22:08 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبرت الحكومة اليمنية أن أي حديث عن جولة مشاورات جديدة مع جماعة "أنصار الله" قبل تنفيذها اتفاق السويد يعد "عبثا واستهتارا غير مقبول".

    وقال وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني، عبر تويتر اليوم الأحد، "الحديث عن جولة جديدة من المشاورات مع ‎الميليشيا الحوثية قبل تنفيذ التزاماتها التي نصت عليها اتفاقات ‎السويد والقرارات الدولية ذات الصلة بالأزمة اليمنية وآخرها قرار مجلس الأمن عبث واستهلاك للوقت واستهتار غير مقبول بالمعاناة والأوضاع الإنسانية المتردية في باقي مناطق سيطرة المليشيا".

    وأضاف "على المجتمع الدولي والمبعوث الخاص لليمن الضغط على ‎المليشيا الحوثية لتنفيذ اتفاقات ‎السويد وفتح ممرات آمنة للإمدادات الإنسانية والانسحاب من موانئ ومدينة ‎الحديدة، قبل بحث الذهاب لجولة مفاوضات تمنح الميليشيا الوقت لترتيب صفوفهم والاستمرار في قتل وتجويع اليمنيين وتهديد الأمن الدولي".

    ​يذكر أن طرفي الصراع في اليمن توصلا، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، لاتفاق في السويد تضمن وقف إطلاق للنار في محافظة الحديدة غربي البلاد وتيسير إدخال المساعدات لملايين اليمنيين. لكن الطرفان يتبادلان، بشكل متكرر، الاتهامات بانتهاك الاتفاق.

    وفي مسعى لإنقاذ اتفاق ستوكهولم وصل غريفيث، مساء أمس، إلى صنعاء لبحث سبل تنفيذ الاتفاق. وأبلغ مصدر دبلوماسي في صنعاء وكالة "سبوتنيك" بأن "غريفيث، "سيلتقي، خلال الزيارة، قيادة جماعة أنصار الله، والجنرال باتريك كامرت رئيس لجنة الأمم المتحدة لإعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة وموانئها الثلاثة الحديدة والصيف ورأس عيسى.

    انظر أيضا:

    الحكومة اليمنية و"أنصار الله" يحملان الأمم المتحدة مسؤولية إخفاق اتفاق ستوكهولم
    الحوثي يؤكد لغريفيث تمسك "أنصار الله" باتفاق ستوكهولم
    مصدر يكشف وصول غريفيث لليمن لبحث تنفيذ اتفاق ستوكهولم
    المبعوث الأممي لليمن يصل صنعاء لبحث تنفيذ اتفاق ستوكهولم
    شريطة أن يتماشى مع اتفاق ستوكهولم... الأمم المتحدة ترحب بإعادة انتشار الحوثيين في الحديدة
    الكلمات الدلالية:
    اتفاق السويد, أخبار اليمن, أنصار الله, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook