Widgets Magazine
08:58 17 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    ترامب في قاعدة عسكرية أمريكية بالعراق

    "سبوتنيك" تكشف تفاصيل قواعد القوات الأمريكية في العراق بمحاذاة سوريا

    © REUTERS / JONATHAN ERNST
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    كشف عضو في مجلس محافظة الأنبار العراقية عن أن إنشاء قواعد أمريكية غربي البلاد بمحاذاة سوريا يجري منذ نحو عام.

    قال عضو مجلس محافظة الأنبار، عيد عماش الكربولي، في تصريح لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الخميس، عن أن إنشاء قواعد أمريكية غربي البلاد، بمحاذاة سوريا، يجري منذ نحو عام.

    وأشار الكربولي إلى أنه منذ بداية تحرير قضاء القائم، (غربي الأنبار، غربي العراق)، الحدودي مع سوريا، أواخر العام الماضي، أنشأت القوات الأمريكية قاعدة مصغرة لها في منطقة يطلق عليها مصطلح "22 كم".

    مبينا أن هذه المنطقة تقع على نحو 22 كم، من جنوب شرقي مركز قضاء القائم.

    وألمح عضو مجلس المحافظة إلى أنه في الأيام القليلة الماضية، كان هناك تواجد للقوات الأمريكية، في  قاعدة أو أشبه بالقاعدة، أو المعسكر، في شمال نهر الفرات على بعد حوالي 30 كم، من الحدود السورية، في شمال ناحية الرمانة، شمالي القائم.

    إقرأ أيضا: بعد زيارة ترامب… برلمانيون يطالبون بجلاء القوات الأمريكية من العراق

    ونوه الكربولي إلى أن تواجد القوات الأمريكية، في المنطقة المذكورة شمال النهر، لا أحد يعرف إذا ما كان دائما أو مؤقتا، موضحا أنه "معروف أن القوات الأمريكية تقوم بإيجاد هكذا مراكز في الصحراء، وهي لا تزودنا بالمعلومات عن تحركاتها وتنقلها، لكننا نشاهدها".

    من جهته تحدث قائممقام قضاء القائم، أحمد جديان، لمراسلة "سبوتنيك"، اليوم وقال: في الحقيقة، كثرت في الآونة الأخيرة، أنباء عن قيام القوات الأمريكية بإنشاء قاعدة عسكرية في شمال ناحية الرمانة، وذلك غير صحيح، فهي عبارة عن "رعين مدفعية فرنسية"، كانت مع قوات حرس الحدود والفرقة الثامنة لغرض معالجة أهداف قريبة من الجانب السوري".

    ويقع قضاء القائم الذي كان يعتبر أحد أخطر معاقل تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) على بعد نحو 400 كم شمال غربي بغداد بالقرب من الحدود السورية وعلى طول نهر الفرات.

    وحررت القوات العراقية، قضاء القائم بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017، ضمن عمليات استعادة مناطق أعالي الفرات، غربي الأنبار.

    وكان مكتب رئيس وزراء العراق، عادل عبد المهدي، قال في بيان إن اجتماعا بين القيادة العراقية والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي قام بزيارة مفاجئة إلى القوات الأمريكية في العراق الأربعاء، ألغي بسبب خلافات حول كيفية تنظيم اللقاء.

    وقال البيان "تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء أدى إلى الاستعاضة عنه بمكالمة هاتفية تناولت تطورات الأوضاع".

    وبحسب البيان، كان من المفترض أن يجري استقبال رسمي ولقاء بين رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي والرئيس الأمريكي، ولكن تباين في وجهات النظر لتنظيم اللقاء أدى إلى الاستعاضة عنه بمكالمة هاتفية تناولت تطورات الأوضاع، خصوصا بعد قرار الرئيس الأمريكي الانسحاب من سوريا، والتعاون المشترك لمحاربة "داعش" الإرهابي وتوفير الأمن والاستقرار لشعوب وبلدان المنطقة.

    انظر أيضا:

    أول رد رسمي... العراق يكشف حقيقة بناء قواعد عسكرية أمريكية جديدة على أرضه
    خلال زيارته المفاجئة... رئيس وزراء العراق يرفض مقابلة ترامب
    الدوما الروسي: هدف وجود أمريكا في العراق مواصلة الضغط على إيران
    "النجباء العراقية" حول زيارة ترامب: خرق لسيادة العراق ولن يمر دون عقاب
    آلاف النازحات يعزفن عن العودة إلى مدينة حدودية بين العراق وسوريا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, إنشاء قاعدة عسكرية, القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا, القوات الأمريكية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik