مع ممثلي الدول الخمس دائمة العضوية وهيئة مستشار مكتب المبعوث الأممي لمناقشة كافة الملفات التي تم التشاور حولها.

    ونوه بجهود مملكة السويد وسلطنة عمان والكويت على المساهمة الفاعلة في رعاية مشاورات السويد وتسهيل مهمة وصول الوفد الوطني إلى ستوكهولم .

    انظر أيضا:

    نائب رئيس وفد الحكومة اليمنية في مشاورات السويد يكشف تفاصيل مثيرة
    اليمن... قوات المقاومة الوطنية ترحب باتفاق مشاورات السويد
    تزامنا مع مشاورات السويد... محمد بن سلمان يتلقى اتصالا بشأن اليمن
    مصدر لـ"سبوتنيك": وفد الحكومة اليمنية يفشل مشاورات السويد
    المبعوث الأممي يسلم وفدي مشاورات السويد ورقة بشأن الإطار السياسي في اليمن
    مشاورات السويد... هل تكون بداية حل للأزمة اليمنية
    اليمن... عضو وفد "أنصار الله" يكشف العقبات الاقتصادية في مشاورات السويد
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, مشاورات السويد, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik