15:55 19 مايو/ أيار 2019
مباشر
    الفتاة السعودية الهارية إلى تايلاند رهف محمد القنون

    السعودية تخرج عن صمتها بشأن تسليم "الفتاة الهاربة" في تايلاند

    © REUTERS / HANDOUT
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1102

    كشفت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، 8 يناير/كانون الثاني، حقيقة التقارير التي قالت إن الرياض طلبت بتسليم الشابة السعودية رهف محمد القنون التي طلبت اللجوء في تايلاند.

    ونفت السفارة السعودية في تايلاند عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، هذه التقارير، وقالت "السفارة السعودية في تايلاند تنفي جملة وتفصيلا تقارير عن طلب الرياض تسليم شابة سعودية تطلب اللجوء في تايلاند".

    وفرت رهف محمد القنون (18 عاما) من أسرتها وتحصنت داخل غرفة في فندق بمطار بانكوك الدولي لتجنب ترحيل السلطات التايلاندية لها، ثم سمحت لها السلطات بمغادرة المطار بعد محادثات مع وكالة الأمم المتحدة للاجئين.

    ووصلت رهف محمد القنون إلى بانكوك، يوم السبت الماضي، قادمة من الكويت وقالت إنها تخشى أن تقتلها أسرتها إذا أجبرت على العودة لبلادها.

    وأصدرت الفتاة السعودية، أول تعليق لها، وقالت، يوم أمس الاثين، على حسابها، غير الموثق على "تويتر": "أنا رهف، سمعت أن والدي وصل للتو، وهذا يقلقني كثيرا"، مضيفة: "أريد أن أذهب إلى دولة أخرى لطلب اللجوء السياسي فيها".

    وتابعت: "لكني أشعر بالأمان الآن، تحت حماية المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، بموافقة السلطات التايلاندية"، مشيرة إلى أنها حصلت على جواز سفرها، الذي تم سحبه منها في وقت سابق.

    انظر أيضا:

    "السعودية الهاربة" إلى تايلاند: والدي وصل للتو وأشعر بـخوف شديد
    تايلاند تعلن اتخاذ إجراء "أممي" مع الفتاة السعودية الهاربة
    تايلاند تستجيب إلى طلب الفتاة السعودية الهاربة وتتخذ قرارا "صادما"
    "طلب مفاجئ" من الفتاة السعودية الهاربة إلى تايلاند... والمملكة تكشف التفاصيل
    وزارة الخارجية توضح سبب توقيف فتاة سعودية في تايلاند
    فتاة سعودية تطلب اللجوء السياسي إلى تايلاند... ورد رسمي
    الكلمات الدلالية:
    طلب لجوء, احتجاز, فتاة سعودية, أخبار تايلاند, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, ترحيل, المرأة في السعودية, الديوان الملكي السعودي, المفوضية السامية لشؤون اللاجئين, السفارة السعودية, السلطات التايلاندية, وزارة الخارجية السعودية, الشرطة التايلاندية, السعودية, تايلاند
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik