13:40 18 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    القوات السورية في الغوطة الشرقية، سوريا

    مفاوضات بين الحكومة السورية و"قسد" للاتفاق على دخول الجيش السوري إلى منبج وشرق الفرات

    © Sputnik . Mikhail Alaeddin
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30

    قالت مصادر كردية من داخل مدينة منبج السورية إن "قوات الجيش السوري لم تنتشر في مركز مدينة منبج حتى اللحظة".

    وأشارت المصادر لوكالة "سبوتنيك" إلى أن الاجتماعات لا تزال مستمرة بين ممثلي الدولة السورية وبين "ممثلي الميليشيات الكردية" حتى اللحظة بهدف صياغة اتفاق نهائي لدخول الجيش السوري إلى منبج وشرق الفرات.

    ووفقا لمصادر ميدانية تحدثت لـ "سبوتنيك"، تتضمن بنود الاتفاق انتشار (قوات حرس الحدود) السورية على طول المنطقة الحدودية بين سوريا وتركيا شمال وشمال شرقي البلاد حيث تسيطر الميليشيات الكردية مدعومة بقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

    وأكدت المصادر أن قوات الجيش السوري تنتشر حاليا على طول ضفة نهر الساجور في المنطقة الفاصلة بين مناطق سيطرة تنظيمات "درع الفرات" الموالية لتركيا، وبين مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أمريكيا.

    وأضافت أن الدوريات الأمريكية لا تزال متواجدة داخل منبج، مرجحة أن تنسحب من المدينة خلال خمسة إلى سبعة أيام.

    وكان الجيش السوري قد أعلن صباح اليوم الجمعة، دخوله إلى مدينة منبج في ريف حلب، ورفع العلم الوطني على أرضها.

    ونقلت وكالة "سانا" السورية عن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة القول "انطلاقا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية، واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها".

    وأضافت "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تؤكد على أهمية تضافر جهود جميع أبناء الوطن في صون السيادة الوطنية و تجدد تأكيدها وإصرارها على سحق الإرهاب ودحر كل الغزاة والمحتلين عن تراب سوريا الطاهر".

    وتابعت "وتضمن القوات المسلحة السورية الأمن الكامل لجميع المواطنين السوريين وغيرهم الموجودين في المنطقة".

    وكانت قوات "حماية الشعب الكردية" قد أصدرت بيانا، في وقت سابق من اليوم الجمعة، دعت فيه الحكومة السورية إلى فرض سيطرتها على المناطق التي انسحبت منها ولا سيما منبج وحمايتها من الهجوم التركي.

    وجاء في البيان: "نظرا لتهديدات تركيا بغزو شمال سوريا وتهجير شعبها على غرار الباب، وجرابلس وعفرين، تعلن وحدات حماية الشعب، أنه بعد انسحاب قواتنا من منبج، فإن القوات ستركز على قتال "داعش" الإرهابي على جميع الجبهات في شرق الفرات. وبالتزامن مع ذلك، ندعو القوات الحكومية السورية إلى فرض سيطرتها على المناطق التي انسحبت منها القوات، لا سيما منبج، وحمايتها من الغزو التركي".

    الكلمات الدلالية:
    قسد, القوات السورية, منبج, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik