01:00 25 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    مهرجان شعبي في المغرب

    توتر جديد بين المغرب والبوليساريو على طريق "رالي باريس"

    © AP Photo / Mosa'ab Elshamy
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    حالة من الجدل أثيرت مرة أخرى بشأن المفاوضات بين المغرب والبوليساريو، مع اقتراب مرور "رالي باريس داكار" من معبر الكركرات نحو موريتانيا خلال الأيام المقبلة.

    جاء التوتر قبل أسابيع من انطلاق الجولة الثانية للمفاوضات، التي تنظمها الأمم المتحدة خلال أسابيع بين الطرفين للتوصل إلى حل للقضية المثارة منذ فترة طويلة.

    من ناحيته قال محمد بودن المحلل السياسي المغربي، إن البوليساريو "تبحث عن مبررات للترويج لأطروحاتها الانفصالية، كما تبحث عن مخرج للتحايل على القرارات الأممية، و14، و2440، خاصة أن الأخير أدان الجبهة".

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن

    "الأسلوب الذي  تتصرف به البوليساريو يهدد المنطقة كلها، ويهدد مسار المفاوضات، وأنها بهذه الأعمال تتحدى القرارات الأممية، من خلال التحركات في المنطقة العازلة".

    مشيرا إلى أن "الأجواء الإيجابية التي ظهرت في المائدة المستديرة الفترة الماضية، لا يمكن أن تصبح واقعا فعالا، حال عدم الالتزام بالقرارات الأممية".

    البوليساريو

    من ناحيتها قالت النانة لبات الرشيد، مديرة دار الطباعة والنشر الوطنية التابعة للجمهورية الصحراوية البوليساريو، إن

    "ما تردد بشأن الاستفزازات هي ادعاءات لا أصل لها، وأن الرالي سيمر من المنطقة خلال أيام دون أية أزمات، حيث لا توجد أي تحركات أو تهديدات من قبل قوات البوليساريو".

    وأضافت في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن "الدعاية التي يطلقها الإعلام في المغرب تصطدم بحقيقة تواجد قوات البعثة الأممية في المنطقة العازلة، وأن البعثة يمكنها تأكيد الأمر إذا كان صحيحا، خاصة أنها الجهة الدولية الرسمية التواجدة في المنطقة العازلة".

    محادثات سابقة

    انتهت المحادثات التي عقدت، مطلع ديسمبر/ كانون الأول 2018، برعاية الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية المتنازع عليها دون إحراز تقدم، إلا أن مبعوث الأمم المتحدة هورست كولر قال إن جميع الأطراف اتفقت على الاجتماع مجددا في مطلع 2019.

    آخر جولة للمفاوضات

    وبحسب ما أكده الخبراء لـ"سبوتنيك"، فإن آخر مفاوضات بين المغرب والبوليساريو كانت في عام 2008، وأن العشر سنوات الماضية قد تدفع إلى تغليب لغة الحوار.

    وتعثرت المفاوضات الأخيرة التي عقدت في عام 2008، خاصة في ظل تمسك جبهة البوليساريو باستفتاء حول حق تقرير المصير في الصحراء الغربية، التي تبلغ مساحتها نحو 266 ألف كلم مربع، وفي المقابل يؤكد المغرب رفضه لأي حل يتجاوز الحكم الذاتي وخضوع الصحراء الغربية للسيادة المغربية.

    انظر أيضا:

    صدمة في المغرب... نائبة "إسلامية" ترقص في شوارع فرنسا بلا حجاب
    مدن الصفيح... معاناة تتجدد كل شتاء في المغرب
    بالفيديو... "الرئيس الغائب" يظهر أخيرا من المغرب: أنا بخير
    رئيسة مجلس النواب تحدثت... البحرين تؤكد على مواقفها تجاه المغرب
    الكلمات الدلالية:
    المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik